التهاب الشبكية الفيروسي

التهاب الشبكية هو التهاب يصيب الشبكية ناتج عن العدوى بالفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات أو الطفيليات. تؤثر هذه العوامل على الأشخاص بشكل مختلف اعتمادًا على خصائص مثل العمر والموقع والحالة المناعية. 

سوف نتناول التهاب الشبكية الفيروسي، إذ قد يتبادر إلى ذهنِك ما هي اسباب التهاب الشبكية الفيروسي؟ و كيف تحمي طفلك؟، لذلك يمكن الإجابة على هذه الأسئلة ومعرفة المزيد من خلال هذا المقال.

 

ما هو التهاب الشبكية الفيروسي؟

التهاب الشبكية الفيروسي هو عدوى فيروسية للعين، يمكن أن تكون خطيرة، كما يمكن أن تسبب العمى. ينتشر هذا الفيروس بسهولة من خلال لعاب الشخص المصاب أو سوائل الجسم الأخرى وخاصة الفيروس المضخم للخلايا (CMV)، حيث إنه مرتبط بفيروس الهربس؛ الذي قد يؤدي إلى الإصابة بقرح البرد.

إذا كان لديك جهاز مناعة صحي يمكنه التحكم بسهولة في الفيروس، فعادةً لا يسبب مشاكل. لذلك هذا يزيد من فرص الإصابة لدى الأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة.

من المحتمل الإصابة بهذا النوع من العدوى، خاصة إذا كان الجهاز المناعي ضعيف أو أن الشخص يعاني من فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز. إذ أنه يُعد سبب رئيسي للعمى لدى الأشخاص المصابين بالإيدز، كما يمكن أن يؤثر الفيروس أيضًا على الأمعاء والمريء والرئتين والدماغ أو الأعصاب.

 

هناك أنواع مختلفة من التهاب الشبكية الفيروسي.

• خلقي: يحدث هذا عندما يصاب الطفل بالفيروس المضخم للخلايا من أمه قبل الولادة.

• ابتدائي: تُعد هذه المرة الأولى التي يُصاب فيها الشخص بالفيروس المضخم للخلايا.

• فيروس يعيد نشاطه: يمكن للعدوى التي تكون غير نشطة، أن تنشط مرة أخرى عندما يضعف الجهاز المناعي أو في حالة عمليات زرع عضو.

 

أعراض التهاب الشبكية الفيروسي.

لا يلاحظ معظم الأشخاص الذين يصابوا بفيروس التهاب الشبكية الفيروسي أي علامات في البداية. ومع ذلك تظهر أعراض خفيفة أولية، دائمًا ما تبدأ في عين واحدة، بمرور الوقت يمكن أن يؤثر هذا الفيروس على العين الأخرى. والأعراض هي:

• التعب.

• تورم الغدد.

• الحمى.

• إلتهاب الحلق.

• آلام العضلات.

• بقع أو نقاط أو خطوط تسمى العوامات تظهر في الرؤية.

• الأضواء الساطعة.

• رؤية ضبابية.

• نقاط عمياء في منتصف الرؤية.

• الظلال على طول جوانب الرؤية.

• الحساسية للضوء.

قد تكون العوامات المرصودة في هلام العين أثناء الرؤية؛ التي تكون ضمن أعراض الإصابة، عبارة عن مجموعات من الخلايا الالتهابية أو الخلايا التي تم إطلاقها من فواصل الشبكية أو النزيف. يتم تشويش الرؤية بسبب الضباب الالتهابي داخل العين ومن خلال إصابة مناطق معينة من الشبكية. بالإضافة إلى أنه يمكن أن تظهر الأعراض السابق ذكرها فجأة أو تتقدم ببطء.

يمكن أن تسبب أمراض العيون الأخرى أعراضًا مماثلة. لذا إذا كان الطفل أو الشخص يعاني من أي مشاكل في الرؤية، فمن الضروري استشارة الطبيب.

في حالات قليلة، يمكن أن يسبب بعض الأعراض مثل:

• الصداع.

• صعوبة في التركيز.

• ضيق في التنفس.

• سعال جاف.

بالنسبة للأطفال

قد يعاني الأطفال الذين يولدوا بهذا الفيروس، أولئك الذين أصيبت أمهاتهم بالعدوى بشكل نشط أثناء الحمل أو الولادة من:

• عيون منحرفة.

• حركات لا إرادية بالعين.

• حجم صغير أو وزن منخفض عند الولادة.

• طفح جلدي يشبه الكدمات.

• اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان).

• فقدان السمع.

• التهاب رئوي.

• التهاب الكبد.

 

أسباب التهاب الشبكية الفيروسي

ربما لا تتم الإصابة بالتهاب الشبكية الفيروسي من خلال التواصل الطبيعي، لكن دائمًا ما تتم الإصابة من خلال لمس العينين أو الأنف أو الفم خاصة بعد ملامسة شخص مصاب. 

كما يمكن أيضًا الإصابة بهذا الفيروس من خلال:

• حليب الثدي.

• الاتصال الجنسي.

• نقل الدم.

• زرع الأعضاء.

ينتشر الفيروس المضخم للخلايا المسبب لالتهاب الشبكية الفيروسي بسهولة في الأماكن التي يوجد بها الكثير من الأطفال الصغار.

من المرجح أيضًا الإصابة بهذا بالفيروس، إذا ضعف جهاز المناعة بسبب دواء أو حالة صحية أخرى.

قد تُسبب مجموعة متنوعة من الفيروسات التهاب الشبكية، حيث يمكن أن يؤدي فيروس الهربس البسيط (HSV) وفيروس الهربس النطاقي (HZV) إلى نخر شبكية العين. 

يمكن أن يصاب بعض الأشخاص بالعدوى في أماكن أخرى من أجسامهم، مما يؤدي في النهاية إلى التهاب العين. 

 

علاج التهاب الشبكية الفيروسي

يؤثر العلاج بالأدوية على المصابين بالتهاب الشبكية الفيروسي على 95% من المصابين. حيث تشمل الأدوية المضادة للفيروسات سيدوفوفير (فيستيد) وفوسكارنت (فوسكافير) وفالغانسيكلوفير (فالسيتي). كما يمكن تناول هذه الأدوية بعدة طرق:

• كحبوب.

• كحقنة في الوريد.

• كحقن في العين.

• من خلال قطرات العين.

يمكن أن يصبح الفيروس المضخم للخلايا (CMV) مقاومًا للأدوية كلما طالت مدة تناولها، لذا فإنه يُفضل إزالة التهاب الشبكية بأسرع ما يمكن. 

إذا تسبب الفيروس المضخم للخلايا في تلف شبكية العين، فقد يتم الحاجة إلى جراحة بالليزر لإصلاح المناطق الضعيفة.

تتمثل إحدى أهم اطرق للوقاية والعلاج من التهاب الشبكية الفيروسي السيطرة على فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

 

كما تتمنى مستشفيات أندلسية لكم دوام الصحة والعافية. 

 

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا