فيتامين د للاطفال الازرق

فيتامين د للاطفال الازرق والمكملات الغذائية 

 

يُطلق على فيتامين د لقب "فيتامين الشمس" لأنه الفيتامين الذي ينشط بشكل طبيعي في جسم الإنسان حال تعرضه للشمس. وأهميته للأطفال – وخاصة الأطفال الرضع – لا جدال فيها. لدرجة أن الأطباء يكتبون جرعات فيتامين د للاطفال الازرق حتى يتأكدوا من أن الطفل قد حصل على جرعته التي يحتاجها من فيتامين د في شهور عمره الأولى. 

سنتحدث في هذا المقال عن ماهية فيتامين د، وما هو فيتامين د للاطفال الازرق ولماذا يجب أن يكون لديك عبوة منه في المنزل وخاصة إذا كان لديك أطفال في شهور وسنوات عمرهم الأولى. 

ما هو فيتامين د Vitamin D؟ 

فيتامين د هو "فيتامين أشعة الشمس" الذي يكونه الجسم نتيجة التعرض لأشعة الشمس لمدة كافية في فترة الشروق. فيتامين د قابل للذوبان في الدهون. يصنع الجسم فيتامين د من الكوليسترول إذا تعرض جلد الإنسان للشمس صباحًا. أما عن أهميته ودوره في الجسم، فهي متعددة وكثيرة. 

يعمل فيتامين د على مساعدة الجسم على امتصاص وترسيخ معدن الكالسيوم. ولذلك فهو الفيتامين الرئيسي الذي يساعد على نمو عظام صحية، ويعتبر نقصه علامة أكيدة على أمراض العظام الشهيرة، مثل لين العظام (الكُساح – تقوس الساقين)، هشاشة العظام. 

ولأن هذا الفيتامين مهم لا يُسمح بالتهاون في الكمية التي يجب أن يحصل عليها الجسم، ويتم تعويض الجسم منه بشكل صناعي في المستحضرات الدوائية، وخاصة للأطفال في مرحلة الرضاعة. ولذلك يوصي الأطباء بفيتامين د للاطفال الازرق كمكمل غذائي تعويضي يعوضهم عن احتمالية نقص فيتامين د في الجسم، حتى تنمو عظامهم بشكل طبيعي، صحي وآمن.

ما هي أنواع فيتامين د؟

يوجد نوعين من فيتامين د: 

النوع الأول: Vitamin D3

وهو النوع الذي ينتجه الجسم، وأهميته مرتفعة للغاية للأطفال. حيث يساعد على امتصاص العظام، وهو الفيتامين الذي ينشط تكوينه في الجسم من خلال تعرض الجلد لأشعة الشمس في الصباح لحظة الشروق. وهو النوع الذي يتم تعويضه بالأدوية، كما سنوضح بعد قليل.

النوع الثاني: Vitamin D2

وهو فيتامين د الذي يتواجد في الكثير من الأطعمة. 

ما هو فيتامين د للاطفال الازرق

يشير فيتامين د للاطفال الازرق المستحضر الدوائي في دي 3 (Vi-De 3) الذي يجب أن يتوفر في كل بيت، كمكمل غذائي من فيتامين د للأطفال. وهو لا يختلف كثيرًا عن فيتامين د للأطفال البرتقالي فيدروب Vidrop. 

يُستخدم هذا المصطلح – فيتامين د للاطفال الازرق – للدلالة على مستحضر Vi-De 3 بشكل شعبي، وهو يمثل التعويض الذي يحصل عليه جسم الطفل من فيتامين د حينما لا يكفي لبن الأم أو اللبن الصناعي. 

فوفقًا للأكاديمية الأمريكية الوطنية للطب يحتاج الطفل في مرحلة الرضاعة إلى ما لا يقل عن 400 وحدة دولية في اليوم من فيتامين د. ويمكنه الحصول على هذه الكمية إذا تناول لترًا من لبن الأم أو من الألبان الصناعية المخصصة للأطفال. فإذا لاحظت الأم أن الطفل لا يتناول هذه الكمية من اللبن يوميًا – وخاصة في الأيام الأولى التي تكون جرعة الطفل فيها محدودة – لزم عليها أن تخبر الطبيب، حتى يكتب له مكمل غذائي من فيتامين د، والذي عادة ما يكون فيتامين د للاطفال الأزرق. 

