أفضل عيادة تخاطب بجدة

أفضل عيادة تخاطب بجدة

ما أجمل أن تجدي طفلِك ينمو يومًا بعد يومًا، ومع نموه تجدين أن طفلِك يعبر عن نفسه بأفضل طريقة تجعلِك تطربين لكلماته، لكن ما شعورِك إذا تأخر في الكلام أو واجهته مشاكل أثناء النطق، لذلك سنوضح لكِ في هذا المقال أفضل عيادة تخاطب تذهبين إليها وأنتِ مطمئنة لتجعلي طفلِك يتخلص من كل مشاكل التخاطب التي يواجهها.

أفضل عيادة تخاطب بجدة

يمتلك مركز أندلسية لصحة الطفل أفضل عيادة تخاطب، والتي تضم أفضل الأطباء المتخصصين في علاج مشاكل التخاطب والتواصل والنطق الخاصة بالطفل، التي سنوضحها في هذا المقال. كما أنها أيضًا تقدم الدعم لكِ سيدتي من أجل التعاون الفعال مع طفلكِ لمعالجته وحل مشكلاته.

يجب عليكِ أولاً  أن تراقبي طفلكِ خلال مراحل نموه، لذا يقع على عاتقِك العبء الأكبر لملاحظته ومعرفة المشاكل التي يواجهها مبكرًا. فمن الطبيعي أن ينطق الطفل بأولى كلماته في السنة الأولى، ثم يستطيع نطق عدد أكبر من الكلمات حتى يصل إلى مرحلة نطق جملة كاملة بل وطرح أسئلة في عامه الثالث. فإن لم يفعل طفلِك ذلك فقد يحتاج إلى العلاج للتغلب على هذه الصعوبات التي يواجهها في التواصل والحديث وتطوير الكلمات.

متى تحتاج للجوء لعيادة التخاطب؟

قد تحتاجين إلى الذهاب بطفلكِ إلى عيادة التخاطب لحل الصعوبات التي تلاحظينها على طفلِك. إذ أن التخاطب أو العلاج بالنطق هو تقييم وعلاج مشاكل التواصل واضطرابات النطق. وتتضمن هذه العلاجات النطق وأنشطة التدخل اللغوي وغيرها حسب نوع اضطراب الكلام أو اللغة.

يوجد العديد من اضطرابات النطق واللغة التي يمكن علاجها مثل: 

  1. اضطرابات النطق: اضطراب النطق هو عدم القدرة على نطق  كلمات معينة بشكل صحيح. حيث قد يقوم الطفل المصاب بهذا الاضطراب بتشويه أو إضافة أصوات للكلمات.
  2. اضطرابات الطلاقة (التلعثم): قد يؤثر اضطراب الطلاقة على تدفق الكلام وسرعته وإيقاعه، إذ يعتبر التلعثم من اضطرابات الطلاقة. قد يعاني الشخص المصاب بالتلعثم من بطء الكلام أو تداخله بسبب ضعف أو عدم القدرة على التحكم في العضلات المستخدمة في الكلام. كما يعاني أيضًا من صعوبة في إخراج صوت أو تقطيع الكلمات أو تكرار جزء من الكلمات. ودائمًا ما يحدث نتيجة اضطرابات بالجهاز العصبي أو حالات تسبب أمراضًا في الوجه أو الحلق أو اللسان.
  3. اضطرابات الصوت والرنين: يحدث هذا النوع من الاضطرابات عندما يؤدي خلل أو انسداد تدفق الهواء المنتظم في تجاويف الأنف أو الفم إلى تغيير الاهتزازات المسؤولة عن جودة الصوت. كما يمكن أن يحدث أيضًا في بعض الحالات مثل انغلاق الصمام البلعومي أو الحنك المشقوق أو تورم اللوزتين.
  4. الاضطرابات الاستقبالية: قد يعاني الطفل المصاب باضطراب اللغة الاستقبالية من صعوبة في فهم ما يقوله الآخرون، لذا من الممكن أن يواجه طفلِك صعوبة في اتباع التعليمات. كما يمكن أن تؤدي بعض الاضطرابات الأخرى مثل التوحد وفقدان السمع.
  5. الاضطرابات التعبيرية: الاضطرابات التعبيرية هو صعوبة نقل المعلومات أو التعبير عنها. وإذا كان الطفل يعاني من اضطراب تعبيري، فقد يواجه مشكلة في تكوين جمل دقيقة. إذ أن ذلك مرتبط بضعف النمو مثل متلازمة داون وفقدان السمع.
  6. اضطرابات التواصل المعرفي: يعبر هذا النوع من اضطراب التواصل عن إصابة جزء الدماغ الذي يتحكم في القدرة على التفكير. يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الذاكرة وصعوبة التحدث أو الاستماع. حيث أنه يمكن ان يكون ناتجًا عن مشاكل بيولوجية مثل نمو الدماغ غير الطبيعيأو بعض الحالات العصبية أو إصابة الدماغ.
  7. فقدان القدرة على الكلام: يحدث في هذا الاضطراب خلل في التواصل المكتسب، الذي يؤثر على قدرة الطفل على التحدث وفهم الآخرين، وغالبًا ما تؤثر أيضًا على قدرة الطفل أيضًا على القراءة والكتابة.

