علاج صعوبات التعلم

علاج صعوبات التعلم

علاج صعوبات التعلم يمكن لصعوبات التعلم أن تجعل من الصعب على الطفل القراءة أو الكتابة أو إجراء حسابات بسيطة ويعاني العديد من الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم، التي تسمى أيضًا اضطرابات التعلم، في المدرسة قبل فترة طويلة من تشخيصهم ويمكن أن يؤثر ذلك على تقدير الطفل لذاته ودوافعه. لذا تعرف معنا على كيفية التعرف على علامات اضطراب التعلم وما يمكنك عمله لمساعدة طفلك. 

 

ما هي صعوبات التعلم؟

اضطراب التعلم هو مشكلة معالجة المعلومات التي تمنع الشخص من تعلم مهارة ما واستخدامها بشكل فعال. تؤثر اضطرابات التعلم بشكل عام على الأشخاص ذوي الذكاء المتوسط أو أعلى من المتوسط. يظهر الاضطراب على شكل فجوة بين المهارات المتوقعة بناءً على العمر والذكاء والأداء الأكاديمي.

تؤثر اضطرابات التعلم الشائعة على قدرات الطفل في القراءة والتعبير الكتابي والرياضيات أو المهارات غير اللفظية.

• القراءة: عادة ما تعتمد اضطرابات التعلم في القراءة على صعوبة إدراك الكلمة المنطوقة كمزيج من الأصوات المتميزة ويجعل ذلك من الصعب فهم كيف يمثل حرف أو أحرف صوتًا، وكذلك يصعب إدراك كيفية مزج الحروف معًا لتُكوَّن كلمة. 

يمكن أن تلعب مشاكل الذاكرة العاملة القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات ومعالجتها لحظيًا.

حتى عند إتقان مهارات القراءة الأساسية قد يواجه الأطفال صعوبة في المهارات التالية:

- القراءة بوتيرة نموذجية.

- فهم ما يقرؤون.

- استرجاع بدقة ما قرؤوه.

- استنباط استدلالات بناءً على ما قرؤوه.

- التهجي.

صعوبات التعلم وعلاجها

عادةً ما يُطلق على اضطراب التعلم في القراءة عسر القراءة، ولكن قد يستخدم بعض المتخصصين المصطلح لوصف فقط بعض مشكلات معالجة المعلومات التي يمكن أن تسبب صعوبة في القراءة.

• التعبير الكتابي: تتطلب الكتابة مهارات بصرية وحركية ومعالجة معلومات معقدة. قد يؤدي اضطراب التعلم في التعبير الكتابي إلى ما يلي:

- الكتابة ببطء وبمجهود كبير.

- خط يد يصعب قراءته.

- صعوبة في الإملاء والنحو وعلامات الترقيم.

- صعوبة كتابة الأفكار.

- كتابة نص ضعيف التنظيم أو يصعب فهمه.

• الرياضيات: قد يسبب اضطراب التعلم في الرياضيات مشاكل في المهارات التالية:

- فهم كيفية عمل الأرقام وربطها ببعضها بعض.

- حساب مسائل الرياضيات.

- حفظ العمليات الحسابية الأساسية.

- استخدام الرموز الرياضية.

- فهم المسائل الكلامية.

- تنظيم المعلومات وتسجيلها في أثناء حل مسألة حسابية.

• المهارات غير اللفظية: الطفل المصاب باضطراب التعلم في المهارات غير اللفظية، تتطور لديه المهارات اللغوية الأساسية شكل جيد وكذلك مهارات الحفظ بشكل قوي في مرحلة الطفولة المبكرة. تظهر الصعوبات في المهارات البصرية المكانية والمهارات الحركية البصرية وغيرها من المهارات الضرورية في الأداء الاجتماعي أو الأكاديمي.

 

قد يواجه الطفل المصاب باضطراب التعلم في المهارات غير اللفظية مشكلات في المهارات التالية:

- تفسير تعابير الوجه والإشارات غير اللفظية في التفاعلات الاجتماعية.

- استخدام اللغة بشكل مناسب في المواقف الاجتماعية.

- التناسق الجسدي.

- المهارات الحركية الدقيقة، مثل الكتابة.

- الانتباه والتخطيط والتنظيم.

-  تظهر صعوبة في مهارة القراءة المتقدمة ومهارة التعبير الكتابي في المراحل المدرسية المتقدمة.

 

علامات صعوبات التعلم

قد يعاني طفلك من اضطراب التعلم إذا كان:

• لا يتقن مهارات القراءة أو التهجئة أو الكتابة أو الرياضيات في العمر/الصف الدراسي المتوقع أو بالقرب منه.

• لديه صعوبة في فهم التعليمات واتباعها.

• لديه مشكلة في تذكر ما قاله له شخص ما للتو.

• يفتقر إلى التناسق في المشي أو الرياضة أو المهارات مثل إمساك القلم.

• يفقد الواجبات المنزلية أو الكتب المدرسية أو الأشياء الأخرى أو يضعها في غير موضعها بسهولة.

• لديه صعوبة في فهم مفهوم الوقت.

• يقاوم أداء الواجبات المنزلية أو الأنشطة التي تتضمن القراءة أو الكتابة أو الرياضيات، أو لا يتمكن من إكمال الواجبات المنزلية دون مساعدة كبيرة بشكل مستمر.

• يتصرف بشكل سيء أو يظهر أسلوبًا دفاعيًا أو عدائيًا أو ردود فعل عاطفية مبالغ فيها في المدرسة أو في أثناء أداء الأنشطة الأكاديمية، مثل الواجبات المنزلية أو القراءة.

 

المساعدة في صعوبات التعلم

التدخل المبكر ضروري لأن المشكلة يمكن أن تتضاعف، فالطفل الذي لا يستطيع تعلم الجمع في المدرسة الابتدائية لن يكون قادرًا على فهم الجبر في المدرسة الثانوية. 

يمكن أن يعاني الأطفال الذين يعانون من اضطرابات التعلم أيضًا من قلق الأداء والاكتئاب وتدني احترام الذات والتعب المزمن أو فقدان الدافع وقد يعمل بعض الأطفال على صرف الانتباه عن تحدياتهم في المدرسة. 

يمكن لمعلم الطفل أو والديه أو الوصي عليه أو الطبيب أو غيره من المهنيين طلب تقييم إذا كانت هناك مخاوف بشأن مشاكل التعلم. من المحتمل أن يخضع طفلك أولًا لاختبارات لاستبعاد مشاكل الرؤية أو السمع أو الحالات الطبية الأخرى. وفي كثير من الأحيان، يخضع الطفل لسلسلة من الاختبارات التي يجريها فريق من المهنيين، بما في ذلك أخصائي علم النفس أو مدرس التربية الخاصة أو المعالج المهني أو الأخصائي الاجتماعي أو الممرضة. 

يعتمد تحديد اضطراب التعلم والحاجة إلى الخدمات على نتائج الاختبارات وملاحظات المعلم ومدخلات الوالدين أو الأوصياء ومراجعة الأداء الأكاديمي. قد يكون تشخيص القلق الشديد أو اضطرابات نقص الانتباه/فرط النشاط ذا صلة أيضًا. إذ يمكن أن تساهم هذه الأمراض في التأخير في تطوير المهارات الأكاديمية.

علاج صعوبات التعلم

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب تعلم، فقد يوصي طبيب طفلك أو المدرسة ببعض الخيارات منها التالي:

• مساعدة إضافية: يمكن لاختصاصي القراءة أو مدرس الرياضيات أو غيره من المتخصصين المدربين تعليم طفلك تقنيات لتحسين مهاراته الأكاديمية والتنظيمية والدراسية.

• التوصيات: قد تتضمن تسهيلات الفصل الدراسي مزيدًا من الوقت لإكمال الواجبات أو الاختبارات، أو الجلوس بالقرب من المعلم لتعزيز الانتباه، أو استخدام تطبيقات الكمبيوتر التي تدعم الكتابة، أو التكليف بعدد أقل من مسائل الرياضيات في الواجبات، أو توفير كتب صوتية لتكملة القراءة.

• علاج: يستفيد بعض الأطفال من العلاج. إذ قد يحسن التأهيل المهني المهارات الحركية للطفل الذي يعاني من مشاكل في الكتابة. ويمكن أن يساعد معالج النطق واللغة في معالجة المهارات اللغوية.

• الدواء: قد يوصي طبيب طفلك بدواء لعلاج الاكتئاب أو القلق الشديد. وقد تؤدي أدوية اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط إلى تحسين قدرة الطفل على التركيز في المدرسة.

• الطب التكميلي والبديل: هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد فعالية العلاجات البديلة، مثل التغييرات في النظام الغذائي المتبع، واستخدام الفيتامينات، وتمارين العين، والتغذية العصبية، واستخدام الأجهزة التكنولوجية.

أخيرًا، من المحتمل أن تتطور خطة علاج طفلك الذي يعاني من صعوبات التعلم بمرور الوقت. إذا لم يحرز طفلك تقدمًا فناقش مع طبيبه الخيارات المتاحة لتطوير خطة علاجه، وفي الوقت ذاته، ساعد طفلك بعبارات بسيطة على فهم الحاجة إلى أي خدمات إضافية ومدى أهميتها في المساعدة. ركز أيضًا على نقاط قوة طفلك. وشجعه على الاهتمامات التي تمنحه الثقة، يمكن لهذه التدخلات معًا تحسين مهارات طفلك، ومساعدته على تطوير استراتيجيات التأقلم، واستخدام نقاط قوته لتحسين التعلم داخل المدرسة وخارجها. 

المقالات المتعلقة

صعوبة النطق عند الأطفال

صعوبة النطق عند الأطفال وافضل الطرق للعلاج المبكر

  • قراءة المزيد
صعوبات الحفظ عند الاطفال

صعوبات الحفظ عند الاطفال

  • قراءة المزيد

صعوبات التعلم عند الاطفال

  • قراءة المزيد

صعوبات التعلم

  • قراءة المزيد

ما هي صعوبات التعلم ؟

  • قراءة المزيد
صعوبات التعلم غير اللفظية

صعوبات التعلم غير اللفظية

  • قراءة المزيد
صعوبات التعلم عند الأطفال

صعوبات التعلم عند الأطفال

  • قراءة المزيد

اتصل بنا