مشاكل البلع عند الأطفال

مشاكل البلع عند الأطفال: أسبابها وطرق العلاج

 

مشاكل البلع عند الأطفال: أسبابها وطرق العلاج

عسر البلع يعني صعوبة في بلع الطعام، إذ تحدث هذه الحالة عندما لا ينتقل الطعام أو السوائل بسهولة من فم طفلِك إلى الحلق وأسفل المريء والمعدة. فإذا وجدتِ يوماً ما طفلِك يعاني من مشكلة بالبلع، فيجب عليكِ معرفة كيفية التعامل معه، لذا يمكنكِ معرفة مشاكل البلع عند الأطفال: أسبابها وطرق العلاج من خلال قراءة هذا المقال.

 

مشاكل البلع عند الأطفال

من الممكن أن يواجه الطفل مشاكل خاصة بالبلع أو التغذية، والتي بدورها تؤدي إلى مشاكل صحية أخرى. مشاكل البلع عند الأطفال أو ما يُعرف بعسر البلع هي صعوبات يمكن أن يواجهها طفلِك في نقل الطعام أو السوائل من الفم أو الحلق أو المريء إلى المعدة.

تتضمن اضطرابات البلع مشاكل الأكل بالملعقة أو المضغ أو الشرب، ما يؤدي إلى صعوبة البلع والشعور بالآم بالحلق. وغالبًا ما ترتبط اضطرابات البلع بحالات طبية أخرى ولكنها قد تحدث أيضًا دون سبب معروف.

وقبل أن نتعرف على أسباب مشاكل البلع عند الأطفال، عليكِ أن تتعرفي أولاً على كيفية حدوث البلع بصورة طبيعية.

 

يحدث البلع على ثلاثة مراحل، حيث يمكن أن يعاني طفلكِ من مشكلة أو أكثر من المراحل التالي ذكرها:

  • مرحلة الفم: يتم في هذه المرحلة مص ومضع ونقل الطعام أو السائل إلى الحلق، حيث تُعد التغذية جزءاً هامًا من المرحلة الفموية.
  • مرحلة البلعوم: يحدث البلع وضغط الطعام في الحلق، حيث يحتاج الجسم إلى إغلاق مجرى الهواء لإبعاد الطعام والسوائل. إذ أن دخول الطعام في مجرى الهواء يمكن أن يسبب السعال والاختناق.
  • مرحلة المريء: المريء هو الأنبوب الذي يصل الفم بالمعدة، ويتم في هذه المرحلة فتح وإغلاق المريء.

 حيث يضغط المريء على الطعام ليصل إلى المعدة. لكن يمكن أن يعلق الطعام في المريء أو قد يتقيأ الطفل كثيرًا، خاصة عند وجود مشكلة في المريء.

 

ما هي أسباب صعوبة البلع عند الأطفال؟

بعد أن تعرفتِ على مشاكل البلع عند الأطفال، والتي تتم على 3 مراحل. يمكن أن يحدث صعوبة البلع عند وجود مشكلة ما في واحدة أو أكثر من هذه المراحل. كما يمكن أن يكون عسر البلع طويل الأمد (مزمنًا) أو قد يأتي فجأة.

 

في حال كان طفلك طبيعيًا وبصحة جيدة ثم لاحظتِ صعوبة البلع لدى طفلِك فجأة، فإن طفلكِ قد يعاني من شئ عالق في المريء.

أما إذا كان طفلِك يعاني من صعوبة في البلع والحمى، فقد يكون ذلك ناتجًا من الإصابة بالعدوى. وأحيانًا قد تحدث صعوبة البلع نتيجة بعض المشاكل السلوكية.

 

لكن غالبًا ما تحدث مشاكل التغذية والبلع نتيجة وجود العديد من الأسباب الصحية مثل:

  • اضطرابات الجهاز العصبي مثل التهاب السحايا أو الشلل الدماغي.
  • ارتجاع أو مشاكل أخرى في المعدة.
  • كونه مبتسرًا أو يعاني من انخفاض الوزن عند الولادة.
  • الأمراض القلبية.
  • الشفة الأرنبية أو الحنك المشقوق.
  • مشاكل في التنفس مثل الربو أو أمراض أخرى.
  • مشاكل الرأس والرقبة.
  • ضعف عضلات الوجه والرقبة.
  • الأدوية التي تجعلهم يشعرون بالنعاس أو عدم الجوع.