أهمية الذهاب إلى أفضل عيادة تخاطب

يتكون علاج النطق من تقنيات وأنشطة تهدف إلى علاج الصعوبات التي يواجهها الطفل بالإضافة إلى تحسين التواصل العام من خلال معالجة التأخيرات والاضطرابات في اللغة والتعبير وتعذر الأداء في الكلام والنطق والمشاكل التي سنوضحها في هذا المقال.

قد تذهبين إلى أفضل عيادة تخاطب لتقييم قدرة طفلِك على التحدث وفهم الآخرين بشكل صحيح قبل إنشاء جلسات علاج مخصصة لطفلِك. بالإضافة إلى بعض الفوائد التي تعود على طفلِك كما يلي:

  1. تحسين التواصل حتى يتمكن الطفل من التعبير عن أفكاره ومشاعره.
  2. تمكنه من التحدث حتى يفهم الآخرون ما يقوله.
  3. تحسين جودة صوت الطفل.
  4. إعداده للمدرسة حتى يتمكن من مواكبة الأطفال الآخرين.
  5. يزيد من احترام الذات والاستقلالية.

خدمات عيادة التخاطب بمركز أندلسية لصحة الطفل

تقدم عيادة التخاطب في مركز أندلسية لصحة الطفل العديد من الخدمات التي تفيد طفلِك من خلال معرفة الصعوبات التي يواجهها وكيفية علاجها. هذه الخدمات هي:

  1. اختبار النطق عند الطفل لمعرفة سبب المشكلة.
  2. علاج تأخر النطق عند الطفل وتطوير مهارات الكلام لديه.
  3. تدريب الطفل على البلع وطريقة النطق الصحيحة.
  4. المساهمة في زيادة قدرة الطفل على حل مشكلة التعبير عن نفسه.
  5.  علاج صعوبات التعلم مثل القراءة والكتابة.
  6.  مساعدة الأطفال على الكلام بطريقة مفهومة.
  7. جلسات تخاطب بشكل عام، والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص.
  8. مساعدة الطفل على كيفية التنفس السليم وتحريك اللسان لخروج سليم للحروف.

كما يوجد بعض الخدمات الأخرى التي تُقدم في مركز أندلسية لصحة الطفل من قبِل متخصصين كما سيوضح:

جلسات التخاطب عند الطفل

تُشكل جلسات التخاطب أهمية بالغة في علاج الطفل الذي يعاني من بعض الصعوبات مثل الضعف السمعي أو الإصابة الدماغية أو متلازمة داون أو التوحد. 