فيتامين د للأطفال الأزرق

ما هي فوائد فيتامين د للاطفال الازرق لجسم الرضيع؟

كما وضحنا بأعلى، يعمل فيتامين د للاطفال الازرق كمكمل غذائي لجسم الرضيع لضمان حصوله على الكمية المطلوبة من فيتامين د. ولكن ما هي فوائد فيتامين د للأطفال؟ 

- يحمي الطفل من الإصابة بأمراض العظام، مثل الكُساح (لين العظام)، هشاشة العظام

- يساعد على امتصاص الكالسيوم والفوسفات في الجسم، ويؤدي إلى متانة وصلابة العظام

- يحمي من تقوس الساقين وتأخر المشي

- يقوي الأسنان ويساعد على/يعجل بنموها وخاصة في مرحلة التسنين

- يقوي مناعة الطفل ضد الكثير من الأمراض

- يحمي الأطفال من الإصابة بمرض السكري من النوع الأول

ليس هذا فحسب، وإنما يؤدي نقص فيتامين د إلى حدوث مشاكل نفسية كثيرة، مثل: 

- التوتر والعصبية

- الإرهاق والقلق غير المبرر

- اضطرابات النوم

- حدة الطباع لدى الطفل

 

إرشادات للتقليل من أضرار ارتفاع جرعة فيتامين د للاطفال الازرق

وفي بعض الحالات الخاصة يقوم الطبيب بزيادة الجرعة المعطاة للطفل في الحالات التالية: 

- تعرض الطفل لحادث أدى إلى حدوث كسور بالعظام

- إذا كان الطفل يتعاطى بعض الأدوية التي تمنع التشنجات، فربما يجب زيادة الجرعة المعطاة من فيتامين د3، حيث تمنع أدوية التشنج امتصاص فيتامين د في الأمعاء 

- الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي

- أن يكون وزن الطفل زائدًا (يعاني من السمنة) وفي هذه الحالة لن تكفيه الجرعة العادية مثلما يأخذها بقية الأطفال

 

أضرار تعاطي كميات زائدة من فيتامين د

وعلى الرغم من أهميته الشديدة يجب ألا يتم تجاوز الجرعة المقررة من قبل الطبيب المختص، حتى لا يتفاجأ المريض بأعراض أكثر خطورة من أعراض نقص فيتامين د. فإذا زادت الجرعة المعطاة من فيتامين د، يرتفع عنصر الكالسيوم في جسم الإنسان، وهذا يؤدي للعديد من الأعراض الجانبية غير المرغوبة، مثل: 

- آلام في البطن

- فقدان الشهية

- الإعياء الشديد

- الإمساك

- الإحساس بآلام في المفاصل والعضلات

- الإحساس الشديد بالعطش

- الشعور بآلام في المفاصل والعضلات

أما ارتفاع الجرعة إلى مراحل خطرة من فيتامين د، ففي الغالب تؤدي هذه الأعراض إلى تغيرات خطيرة للطفل، تؤثر على الوظائف العامة للجسم، مثل: 

ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم: وارتفاع الكالسيوم يؤدي إلى حدوث تقرحات المعدة، ارتفاع ضغط الدم، هشاشة العظام (وهو عكس ما كان سببًا لتناول فيتامين د) 

التهاب البنكرياس: بما يؤدي لاحتمالية تعرض الطفل للسكري من النوع الأول

الاكتئاب: هذا غير مشاكل التركيز واحتمالية إصابة بالتوتر والعصبية والحدة غير المبررة

الجفاف: واستمرار الجفاف قد يؤدي إلى إصابة الكلى بالفشل في أداء وظائفها

إبر فيتامين د للأطفال

تمثل إبرة فيتامين د جرعة مرتفعة من الفيتامين تُعطى مرة واحدة، بالشكل الذي لا يحتاج معه الجسم إلى هذا الفيتامين لفترة طويلة من الزمن، تصل أحيانًا إلى أسابيع أو قد تصل إلى شهور. 

غير أن هناك تحذيرات عامة من إعطاء مثل هذه الجرعة العالية للأطفال، لخطورتها عليهم، أو لاحتمالية تعرضهم للأمراض السابق ذكرها. ولكن إذا رأى الطبيب المعالج رأيًا آخر حسب حالة الطفل الصحية، فهو الأصح بالتأكيد.

أي أن الأمر يجب أن يخضع لإشراف طبي متخصص لمعرفة حالة الطفل، والجرعة المناسبة الآمنة من فيتامين د، بحيث تؤدي غرضها من تغذية الطفل، وفي نفس الوقت لا تعرضه للضرر، وإن كان من المفضل الانتظام يوميًا في تناول فيتامين د للأطفال الازرق بدلاً من الجرعات المبالغة في الحقن. 

هناك خدمات اخري في عيادات اندلسية لصحة الطفل مثل عيادة التوحد و عيادة ضعف السمع

دعنا نساعدك في أندلسية لصحة الطفل

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا