فحص قاع العين

الرؤية عند حديثي الولادة قد تكون ضبابية في بداية الأمر، ولكن بمرور الوقت والوصول لسن المراهقة يبدأ النظام البصري بالاكتمال.

يُعد اختبار فحص قاع العين هو اختبار يسمح لطبيب العيون بالنظر للجزء الخلفي من العين، المُسمى بقاع العين، والذي يتكون من:

• شبكية العين.

• القرص البصري.

• الأوعية الدموية.

غالبًا ما يتم تضمين هذا الاختبار في فحص العين الروتيني للكشف عن أمراض العيون. قد يطلبها طبيب العيون أيضًا إذا كان طفلك يعاني من حالة تؤثر على الأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.

يُعد فحص قاع العين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا هي من أهم التحديات التي تواجه الآباء خلال فترة نمو أطفالهم. تابع قراءة هذا المقال لتتعرف على طريقة فحص قاع العين، والإجراءات التي يجب أن يتخذها الآباء في أي وقت يشكو فيه الطفل من انخفاض أو تغيير في الرؤية أو ملاحظة سلوكيات بصرية غير عادية.

 

متى يحتاج الطفل إلى فحص قاع العين؟

قد ترتفع مخاطر إصابة شبكية العين لدى الأطفال نتيجة أسباب متعددة، ومنها: التاريخ المرضي بمشاكل الشبكية، أو تعرض الأم لفيروسات ما قبل الولادة، أو الالتهابات الأخرى، أو استخدام بعض أنواع الأدوية العلاجية أثناء الحمل، أو انخفاض الوزن عند الولادة أو مواجهة صعوبة في المخاض.

يتم اعتبار هؤلاء الأطفال أنهم معرضين لخطر أضرار الشبكية ويجب أن يتم فحصهم بسرعة ودقة.

قد يقوم طبيب العيون بإجراء اختبار فحص قاع العين للكشف عن أمراض العين التي يمكن أن تؤثر على الأوعية الدموية، وذلك نتيجة تعرض طفلك للحالات التالية:

• تلف العصب البصري.

• تمزق الشبكية أو انفصالها.

• الجلوكوما. تحدث عندما يكون ضغط العين مرتفعا جدًا فإن ذلك يؤدي إلى تلف العصب البصري، مما يؤدي إلى فقدان الرؤية تدريجيًا. عادة ما تتأثر الرؤية الجانبية أولا ثم مع مرور الوقت إذا لم يتم علاج الجلوكوما ستتأثر الرؤية المركزية أيضا. قد تحدث تغيرات تدريجية في الرؤية بحيث لا يتم ملاحظتها حتى يحدث بالفعل الكثير من فقدان البصر. 

• فقدان الرؤية في مركز مجال الرؤية نتيجة ضمور الأعصاب.

• عدوى الالتهاب الفيروسي للشبكية.

• ارتفاع ضغط الدم.

• مرض السكري.

 

كيف يمكنك مواجهة صعوبة فحص قاع العين عند الأطفال؟

قد يواجه الطبيب بعض الصعوبات أثناء فحص قاع العين عند الأطفال، لذلك يمكنك تجربة بعض الاستراتيجيات التي تساعدك على إجراء الفحوصات. ويعتمد وضع الاستراتيجية المناسبة بناءًا على عمر الطفل.

إذ كان طفلك رضيع فإنه يمكنك لف الرضيع في بطانية ووضعه في حضن الأم مع تثبيت ساقي الطفل تحت مرفقي الأم، وتثبيت مرفقي الطفل بجانب أذنيه. بالإضافة إلى محاولة تشتيت انتباه الطفل بالألعاب الجذابة أو مقاطع الفيديو الشيقة. يمكنك أيضًا التحدث مع طفلك واجعليه يلعب قليلًا في غرفة الانتظار حتى يهدأ ويشعر بالراحة.

 

طريقة فحص قاع العين

يقوم طبيب العيون باستخدام قطرات لتوسيع حدقة العين، مما يجعلها أوسع وأسهل في النظر إليها. في بعض الأحيان يمكن لقطرات العين أن تزعج الطفل، وذلك نتيجة أنها تجعل رؤويته ضبابية بعض الشيء وقد تستمر لبضع ساعات.

إذا كان طفلك يعاني من أي حساسية، يجب إخبار طبيب العيون. كما أنه من الحتمل أن يتم تجنب استخدام قطرة العين لتجنب المضاعفات.

يتم إجلاس الطفل على كرسي فحص العين وإطفاء الأنوار، ثم يجلس طبيب العيون أمام الطفل ويستخدم منظار العين للفحص. منظار العين هو عبارة عن أداة بها ضوء وعدة عدسات صغيرة. يمكن لطبيبك أن ينظر من خلال العدسات لفحص العين، وقد يطلب منك النظر في اتجاهات معينة أثناء إجراء الفحص.

 

ما هي مخاطر فحص قاع العين؟

لا يجب أن يكون فحص قاع العين مؤلم، ولكن أحيانًا قد يكون غير مريح وتصبح الصورة ضبابية. ولكن يزول هذا التأثير بعد فترة قصيرة من الانتهاء من الفحص.

نادرًا نا يحدث مخاطر فحص قاع العين، والتي قد تحدث في صورة مايلي:

• فم جاف.

• استفراغ وغثيان.

• دوخة.

• مياه بيضاء.

 

فحص العين الشامل

يقوم طبيب العيون بالفحص الشامل للعين في مرحلة الطفولة، وذلك للتشخيص المبكر لأمراض العيون المختلفة. يتم استخدام قطرة توسيع حدقة العين لتصبح علامات أمراض العيون أكثر وضوحًا.

وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب العيون بإجراء الفحص الشامل للعين في الحالات التالية:

• في حال ظهور بعض المشاكل في فحص رؤية الطفل.

• عدم القدرة على إجراء فحص الرؤية للطفل لأسباب مختلفة.

• ملاحظة سلوك بصري غير طبيعي، خاصة عند الأطفال الذين يعانون من حالات مرضية، مثل: متلازمة داون، والجلوكوما، والأورام العصبية، وأورام شبكية العين.

• في حال كان طفلك يعاني من تأخر التعلم والإعاقات الجسدية أو النفسية والمشاكل السلوكية.

 

نظرًا لأن أعراض ضعف الرؤية تدريجية، فمن المهم إجراء فحوصات منتظمة للعين بشكل دوري؛ لا يبدأ معظم الآباء في التفكير في صحة عين أطفالهم حتى يواجهوا بعض التغيير في بصرهم. ابدأ بالحفاظ على صحة عيني طفلك مبكرا لتحافظ عليهم مع تقدمهم في العمر.

لا يمكن عكس تأثير فقدان البصر؛ التشخيص والكشف المبكر هي الخطوة الأولى للحفاظ على رؤية سليمة.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا