فوائد فيتامين د للأطفال

فوائد فيتامين د للأطفال

يطلق العلماء والأطباء على فيتامين د لقب "فيتامين أشعة الشمس" لارتباطه الشديد بأشعة الشمس وخاصة في فترة الصباح. الحديث عن فوائد فيتامين د للأطفال أصبح من أكثر الأمور شيوعًا بين الآباء والأمهات، على الرغم من غياب الجوانب العلمية الهامة التي يجب أن يُلم بها كل أب أو أم حديث العهد بالأبناء عن فيتامين د. 

لذلك سنتحدث في هذا المقال عن فوائد فيتامين د للأطفال مع ذكر أنواعه المختلفة، وكذلك خطر زيادة جرعة فيتامين د للأطفال وكيف يمكن حماية الطفل من ذلك. 

 

ما هو فيتامين د Vitamin D

على الرغم من تسميته "فيتامين"، فإن فيتامين د ليس فيتامينًا بالمعنى الطبي للكلمة، وإنما هو هرمون يتم إنتاجه في الجسم عندما يتعرض جلد الإنسان لأشعة الشمس في الفترة الصباحية حتى الساعة الثامنة صباحًا تقريبًا. 

ينتمي فيتامين د إلى عائلة السيكوسترويد القابلة للذوبان في الدهون، ويمكن – بجانب تحفيز أشعة الشمس للجسم – الحصول عليه من عناصر غذائية معينة، أو حتى الحصول عليه بشكل طبي في شكل مستحضر دوائي. 

فوائد فيتامين د للأطفال

تتنوع فوائد فيتامين د للأطفال – وخاصة في مرحلة الرضاعة – ولكن بشكل أساسي فهو الفيتامين الذي يساعد على امتصاص المعادن الأساسية التي تبني العظام، مثل الكالسيوم والفوسفات. وهو بهذه الطريقة يقي الجسم من أمراض العظام الشهيرة التي تصيب الأطفال في مرحلة النمو الأولى مثل: لين العظام أو الكُساح، وكذلك هشاشة العظام. 

لذلك سنلاحظ أن فوائد فيتامين د للأطفال جميعها يتركز على متانة وقوة العظام، فهو: 

- يحمي الطفل من تقوس العمود الفقري

- يساعد الطفل على نمو عظام قوية صلبة، ويحميه من الإصابة بأمراض العظام مثل الكُساح أو لين العظام

- يعزز نمو الأسنان للأطفال، وخاصة في مرحلة التسنين الأولى

- يساعد الطفل على أن يخطو خطواته الأولى في مرحلة تعلم المشي

- يحمي الطفل من التعرض لتقوس الساقين

- يقوي مناعة الطفل ضد الأمراض المختلفة، وينشط الجهاز المناعي للإنسان

- يحمي الطفل من الإصابة بالسكري من النوع الأول (فشل البنكرياس في إنتاج الأنسولين، ومن ثم يكمل الطفل حياته بجرعات خارجية من الأنسولين)

 

أنواع فيتامين د 

ينقسم فيتامين د إلى نوعين: 

- فيتامين د2 Vitamin D2: وهو الذي يحصل عليه الطفل من الأغذية والأطعمة التي يتناولها.

- فيتامين د3 Vitamin D3: وهو الذي يكونه الجسم من الكوليسترول عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس في الفترة الصباحية، وهو النوع الأكثر أهمية لجسم الطفل، ويتم تغذيته به من مصادر خارجية إذا تعذر الحصول عليه بصورة طبيعية من لبن الأم أو اللبن الصناعي. 

وعلى الرغم من فوائد فيتامين د للأطفال بجميع  أنواعه، إلا أن فيتامين د3 هو أهمهم لسلامة العظام والنمو.

 

نقص فيتامين د للأطفال الرضع

وضحت الأكاديمية الوطنية للطب بالولايات المتحدة الأمريكية أن جرعة فيتامين د التي يجب أن يتناولها الطفل الرضيع من المفترض أن تكون 400 وحدة دولية على الأقل. وهذه الكمية تتوفر في لتر لبن يجب أن يتناولها الطفل الرضيع يوميًا. 

ولكن بطبيعة الحال لا يتناول الطفل في مراحله الأولى – ما بعد الولادة مباشرة – هذه الكمية من اللبن يوميًا. وكذلك ليس مضمونًا أن يتعرض الطفل للشمس كل يوم بشكل منتظم، ويعرض جلده العاري للشمس بالتحديد. فظروف البلدان تختلف من مكان لآخر. فهناك بلدان باردة لن يغامر أهلها بتعريض أطفالهم للشمس حتى لو كانت تشرق لديهم. وهناك بلدان لا ترى الشمس إلا نادرًا، وهناك بلدان درجة حرارة الشمس فيها مرتفعة للغاية على تحمل الطفل حتى في الصباح. 

