هل هناك علاقة بين ضعف العضلات عند الأطفال ونقص فيتامين د؟

هل هناك علاقة بين ضعف العضلات عند الأطفال ونقص فيتامين د؟

يعد نقص فيتامين "د" شائعًا عند الرضع في جميع أنحاء العالم، إذ تتراوح معدلات الانتشار ما بين 2.7٪ إلى 45٪، وربما تكوني سمعتِ من أحد البرامج الطبية أو من صديقاتكِ أن نقصه يؤثر في عضلات طفلكِ ويضعفها، ما يجعلكِ تتساءلين عن العلاقة بين ضعف العضلات عند الأطفال ونقص فيتامين "د"، هذا ما ستعرفينه في المقال التالي، فتابعي القراءة.

ما هو فيتامين د؟

فيتامين "د" من الفيتامينات الضرورية التي يحتاجها للحفاظ على صحة العظام والعضلات والأسنان خاصةً عند الأطفال.

يعزز فيتامين "د" من امتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأطعمة، وينظم كميتهما في الجسم، إذ يعدان عنصران مهمان للحصول على عظام صحية وقوية.

 

يحتوي عدد قليل من الأطعمة على فيتامين "د"، مثل: حليب الأطفال المدعم بالفيتامين، وبعض أنواع الأسماك، وكبد البقر وصفار البيض، لكن على الرغم من ذلك، لا يحصل الأطفال على احتياجهم اليومي من هذا الفيتامين من الحليب الخاص بهم.

يساعد التعرض للشمس أيضًا على إمداد الجسم بفيتامين "د"، لذلك ينصحكِ أطباء الأطفال بتعريضهم للشمس في أوقات الصباح الباكر، وبعد العصر بساعة، وتجنبها في أوقات الظهيرة للابتعاد عن أشعتها الضارة.

 

يشخص الأطفال بنقص فيتامين "د"، إذا انخفضت مستوياته في الدم عن 20 نانوغرام / مل (50 نانومول / لتر). 

قد يعاني المراهقون أيضًا من نقص فيتامين "د" دون أن تظهر عليهم أي أعراض، لذلك يجب إجراء اختبار فيتامين "د" بانتظام لطفلكِ حتى تحميه من الوصول إلى مرحلة النقص الشديد أو الحاد.



لماذا يحتاج الأطفال إلى فيتامين د؟

يحتاج الأطفال إلى فيتامين "د" لتعزيز امتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأطعمة، وتخزينهما بعد ذلك في العظام والأسنان، ما يؤدي إلى تحفيز نموهم وتطورهم.

يمكن أن يؤدي النقص الحاد في فيتامين "د" إلى الإصابة بكساح الأطفال وتأخر الحركة، وضعف العضلات، والشعور بالآلام في العظام والعضلات، وربما يصل الأمر إلى الإصابة بالكسور.

يجب أن تحصل الحامل أيضًا على ما يكفي من فيتامين "د"، لأن نقصانه يزيد من خطر إصابة طفلها بالكساح في وقت لاحق من مرحلة الطفولة، وسينخفض بالتأكيد هذا الخطر إذا تناول الصغير احتياجه اليومي لهذا الفيتامين بعد ولادته.

هل ضعف عضلات الأطفال دلالة على نقص فيتامين د؟

قد يدل ضعف عضلات الأطفال الذكور الذين يتراوح أعمارهم ما بين 3 - 17سنة على وجود نقص في فيتامين د، وسنوضح لكِ العلاقة بينهما في السطور التالية:

يمكن أن يسبب النقص الشديد في فيتامين "د" رخوة العظام، ما يؤدي إلى الإصابة بكساح العظام عند الأطفال، وحالة أخرى تسمى تلين العظام عند المراهقين. 

يحدث الكساح عندما تكون عظام الطفل لينة، وسهلة الانثناء، ويتسبب هذا في تقوس الساقين أو الركبتين.

 

يؤدي انخفاض فيتامين "د" في الجسم إلى انخفاض مستويات الكالسيوم أيضًا، ويسبب هذا تقلصات عضلية وتشنجات عند الأطفال والمراهقين.

إذا أصيب الطفل بنقص فيتامين "د"، فقد يتسبب ذلك في ظهور بعض الأعراض إلى جانب ضعف  العضلات والتشنجات، مثل:

  1. الخمول.
  2. تأخر النمو.
  3. كسور العظام.
  4. الألم العضلي.
  5. ارتعاش في اليدين والقدمين.

الأطفال والمراهقون الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين "د" مقارنةً بالأطفال الذين يتمتعون بوزن صحي.

 

إذا استمر هذا النقص دون علاج، فقد يتسبب في انخفاض مستويات المعادن في العظام، وبالتالي الإصابة بالكسور والتشنجات وتلف القلب، ولتجنب الإصابة بنقص فيتامين "د"، يُوصى بإعطاء الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية مكمل فيتامين "د" بمقدار 400 وحدة دولية يوميًا، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص. 

 

اعرفي المزيد عن فوائد فيتامين د  وتأثيره نقصه على صحة طفلكِ من خلال هذا الفيديو

 

بعد أن تعرفتِ إلى إجابة سؤالكِ ما العلاقة بين ضعف عضلات الأطفال ونقص فيتامين "د"، نرجو منك إجراء الفحص الدوري لفيتامين "د"، وذلك للحفاظ على صحة طفلكِ، ولأن مراكز أندلسية لصحة الطفل يهتم لصحة طفلكِ، احجزي معنا في عيادة طب الأطفال .

 

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا