whatsapp
message

مرض الحصف عند الأطفال

يُعد مرض الحصف من أكثر الأمراض شيوعًا الذي يصيب الأطفال من سن 2 إلى 5 سنوات، إذ يسبب الإنزعاج والقلق لبعض الأمهات، لذلك يمكنكِ التعرف على المزيد عن مرض الحصف عند الأطفال من خلال المقال التالي.

 

ما هو مرض الحصف عند الأطفال الرضع؟

مرض الحصف عند الاطفال هو عدوى تصيب الجلد، عندما يؤثر على السطح فقط، يُسمى القوباء السطحية. يمكن أن يؤثر هذا المرض أيضًا على الأجزاء العميقة من الجلد. قد تحدث الإصابة على الجلد السليم الصحي، أو يحدث في مكان إصابة الجلد بجرح أو خدش أو لدغة حشرة أيضًا.

يُعد مرض الحصف  أكثر شيوعًا عند الأطفال من سن 2 إلى 5 سنوات، هذا يعني أنه ينتقل بسهولة من شخص إلى آخر. يمكن للأطفال أن يصيبوا أفراد الأسرة الآخرين، ويمكن أن يصيبوا أنفسهم مرة أخرى.

 

اعراض مرض الحصف عند الأطفال

قد تؤثر القوباء على الجلد في أي مكان من الجسم، ولكنها أكثر شيوعًا حول الأنف والفم واليدين والساعدين وفي منطقة الحفاض عند الأطفال.

تختلف أعراض مرض الحصف عند الأطفال باختلاف نوع المرض عند الطفل، حيث يوجد 3 أنواع من مرض الحصف وهم:

1. الحصف أو القوباء غير الفقاعية أو القشرية هو الأكثر شيوعًا، حيث يبدأ على شكل بثور صغيرة تنفجر في النهاية وتترك بقعًا رطبة صغيرة من الجلد الأحمر، قد تُخرج بعض السوائل، التي تغطي المنطقة قشرة بنية مصفرة أو سوداء تدريجيًا، مما يجعلها تبدو وكأنها مغطاة بالسكر البني.     

2. الحصف أو القوباء الفقاعية: تتسب في ظهور بثور أكبر تحتوي على السوائل تبدو واضحة ثم غائمة. من المرجح أن تبقى هذه البثور على الجلد لفترة أطول دون أن تنفجر.

3. الإكثيما هي نوع من أنواع القوباء أو الحصف العميقة التي تُشبه الثقوب ذات القشرة الصفراء والحواف ذات اللون الأحمر.

يمكن أن تظهر قروح القوباء في أي مكان على الجسم، ولكن دائمًا يُصاب الأطفال بها على وجوههم، في بعض الأحيان تظهر على أذرعهم أو أرجلهم.

تبدأ المناطق المصابة على شكل بثور صغيرة تتكسر وتُظهر بشرة حمراء رطبة. بعد عدة أيام، يتم تغطيتها بقشرة ذهبية محببة تنتشر تدريجياً عند الحواف.

في الحالات الخطيرة، تغزو العدوى طبقة أعمق من الجلد لتصبح شكل من أشكال القوباء يسمى إكثيما. عندما يحدث ذلك، يصاب الطفل ببعض البثور أو الحبوب المليئة بالصديد مع قشرة أكثر سمكًا من القوباء العادية.

يمكن أن تُسبب الإكثيما حكة شديدة، حيث إذا خدش الطفل هذه المنطقة المصابة المتهيجة، فقد يتسبب ذلك في انتشار العدوى بسرعة. إذا لم يتم علاجها، فقد تسبب القروح ندبات دائمة وتغيرات في لون الجلد.

 

كيف يتم علاج القوباء عند الطفل؟

يعتمد العلاج على أعراض وسن الطفل وصحته العامة، كما سيعتمد أيضًا على مدى خطورة الحالة. قد يتضمن العلاج ما يلي:

• كريم أو مرهم مضاد حيوي بوصفة طبية.

دائمًا ما يُستخدم هذا النوع من العلاج في الحالات الخفيفة من مرض الحصف تحت إشراف الطبيب.

• مضاد حيوي عن طريق الفم. 

غالبًا ما يُنصح بالمضادات الحيوية عن طريق الفم، إذا كان يعاني الطفل من الإصابة بالحصف  أو الإكثيما في عدة مناطق. وقد يُنصح أيضًا بهذا العلاج إذا كان أكثر من شخص في المنزل مصابًا بالقوباء.

• التنظيف والضمادات. 

سوف تحتاجين إلى غسل المناطق المصابة من جلد طفلِك بلطف بالماء والصابون المعتدل، مع تغطية المناطق التي تستنزف السوائل. كما يجب التأكد من غسل يديكي قبل وبعد الاعتناء بالقوباء لدى طفِلك.

 

كيف تحمي الطفل من تطور المرض؟

عليك حماية نفسك والآخرين، حيث يمكن أن يصاب الشخص بالقوباء أكثر من مرة. إن الإصابة بالقوباء لا تحمي الشخص من الإصابة بها مرة أخرى لاحقًا. بينما لا يوجد لقاح للوقاية من القوباء، يوجد أشياء يمكن للناس القيام بها لحماية أنفسهم والآخرين.

العناية بالجروح

يجب تغطية القروح الناتجة عن هذا المرض للمساعدة في منع انتشار البكتيريا. وفي حالات الإصابة بالجرب، فإن علاج هذه العدوى سيساعد أيضًا في الوقاية من القوباء.

بالإضافة إلى ما سبق، تُعد العناية الجيدة بالجروح هي أفضل طريقة للوقاية من الالتهابات الجلدية البكتيرية، بما في ذلك مرض الحصف، كالتالي:

• تنظيف جميع الجروح والإصابات الطفيفة التي تمزق الجلد (مثل البثور والخدوش) بالماء والصابون.

• تنظيف وتغطية الجروح التي يتم تصريفها أو فتحها بضمادات نظيفة وجافة حتى تلتئم.

• استشارة الطبيب في حالات الثقوب والجروح العميقة.

• إذا كان يوجد لدى الطفل أي جرح مفتوح أو عدوى نشطة، فيجب تجنب المياه الساخنة وأحواض السباحة.

• تعتبر النظافة الشخصية المناسبة والغسيل المتكرر للجسم والشعر بالصابون والمياه الجارية النظيفة أمرًا مهمًا للمساعدة في منع مرض الحصف عند الأطفال.

• غسل اليدين كثيرًا بالماء والصابون لمدة تزيد عن 20 ثانية، مع استخدام منظف يدين محتوي على كحول.

• غسل الملابس يوميًا، مع عدم مشاركة غسلها مع الآخرين.

• تغطية الفم والأنف أثناء العطس.

 

بمجرد أن تلتئم القروح، يصبح انتشار مرض الحصف من الأطفال للآخرين أصعب.

 

 

  هناك المزيد من الخدمات في عيادة الاندلسية لصحة الطفل مثل عيادة اسنان الطفل و عيادة الطب النفسي للاطفال علي ايد افضل الاطباء في جدة

المقالات المتعلقه

لا يوجد

اتصل بنا