 

مما سبق، يجعلِك تتساءلين من هم الأطفال المعرضون لخطر الإصابة بعسر البلع؟

كما تم ذكره بالسابق، أن المشكلات الصحية تُزيد من إحتمالية إصابة الطفل بمشكلات صعوبة البلع مثل:

  • الولادة المبكرة.
  • الشفة الأرنبية أو الحنك المشقوق.
  • ضغط المريء بأجزاء الجسم الأخرى.
  • مشاكل الأسنان مثل العضة المفرطة.
  • تأخر النمو.
  • أمراض تؤثر على طريقة عمل الأعصاب والعضلات.
  • التهاب المريء اليوزيني، وهو مرض مزمن يصيب الجهاز المناعي ويسبب تراكم كريات الدم البيضاء في بطانة المريء.
  • مرض الجزر المعدي المريئي GERD.
  • إجراء الفغر الرغامي (ثقب القصبة الهوائية)، وهو فتحة صناعية في الحلق للتنفس.
  • كبر اللسان.
  • كبر حجم اللوزتين.
  • حساسية الفم أو تهيج الأحبال الصوتية، التي يمكن أن تحدث إذا كان الطفل يستخدم جهاز التنفس الصناعي لفترة طويلة.
  • مشاكل في كيفية تكون عظام الجمجمة والهياكل الموجودة في الفم والحلق.
  • مشاكل في كيفية تشكيل الجهاز الهضمي.
  • شلل الأحبال الصوتية.
  • أورام أو كتل في الحلق.

 

ما هي أعراض عسر البلع عند الطفل؟

يمكن أن تختلف أعراض ومشاكل البلع من طفل لآخر، إذ تتضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • تقوس أو تصلب الجسم أثناء الرضاعة.
  • احتقان الصدر أو الاختناق بعد الأكل أو الشرب مباشرة.
  • كثرة السعال.
  • سيلان اللعاب.
  • الأكل ببطء.
  • التقيؤ أثناء الرضاعة.
  • كثرة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي.
  • صعوبة في المص والبلع.
  • التقيؤ كثيرًا.
  • التهيج أثناء الرضاعة.
  • الشعود بوجود شئ ما عالق في الحلق أو المريء.
  • خروج السوائل وأحيانًا الطعام من الأنف اثناء الرضاعة أو بعدها.
  • وجود صوت أثناء تناول الطعام أو بعده.
  • فقدان الوزن.

قد تتشابه أعراض عسر البلع عند الطفل مع أعراض مشاكل صحية أخرى، لذلك يجب استشارة الطبيب حول ما إذا كانت هذه الأعراض بسبب عسر البلع أم لا.

 

كيف يتم علاج صعوبة البلع ؟

تختلف طرق العلاج المستخدمة لمشاكل البلع عند الأطفال باختلاف أعراض طفلِك وعمره وصحته العامة. كما يعتمد العلاج أيضًا على ما الذي يسبب عسر البلع لدى طفلِك ومدى خطورة الحالة، كما سيوضح:

إذا كان عسر الهضم بسبب المشاكل الصحية السابق ذكرها، قد يتم علاجه كالتالي:

 

  • في حالة وجود جسم عالق في المريء:

إذا بدأت مشكلة البلع عند طفلِك فجأة، فقد يكون لدى طفلِك شئ عالق في حلقه. فإذا لم يتم إزالتها سريعًا مع عودة البلع مرة أخرى، فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص على الفور.

 

  • في حالة عسر البلع المزمن:

إذا كان طفلِك يعاني من عسر البلع المزمن أو الناتج عن حالة مرضية، فقد يُفضل أيضًا العلاج الوظيفي.

 

  • في حالة عسر البلع مع ارتجاع المريء:

إذا كان طفلِك يعاني من ارتجاع المريء بالإضافة إلى عسر البلع، فقد يساعد علاج الارتجاع المعدي المريئي الطفل على البلع بشكل أفضل من خلال التغذية الصحية أو تناول الأدوية. فقد تتحسن مشكلة البلع لدى طفلِك، عندما لايتهيج مريء طفلِك وحلقه بسبب ارتداد الحمض.

