أسباب وعلاج لمشاكل النطق لدى الأطفال

أسباب وعلاج مشاكل النطق لدى الأطفال

يصبح معظم الأطفال قادرين على التحدث بسهولة في عمر خمس سنوات، لكن قد تلاحظ بعض الأمهات معاناة أطفالهن من صعوبات الكلام في هذا السن أو قبله. نعلم كم ستنشغلين في البحث عن علاج لمشاكل النطق لدى الأطفال، إذا كنتِ إحدى هؤلاء الأمهات. لكن لا تقلقي؛ لأننا سنستعرض معكِ الأسباب والعلاج، وسنرشدك إلى بعض النصائح.

أسباب وعلاج مشكلات النطق عند الأطفال

قد يتأخر بعض الأطفال في الكلام مقارنة بالأطفال من نفس عمرهم. هذا الاختلاف طبيعي، غير أنَه قد يشير أحياناً إلى أن الطفل يعاني من بعض المشاكل في الكلام وفهمه، ويحتاج إلى المساعدة. على الصعيد الآخر، قد لا يتأخر الطفل في النطق ولا الكلام، لكن قد يعاني من بعض الصعوبات فيه.

الكلام هو عبارة عن استخدامنا للغة عن طريق النطق، ما يعني أن وجود مشاكل في اللغة أو وجود مشاكل في النطق على حدٍ سواء سيؤدي إلى مشاكل في الكلام. (1)

هناك أسباب رئيسة لمشكلات النطق عند الأطفال وهي:

  1. ضعف العضلات: يحتاج الطفل إلى تحريك عدة عضلات منها عضلات الوجه والفكين، واللسان، والشفتين، والحلق للنطق والكلام. ضعف هذه العضلات قد لا يسمح له بإخراج الكلمات بشكل سليم، فينتج عنه ما يُعرف بالتلعثم أو عسر الكلام dysarthria.
  2. خلل في التخطيط الحركي للنطق: كما ذكرنا يحتاج الطفل إلى تحريك عدة عضلات ليتكلم، ولكن قبل أن تتحرك هذه العضلات يخبرها المخ كيف تتحرك من الأساس عن طريق خطط.  يمكننا القول أن هذه الخطط هي اللغة أو طريقة التواصل بين المخ والعضلات لأداء وظيفة ما أو حركة ما، وهنا فالوظيفة هي النطق. يُعرف هذا الخلل بتعذر الأداء النطقي لدى الأطفال apraxia.

أسباب أخرى لمشكلات النطق عند الأطفال

يعاني أطفال الاضطرابات الحركية للنطق من صعوبة في نطق الكلمات بشكل سليم. قد يكون معظمهم على دراية بالطريقة الصحيحة للنطق، غير أن الأداء الحركي لا يساعدهم على ذلك. 

يرجع هذا كما وضحنا إلى وجود خطب ما بالعضلات التي تؤدي الوظيفة الحركية للكلام، إما لضعفها هي بذاتها أو لخلل في الأوامر الواجب أن تُرسل لها من الدماغ لتعمل.

على الصعيد الآخر، يكون سبب مشكلات النطق عند بعض الأطفال هو صعوبة تكوين الكلمات بشكل صحيح من الأساس. 

يرجع هذا لأمرين: 

  1. مشكلة في السمع.
  2. مشكلة في فهم اللغة.

النطق واللغة يشكلان الكلام ويرتبطان ببعض بشكل وثيق. فاللغة هي حصيلة المفردات وطريقة صياغة الجمل للتعبير والتواصل. لن يتمكن الطفل من النطق إلَا بوجود مفردات اللغة، ولن يمارس اللغة إلا بالنطق.

ينَمي الطفل هذه المفردات عن طريق سماعها من الآخرين، وفهم ما تدل هذه المفردات عليه يساعده على استخدام اللغة بشكل صحيح فيما بعد، لذلك معاناة الطفل من مشكلة في السمع أو في فهم اللغة قد يؤدي بالتالي إلى مشاكل في النطق.

علامات تدل على أن الطفل يعاني من مشاكل النطق 

  1. ملاحظة العلامات التالية على الطفل، قد يدل على أنَه يعاني من مشاكل في النطق:
  2. التحدث بشكل غير واضح، حتى مع الأشخاص المألوفين بالنسبة له.
  3. بذل مجهود كبير في التفوه بالأصوات أو الكلمات.
  4. تكرار استخدامه للأصوات الأولى التي كونها للكلمات دون تطويرها.
  5. التوقف المتكرر أثناء الكلام.
  6. إطالة وتمديد الأصوات.

تظهر هذه العلامات على الطفل الذي يعاني صعوبة في النطق بدايةً من عمر سنتين إلى ثلاث سنوات. (4)

نصائح لعلاج مشاكل النطق عند الأطفال

يفضَل زيارة أخصائي التخاطب عند ملاحظة العلامات الدَالة على أن الطفل يعاني من مشاكل مستمرة في النطق، بداية ًمن عامه الثاني. سيفحص ويُقيم المختص حالة الطفل، وقد يحتاج إلى عرضه على أخصائيين آخرين من الفريق الطبي إذا  لزم الأمر. 

