العروض

كيف يتم فحص الشبكية للعين عند الأطفال؟

كيف يتم فحص الشبكية للعين عند الأطفال؟

صحة طفلِك من أهم أولوياتِك في الحياة، على الرغم من صغر حجم العين، إلا أنه مشكلاتها تظهر بوضوح جدًا، أحيانًا يطلب الطبيب بعض الفحوصات للتأكد من خلو طفلك من مشكلات معينة أو للكشف المبكر عن وجود مشكلة، ومن ضمن تلك الفحوصات فحض شبكية العين، ما يجعلِك تتساءلين كيف يتم فحص الشبكية للعين عند الأطفال، تعرفي على إجابة تساؤلِك من خلال قراءة هذا المقال.

أسباب فحص الشبكية للعين

فحص الشبكية للعين يتكون من عدة اختبارات يجريها أخصائي العيون للتحقق من صحة عين طفلِك. في حين أنه من الشائع أن يكون فحص العين للطفل جزء من الفحص البدني السنوي لطفلِك. يستخدم طبيب العيون بعض الأدوات لتقييم صحة عين الطفل وقدراته البصرية.

يستخدم أطباء العيون أدوات وتقييمات سريرية وتشخيصية محددة لتحديد صحة عين طفلك وقدراته البصرية. نظرًا لأن العديد من مهارات التعلم تعتمد على قوة المهارات البصرية مثل الرؤية ثنائية العين وحركات العين الدقيقة والقدرة على رؤية الأشياء البعيدة وما إلى ذلك، يُوصَي بإجراء فحص العين الأول للطفل حتى قبل بلوغ سن المدرسة.

يحتاج الطفل إلى فحص شامل للعين قبل عمر السنة، على أن يكرر هذا الفحص قبل دخول المدرسة. حيث يقوم طبيب الأطفال بفحوصات العين مباشرة بعد الولادة. حيث أنه من المهم عدم تأخير فحص العين للرضع والأطفال لأن بعض مشاكل العين يمكن أن تؤثر على الرؤية مدى الحياة. لكن يمكن للفحص المبكر لعيون الطفل والعثور على المشكلة مبكرًا أن تمنع تفاقم المشكلة أو أن يصبح معالجتها.

يمكن أن يكون الفحص أيضًا وقائيًا، أي أنه يكون أكثر أهمية عند الطفل الذي لديه شقيق أو أحد والديه يعاني من مشكلة كبيرة في العين مثل الحول أو العين الكسولة.

طريقة فحص الشبكية للأطفال

يوجد أكثر من طريقة لفحص الشبكية للعين، تتم من خلال طبيب عيون مختص. لكن يجب أن تجهزي طفلِك أولاً لإجراء فحوصات الرؤية. فإذا كان طفلِك كبير بما يكفي لفهم ما يحدث له أثناء زيارة الطبيب، يمكنِك توضيح له ماذا سيحدث أثناء الفحص وأن الطبيب سيطلب منهم النظر إلى الأشياء والتعرف عليها. يمكن أن تكون هذه الأشياء صور أو حروف أو أشكال الضوء على الحائط.  بالإضافة إلى أنه يمكن وضع بضع قطرات في عيونه، لكنها لن تؤذي. ويتم فحص الشبكية للعين كما سيوضح الآن:

مولود جديد

يجب على طبيب العيون المختص فحص عيون المولود الجديد للتحقق من المؤشرات الأساسية لصحة العين. قد يشمل اختبار فحص انعكاس الضوء الأحمر: إذا لم يؤدي الضوء الساطع في كل عين إلى رد الفعل الأحمر، فقد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات.

يجب على طبيب العيون إجراء فحص شامل إذا كان الطفل:

  1. وُلد قبل الأوان.
  2. لديه علامات مرض في العين.
  3. يوجد تاريخ عائلي لمرض عيون الأطفال.

من 6 إلى 12 شهرًا

يجب إجراء فحص ثانٍ خلال السنة الأولى من عمر الطفل. يجب على طبيب الأطفال الخاص بطفِلك أو غيره من متخصصي رعاية الطفل القيام ببعض الاختبارات مثل:

  1. فحص العيون بصريا.
  2. تحقق من المحاذاة والحركة الصحية للعين.

من 12 إلى 36 شهرًا

يتم فحص الطفل للتأكد من نمو عينه بشكل صحي بين 12 و 36 شهرًا. قد يكون هناك اختبار فحص الصور؛ يتم من خلال كاميرا خاصة تلتقط صورًا لعيون طفلِك. تساهم هذه الصور في العثور على المشاكل التي يمكن أن تؤدي إلى الغمش (العين الكسولة).

من 3 إلى 5 سنوات

يجب فحص رؤية الطفل ومحاذاة العين، عندما يكون عمره من 3 إلى 5 سنوات من قِبل طبيب عيون أو طبيب أطفال مختص.

يجب اختبار حدة البصر بمجرد أن يصبح الطفل كبيرًا بما يكفي لقراءة مخطط العين. إذ يعاني العديد من الأطفال من طول النظر إلى حد ما، ولكن يمكنهم أيضًا الرؤية بوضوح حتى من مسافة بعيدة. لن يحتاج معظم الأطفال إلى نظارات أو غيرها من عمليات تصحيح الرؤية. كما يجب أن يرى طبيب العيون طفلك إذا أظهر الفحص علامات:

  1. عيون منحرفة (الحول).
  2. العين الكسولة (الغمش).
  3. أخطاء الانكسار مثل قصر النظر أو مد البصر أو اللابؤرية.
  4. مشكلة تركيز أخرى.