 

  • التهاب المريء اليوزيني:

إذا تم تشخيص إصابة طفِلك بهذا الالتهاب، فيجب أولاً علاج هذا الالتهاب عن طريق نظام غذائي سليم وبعض الأدوية الموصوفة من الطبيب المختص، للتخلص من صعوبة البلع لديه.

 

في حالة عدم معرفة السبب وراء مشاكل البلع عند الأطفال، لابد من الذهاب إلى الطبيب المختص لتلقي العلاج المناسب لمشكلة صعوبة البلع. بالإضافة إلى اتباع بعض النصائح الأخرى مثل:

  • تناول أطعمة مختلفة في النظام الغذائي.
  • تغيير مدى سخونة أو برودة الطعام أو مدى صلابته.
  • تغيير وضع طفلِك أثناء تناول الطعام.
  • تجربة طرق جديدة لجعل طفلِك يجرب أطعمة متنوعة.
  • زيارة طبيب من تخصص آخر مثل الطبيب النفسي أو طبيب الأسنان.

في الحالات الشديدة لعسر البلع، قد يحتاج طفلك إلى التغذية بطرق أخرى، فقد تتضمن هذه الطرق أنبوبًا يتم إدخاله من خلال أنفه أو في معدته.

 

تقوية عضلات البلع عند الأطفال:

بالإضافة إلى ما سبق، كما هو الحال مع أي عضلات ضعيفة ومنها العضلات المرتبطة بالبلع، يمكن أن تساعد بعض التمارين في تقوية عضلات البلع عند الأطفال مثل:

التمرين الأول

من الممكن أن تساعدي طفلكِ للقيام بهذا التمرين، وذلك لتقوية العضلات وتحسين قدرته على البلع من خلال:

  • أن تجعليه يستلقي على ظهره مع رفع رأسه قليلًا عن الأرض لبضع ثواني.
  •  ثم وضع رأسه لأسفل مرة أخرى.
  • يٌفضل تكرار هذه الحركة عدة مرات للحصول على أفضل النتائج.

 

التمرين الثاني:

يساعد هذا التمرين على تقوية عضلات البلع والتحكم بها. يمكن القيام بالتالي:

  • وضع عدة قطع صغيرة من الورق على منشفة أمامك.
  • ثم قومي بوضع شفاطًا في فم طفلِك مع مساعدته على الشفط، ما يسمح بالتقاط الورق.
  • ساعديه على الاستمرار في الشفط ووضع هذه الأوراق في كوب.
  • يُفضل تكرار هذه الخطوة حتى يتم الانتهاء من جميع الورق.

 

التمرين الثالث

من الممكن أن يساعد هذا التمرين على تحسين قدرة طفلِك على ابتلاع الطعام من خلال:

  • اجعليه يأخذ نفسًا عميقًا مع استمرار حبس أنفاسه.
  • وضع قطعة صغيرة جدًا من الطعام في فم الطفل مع ابتلاعها.
  • ثم ساعديه على السعال لتنظيف أي بقايا من اللعاب او الطعام، الذي ربما يكون قد نزل عبر الأحبال الصوتية.

يجب إجراء هذه التمارين بعد استشارة الطبيب المعالج لطفلِك.

بعد أن تناولنا كل ما يخص مشاكل البلع عند الأطفال، عليكِ الذهاب إلى طبيب الأطفال المختص أو أخصائي أمراض النطق واللغة لمساعدة الطفل على حل مشاكل البلع والتغذية.

كما تتمنى عيادات أندلسية لصحة الطفل لكم ولأطفالكم المزيد من الصحة والعافية.

المقالات المتعلقة

افضل انواع الفيتامينات للاطفال

افضل انواع الفيتامينات للاطفال

  • قراءة المزيد
نظام غذائى صحى للاطفال

أفضل نظام غذائي صحى للأطفال

  • قراءة المزيد

التغذية السليمة للأطفال

  • قراءة المزيد

اتصل بنا