تُبنى الخطة العلاجية التي قد تتضمن بعض الجلسات والتمارين على: 

  1. عمر الطفل وتاريخه الطبي.
  2. نوع ودرجة المشكلة التي يعاني منها الطفل.
  3. النتائج المرجوة من الخطة العلاجية. 

نصائح لمساعدة طفلك على النطق 

  1. اتبعي النصائح التالية مع طفلك لتحسين لغته وتحفيزه على النطق والكلام بشكل سليم:
  2. التفاعل مع الأصوات التي يصدرها.
  3. إعادة ما يقوله مع إضافة بعض الكلمات الأخرى إلى جمله.
  4. التحدث عما يراه الطفل ووصفه بالتفصيل.
  5. طرح الأسئلة لتشجيعه على الكلام، والإنصات باهتمام إلى كلماته.
  6. قراءة قصص الأطفال المصورة له مع الإشارة إلى الصور.
  7. سرد القصص والحكايات.
  8. دندنة الأنشودات وأغاني الأطفال.

تحدث الأم مع طفلها هي أفضل نصيحة علاج لمشاكل النطق لدى الأطفال، كل هذا من شأنه زيادة الحصيلة اللغوية للطفل ومساعدته على النطق والكلام في ما بعد.

واظبي على هذه العادات مع طفلك خلال وقت اللعب أو خلال الروتين اليومي الخاص بكما.

متى يبدأ الأطفال بتعلم الكلام؟

لنشارك معك حقيقة غريبة لكنَها مثيرة وممتعة للغاية! هل تعلمين أن طفلك يستعد لتعلم الكلام منذ أن كان جنيناً في رحمك؟ 

يسمع الطفل منذ تكوينه في الرحم، وبالتحديد في الثلاثة أشهر الأخيرة، ويمكنه التقاط العديد من المعلومات عن اللغة أثناء وجوده في بطنك. يكون صوتك هو الأكثر ألفة لطفلك منذ الولادة، لأنَه أكثر صوت سمعه في أشهره الأخيرة. 

قبل الولادة

ولأن طفلك يبدأ بتعلم اللغة استعداداً للكلام من قبل ولادته، ننصحك أن تروي له القصص ولا تنقطعي عن التحدث معه؛ وهذا لأن الدراسات وجدت أن: 

  1. يمكن للطفل تذكر نمط وإيقاع القصص التي ترويها له وهو في رحمك.
  2. يألف الطفل صوت ولغة الأم، ويكون أكثر استعداداً لتعلم اللغة التي تتحدث بها الأم بالتحديد. نود لفت الانتباه إلى أن الأطفال يولدون وهم على جاهزية لتعلم أي لغة تُمارس من حولهم.
  3. يستطيع مخ الطفل التفريق بين لغة أمه (اللغة التي كان يستمع إليها وهو في الرحم)، وبين أي لغة أخرى مختلفة بعد الولادة.

بعد الولادة

بعد ولادة طفلك، سيستمر مخه في تعلم اللغة استعداداً للنطق والكلام،  إليك بعض الحقائق المثيرة عن تعلم الرضع للغة:

  1. يتعلم الرضيع اللغة عن طريق سماعه لأبيه وأمه أثناء ساعات الاستيقاظ. كلما كان الطفل في بيئة مريحة ملبية لطلباته من مأكل ومشرب وأمان، زاد انتباهه وتأثره بما يسمع من والديه. 
  2. لا يتعلم الرضيع اللغة أثناء استيقاظه فقط، بل يتعلم أثناء نومه أيضاً؛ حيث أن عملية السماع تكون مستمرة. 

أنتِ المعلمة الأولى لطفلك، تحدثي معه قبل ولادته وبعدها قدر الإمكان لتفادي أي مشاكل محتملة في النطق أو لتحسين أي مشكلة متواجدة بالفعل.

نحن معك في مركز الأندلسية لصحة الطفل لتوفير شرح أسباب وعلاج لمشاكل النطق لدى الأطفال. نطمئنكِ أننا سنتخطى أي مشكلة سوياً، وسينجح طفلك في نطق العديد من الكلمات أثناء تعلمه الكلام، وتستمعين بألطف الكلمات إلى قلبك على الإطلاق .. كلمة "ماما" بالطبع! 

اقرئي أكثر عن كل ما يتعلق بصحة طفلك من هنا.

المقالات المتعلقة

التأخر اللغوي عند الأطفال

  • قراءة المزيد

كيفية التغلب على مشاكل التخاطب عند الاطفال

  • قراءة المزيد

التأتأة في الأطفال

  • قراءة المزيد

اتصل بنا