يتلقى الطفل جلسات التخاطب في أفضل عيادة تخاطب بمركز أندلسية، حيث تستمر الجلسة الواحدة لستون دقيقة. كما قد يحتاج الطفل إلى 2 إلى 3 جلسات في الأسبوع. تُعد جلسات التخاطب فعالة مع الأطفال الذين لديهم تأخر لغوي ويحتاج إلى تدخل، كما أنها تعمل على تغيير السلوكيات الخاطئة ورفع الإدراك المعرفي واللغوي للطفل.

لا تحتاج جلسات التخاطب لسن محدد، فبمجرد الشعور بأن طفلِك لا يتطور في النطق بشكل طبيعي، فيُفضل عرضه على أحد أخصائي التخاطب واللغة بمركز أندلسية لصحة الطفل. وبوجه عام، دائمًا ما تبدأ جلسات التخاطب ما بين عامين إلى 4 أعوام.

علاج التأخر اللغوي عند الطفل

يُعد التأخر اللغوي عند الطفل هو  أحد اضطرابات التواصل اللغوي وعدم مواكبة الطفل لمراحل النمو المناسبة لعمره. ذلك يرجع إلى عدة أسباب مثل، اضطراب طيف التوحد وبعض المشاكل الخاصة بحاسة السمع  ومشكلات التعلم وعوامل نفسية.

يقوم أحد أطباء الأطفال بمركز أندلسية لصحة الطفل بتشخيص حالة الطفل، وذلك بعد معرفة عمر الطفل ومراجعة التاريخ الصحي والعائلي له. ثم يقوم الطبيب بتحويل الطفل إلى أخصائي تخاطب لقياس مدى تطور مراحل الكلام عند الطفل.

قد تعتمد طريقة العلاج في أفضل عيادة تخاطب على السبب كالتالي:

  1. إذا كان الطفل يعاني من اضطراب طيف التوحد، فقد يحتاج إلى جلسات لتعديل سلوك التوحد عند الطفل.
  2. وإذا كان بسبب صدمة نفسية، فإن الطفل يحتاج أولاً إلى جلسات علاج نفسي.
  3. وفي حال كان لدى الطفل مشكلة سمعية، فقد يتم تحويله إلى عيادة السمع. 

علاج التأتأة عند الطفل

يمكن أن يظهر على طفلِك بعض أعراض التأتأة مثل تكرار الكلمات أو اخذ فترة أطول لنطق الكلمات والتعبير عما يريد أو اضطراب وتشنج في الوجه عند نطق بعد الجمل أو صعوبة في التواصل مع الاخرين. وفي حال استمرار هذه الأعراض لأكثر من 6 شهور على طفلِك، فإنه سيحتاج إلى الذهاب إلى عيادة التخاطب.

يمكن علاج طفلِك في عيادة التخاطب بمركز أندلسية لصحة الطفل عن طريق استخدام تعديلات السلوك وأساليب التخاطب مثل:

  1. العلاج السلوكي والمعرفي.
  2. استخدام تمارين سليمة لتصحيح النطق ومخارج الكلام.

أخيرًا بعد أن تعرفتِ على أفضل عيادة تخاطب والخدمات التي تقدمها هذه العيادة بمركز أندلسية لصحة الطفل، احرصي على تقديم الدعم اللازم لطفلِك وامنحيه الثقة والعبير عن نفسه مع عدم مقارنته بأقرانه.

عيادات أندلسية لصحة الطفل؛ مكان يعتني بطفلكِ

المقالات المتعلقة

جلسات تخاطب بالمنزل

  • قراءة المزيد

تاخر الكلام عند الاطفال في عمر سنتين ونصف وعلاجه

  • قراءة المزيد

كيفية التغلب على مشاكل التخاطب عند الاطفال

  • قراءة المزيد

اتصل بنا