أكثر من 5 سنوات

في سن الخامسة، يجب فحص الطفل من حيث حدة البصر والمحاذاة. يعد قصر النظر هو المشكلة الأكثر شيوعًا في هذه الفئة العمرية، والذي يتم تصحيحه بالنظارات الطبية. يجب أن يفحص طبيب العيون الطفل الذي لديه عيون منحرفة أو علامات لمشاكل أخرى في العين أو الأطفال المعالجين بهرمون النمو قبل العلاج وأثناءه.

استخدام قطرة فحص الشبكية

يمكن أن ينتاب طفلِك القلق بشأن وضع قطرة بعينيه، لكن الطبيب يحتاج إلى توسيع عيونه أثناء الفحص. فمن الممكن أن يخضع الطفل لفحص الشبكية للعين بدون اتساع العين، لكن لن يكون الفحص دقيقًا، مما يفوت الطبيب بعض المشاكل المحتملة في العين.

توسيع العين هو إجراء شائع يتم إجراؤه بواسطة طبيب عيون، لكي يُجري فحصًا للعين. أثناء التوسيع، سيضع طبيب العيون أو أخصائي البصريات قطرات عين موسعة في عيون المريض من أجل توسيع حدقة العين.

تتفاعل عيون الأطفال بشكل مختلف مع قطرات العين المتوسعة باختلاف عين الطفل. فإذا كانت عينيه خضراء أو زرقاء أو عسلية، فمن المحتمل أن تتمدد بشكل أسرع من الأشخاص ذوي العيون الداكنة.

لكن بشكل عام، ستبدأ عين الطفل في الاتساع بعد 15 إلى 30 دقيقة تقريبًا من وضع القطرات الموسعة في العينين. ثم ينتظر الطبيب حتى تتمدد العينين وتتوسع بالكامل قبل بدء فحص العين.

بعد اتساع حدقة عين الطفل، من المحتمل أن يواجه مجموعة من الأعراض غير المريحة مثل:

  1. الشعور بضبابية الرؤية.
  2. صعوبة في الرؤية حتى الأشياء القريبة.
  3. الحساسية لأي أضواء ساطعة.
  4. رؤية وهج عند النظر إلى أشياء معينة.

عادة ما تستمر هذه الأعراض لتوسيع العينين من حوالي ساعتين إلى ست ساعات بناءً على تفاعل العينين مع قطرات العين المستخدمة.

فحص الشبكية بدون قطرات

قد يعتبر توسيع العينين مصدر إزعاج لطفلِك، إذ يتم ذلك عن طريق استخدام قطرات العين. فاتساع العينين هو أهم جزء في فحص العين الشامل، من خلاله يمكن للطبيب الحصول على رؤية أفضل للشبكية والعصب البصري والأوعية في مؤخرة العين.

إذا لم يرغب الطفل في استخدام قطرات العين، فقد طُورت تقنيات أخرى لتسمح بإجراء فحص شبكي شامل دون استخدامها مثل Optomap. وهو منظار العين الذي يستخدم الليزر ذو الطاقة المنخفضة، والذي يقوم بمسح شبكية العين رقميًا. إذ أن هذا الاختبار غير جراحي ولا يستغرق سوى ثوانٍ. يُستخدم  أطوال موجية مختلفة من ضوء الليزر لالتقاط الصورة.

يمكن بعد ذلك تصفية الصورة، مما يسمح بتقييم طبقات مختلفة من شبكية العين، كما تُعرض الصورة على شاشة الكمبيوتر لفحصها.

نتائج فحص الشبكية للأطفال

بعد أن تم فحص الشبكية للعين، يمكن أن تشير النتائج إلى بعض مشاكل العين المختلفة، بما في ذلك:

  1. إعتام عدسة العين في مرحلة الطفولة: حيث يوجد بقع غائمة في عدسة العين موجودة منذ الولادة.
  2. العين الكسولة (الغمش): حيث لا تتطور الرؤية في عين واحدة بشكل صحيح.
  3. الحول: حيث تبدو العيون في اتجاهات مختلفة.
  4. قصر النظر: حيث تظهر الأشياء البعيدة غير واضحة، بينما يمكن رؤية الأشياء القريبة بوضوح.
  5. طول النظر (مد البصر): حيث يمكن رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، ولكن الأشياء القريبة خارج نطاق التركيز.
  6. اللابؤرية: حيث لا تكون الطبقة الشفافة في مقدمة العين (القرنية) منحنية تمامًا
  7. نقص رؤية الألوان (عمى الألوان): حيث يواجه الطفل صعوبة في رؤية الألوان أو التمييز بين الألوان المختلفة؛ وهذا أكثر شيوعًا عند الأولاد منه لدى الفتيات.

وأخيرًا بعد أن تعرفتِ على الإجابة على تساؤلِك كيف يتم فحص الشبكية للعين عند الأطفال، يجب عليكِ الذهاب بطفلك لطبيب العيون وفحص عينيه بصورة دورية.
 
احجزي معنا في عيادة العيون بمركز أندلسية لصحة الطفل

المقالات المتعلقة

أمراض العيون عند الأطفال

أمراض العيون عند الأطفال اسبابها وعلاجها وطرق الوقاية

  • قراءة المزيد
حول العين عند الاطفال

حول العين عند الاطفال

  • قراءة المزيد
أفضل دكتور عيون أطفال بجدة

أفضل دكتور عيون أطفال بجدة

  • قراءة المزيد

اتصل بنا