لذلك يجب تعويض الطفل الرضيع عن هذه الجرعة الهامة والرئيسية من فيتادمين د3 من مصدر خارجي يحتوي على فيتامين د3 بشكل مركز. ولذلك يوصي الأطباء بإعطاء الجرعة المطلوبة – 400 وحدة دولية – بشكل فموي للأطفال كل يوم حتى يستطيع الطفل تعاطيها بشكل طبيعي أو حتى التعرض لأشعة الشمس. 

 

أنواع فيتامين د للرضع

يوجد في الأسواق مستحضرات طبية كثيرة، تحوي فيتامين د3 وتضم معها كذلك الكالسيوم، حتى يتم تغذية الجسم بكل ما يحتاجه ولحمايته من الأمراض المذكورة. ولكن بالنسبة للرضع ليس من المفضل إعطاؤهم مستحضر يحتوى على الكالسيوم في الأيام الأولى بعد الولادة. 

ولكن يحصل الطفل على احتياجاته من جرعة فيتامين د3 فقط عبر أي من النوعين التاليين من نقاط الأطفال: 

1. فيدروب Vidrop: والتي تُعرف كذلك باسم فيتامين د للأطفال البرتقالي. يحتوي على فيتامين د3 (كوليكالسيفيرول Cholecalciferol)، ويساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم، وبناء العظام، ويبقي العظام قوية. 

2. في دي 3 Vi-De 3: والمشهور في الأسواق باسم فيتامين د للأطفال الأزرق، ويحتوي على أيضًا على (كوليكالسيفيرول Cholecalciferol)، وله نفس الفوائد والأثر الطبي. 

 

ما الذي يؤدي إليه نقص فيتامين د؟ أهمية فيتامين د للاطفال

بجانب أن نقص فيتامين د يعرض الطفل لجميع أمراض العظام المزمنة (لين العظام – الكساح – هشاشة العظام – إلخ) إلا أنه من الممكن كذلك أن يؤثر على الجهاز المناعي للطفل، وهذا معناه التأثير على صحة الطفل بشكل عام. 

كذلك يؤدي نقص فيتامين د إلى احتمالية تعرض الطفل لمرض السكري من النوع الأول. وهذا النوع من السكري يحدث بسبب فشل البنكرياس في إنتاج الأنسولين بشكل طبيعي. يتوقف البنكرياس عن إنتاج الأنسولين تمامًا، وهذا يعني أن هذا الطفل سيعيش بقية حياته بصحبة حقنة الأنسولين في جيبه، يتناولها قبل كل غداء. 

مثل هذه المضاعفات – الناتجة عن نقص فيتامين د للأطفال – يمكن تداركها من اليوم الأول لولادة الطفل بإعطائه 4 نقط من مستحضر فيدروب Vidrop أو في دي 3 Vi-De 3، والتي تساوي 400 وحدة دولية حسب تقدير الأكاديمية الوطنية للطب بالولايات المتحدة الأمريكية. 

 

ما الذي يؤدي إليه زيادة جرعات فيتامين د؟

وعلى الرغم من أهمية إمداد الجسم بفيتامين د، فإن زيادة الجرعة تؤدي إلى نتائج كارثية غير متوقعة، ربما تفوق حتى أعراض نقص فيتامين د. من هذه الأمراض:

- الفشل الكلوي: تؤدي زيادة فيتامين د إلى إصابة الطفل بالجفاف، ومع تكرار الجفاف وطول مدته، ربما يؤدي ذلك إلى فشل وظائف الكلى. وبالتالي سيعتمد الطفل في مرحلة مبكرة من عمره على غسل الكلى كل أسبوع.

- هشاشة العظام: على الرغم من أن دور فيتامين د الأساسي هو حماية الجسم من هشاشة العظام، إلا أن ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم يؤدي إلى حدوث العديد من الأعراض الخطيرة، مثل تقرحات المعدة، ارتفاع ضغط الدم، ثم الأخطر: هشاشة العظام. 

- السكري من النوع الأول: كثرة تعاطي فيتامين د بجرعات مبالغ فيها – بدون إشراف طبي – تؤدي إلى التهاب البنكرياس، وهذا له أثر جانبي خطير من الممكن أن يؤدي إلى فشل البنكرياس في إنتاج الأنسولين، وإصابة الطفل في مرحلة مبكرة للغاية بداء السكري من النوع الأول. 

- الاكتئاب: وهو ظهور أعراض التوتر والقلق والعصبية والحدة بدون مبررات منطقية. 

 

إذًا الاعتدال في كل شيء مطلوب، حتى في الفيتامينات الهامة لجسم الطفل. فحتى مع فوائد فيتامين د للأطفال إلا أنه يجب الحرص في تعاطي الجرعة المناسبة للطفل. 

وفي جميع الأحوال ننصح بألا يتم إعطاء الطفل أي مستحضرات طبية، إلا بإشراف طبي متخصص في طب الأطفال. 

هل ترغب في معرفة المزيد عن رعاية الأطفال؟

دعنا نساعدك في أندلسية لصحة الطفل 

احجز استشارتك الآن

 

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا