انحراف العين البسيط عند الأطفال

من الأمور التي نحث عليها الآباء والأمهات دائمًا في مسألة العناية بالأطفال، هو مراقبة الحالة الصحية لهم باستمرار. فالطفل بطبيعته لن يستطيع التعبير عن الأمراض إلا إذا شعر بألم مباشر في جسده، حينها يتحدث أو يعبر عن ألمه بالبكاء إن لم يصل بعد لسن الكلام. وتعتبر مسألة ملاحظة انحراف العين البسيط عند الأطفال من الأمور التي يحث عليها طبيب العيون على ملاحظتها بشكل مبكر، وبدء العلاج على الفور إذا كانت الحالة تحتاج إلى علاج، وخاصة في السنوات الست الأولى من عمر الطفل.

لذلك، فلنتحدث قليلاً عن انحراف العين البسيط عند الأطفال (الحول) وماذا نفعل عندما نلاحظه ومتى يكون خطيرًا. 

ماهو انحراف العين البسيط عند الأطفال ؟

خلق الله العينان لتعملا بميكانيكية واحدة على التوازي. فعندما يبصر الإنسان غرض ما، فهو يبصره بكلتا عينيه، ويرسل المخ إشارة لتجميع الصورة في مركز الإبصار في المخ، حتى يستوعبها ويتخذ رد الفعل المناسب. فإذا نظر الإنسان في أي اتجاه (يمين، يسار، أعلى، أسفل) تتحرك العينان معًا، وتحرك كل عين منهم 6 عضلات مختلفة.

في بعض الأحيان يحدث خلل في التوافق العضلي بين العينين. فنجد عينًا تتحرك بشكل مخالف للعين الأخرى، وهذا ما يُسمى بانحراف العين أو الحول. كذلك أحيانًا يحدث خطأ في انكسار الضوء الذي يدخل العين. قرنية العين طبقة شفافة تتعرض للضوء من أي مصدر، فتنحرف القرنية عن مكانها الطبيعي فيظهر هذا الانحرافي في إحدى العينين، ويُلاحظ بظاهرة الحول.

أما بالنسة لانحراف العين البسيط عند الأطفال، فهو قد يحدث في سن مبكرة، وقد يحدث قبل أو بعد دخول الطفل المدرسة، وقد يحدث بسبب حادث. تختلف المسببات ولكن احتمالية حدوثه واردة، وتحتاج إلى تدخل طبي فوري لاتخاذ الإجراء المناسب.

 

متى يحدث انحراف العين البسيط عند الأطفال؟

هنا يجب التمييز بين أمرين بشأن انحراف العين البسيط عند الأطفال: الطفل في مرحلة الرضاعة والطفل في مرحلة أكبر من الطفولة سواء قبل أو بعد دخول المدرسة.

أول 8 أسابيع من عمر الطفل

الطفل في هذه المرحلة لا يرى شيئًا تقريبًا بشكل واضح. فهو يرى الصور مهتزة أو بها ضبابية، فلا يستطيع التمييز أو الرؤية بوضوح. يشعر فقط بالأصوات، وخاصة صوت أمه والمقربين. أما بالنسبة للرؤية فيظل على هذه الحالة حتى تبدأ الرؤية بالنسبة له في الاتضاح بعد شهرين من الولادة. 

تلاحظ الأم في هذه المرحلة المبكرة جدًا انحراف إحدى عيني طفلها عن موضعها للحظة ثم العودة مرة أخرى إلى مكانها الطبيعي فتشعر بالقلق. هذا العرض مؤقت. فلا يمكن الحكم على عين الطفل في هذه المرحلة المبكرة للغاية من عمره. ولكن إذا لاحظت الأم استمرار أعراض الحول عند طفلها بعد مرور شهرين من الولادة، ففي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب فورًا لبحث الحالة.

الأطفال ما قبل دخول المدرسة (1 – 6 سنوات)

عادة ما يكون هذا هو السن الذي يُلاحظ فيه على الطفل انحراف العين. يرجع هذا إلى نوع من طول النظر قد يولد به الطفل. فيسعى للتركيز – يفعلها المخ بشكل تلقائي – للحصول على رؤية أفضل، فتحدث عملية الحول أو انحراف العين عن أدائها الطبيعي. 

وهذا النوع من الحول بسيط يمكن علاجه بارتداء نظارة طبية للطفل لتصحيح طول النظر، ويظل مع المتابعة الطبية عدة سنوات، حتى يتحسن بصره مع نموه، أو يكمل حياته بالنظارة الطبية. 

ولكن مع استمرار حالة الحول في عين الطفل، حتى بعد ارتداء النظارة، فربما في هذه الحالة يحتاج إلى إجراءات طبية أخرى من قبل طبيب العيون.

 

 

ما هي أسباب انحراف العين البسيط عند الأطفال؟ 

على الرغم من وضوح أعراض هذا المرض على الأطفال، إلا أنه لم يتم تحديد السبب الذي يؤدي إليه بشكل واضح، ولكن هناك الكثير من الاحتمالات المعتبرة، الناتجة عن تجارب أو ملاحظات، مثل:

- طول النظر أو قصر النظر: من الأمور التي يجب تنبيه الآباء عليها: ملاحظة الأطفال حينما ينظرون إلى شاشة التلفاز أو الأجهزة اللوحية أو عند التركيز البصري لفترة طويلة. فمن الملاحظ أن الطفل إذا كان يعاني من طول النظر لن يستطيع رؤية الأغراض القريبة، فيضطر إلى تركيز بصره فيحدث الحول. ومع تكرار الأمر يُصبح الأمر ملاحظًا بشدة. كذلك نفس الأمر بالنسبة لقصر النظر. يحدث طول أو قصر النظر بسبب عدم انعكاس الضوء بشكل سليم على الشبكية.

- الحوادث الشديدة: قد يتعرض الطفل لاصطدام رأسه في حادث أو ما شابه، فيؤدي ذلك إلى انحراف إحدى العينين عن موضعها.

- ضعف في إحدى العينين: فيعمل مخ الطفل على إهمال العين الضعيفة أو الكسولة والتركيز على العين السليمة، فيظهر كسل العين الضعيف في الحركة كنوع من أنواع الحول. وفي هذه الحالة يجب الإسراع بعلاج وتنشيط العين الضعيفة، وإلا تعذر ذلك مستقبلاً. 

- متلازمة داون: ومن أعراضها انحراف العين عن موضعها، فهي متلازمة تتسبب في عدم تحرك العين بشكل صحيح. 

- أمراض الدماغ: فحدوث أي ورم بالدماغ، الشلل الدماغي، استسقاء الرأس، جميعها يؤثر بشكل كبير على ثبات واستقرار حالة الإبصار من ناحية، وسلامة العين من ناحية أخرى.

- الوراثة: إذا كان الوالدان – أحدهما أو كلاهما – يعاني من الحول، أو الوالدان الأعلى (الأجداد)، فهناك احتمالية لأن يعاني الطفل من نفس العرض. 

علاج انحراف العين عند الأطفال

تتمثل الفترة الزمنية لتكوين قوة الإبصار لدى الأطفال في السنوات الست الأولى. لذلك يجب أن تكون الملاحظة الخارجية من الأبوين في أشدها، حتى يلاحظا أي تغيير في حالة الإبصار أو في شكل العين. ففي هذه المرحلة سيكون من السهولة بمكان علاج أي انحراف في عين الأطفال أو أي أعراض أخرى. أما بعد ذلك فسيكون علاج الحالة أصعب. 

لذلك ينقسم علاج انحراف العين البسيط عند الأطفال إلى 3 أنواع:

علاج انحراف العين البسيط عند الأطفال الرضع

تقريبًا، جميع حالات الولادة الحديثة الآن تتم في المستشفيات. ومن ضمن إجراءات سلامة الرضيع في المستشفيات عمل الفحوصات الكاملة للتأكد من سلامة عين الطفل، وعدم وجود أي مشاكل في الإبصار أو الحول.

فإذا وجد مشكلة من نوع ما، يتم تنبيه الآباء إليها، حتى تتم المتابعة بشكل منتظم مع طبيب العيون المختص للأطفال، حتى يتماثل الرضيع للشفاء. 

علاج انحراف العين البسيط عند الأطفال

والمقصود به انحراف العين الناتج عن طول أو قصر النظر، والذي يحدث بسبب تركيز عضلات الطفل على محاولة الرؤية في ظل ضعف البصر. وهذا النوع من انحراف العين يتم علاجه باستخدام النظارة فترة معينة من العمر، حتى تتحسن حالة الإبصار. 

وفي بعض الأحيان عندما يكون لدى الطفل أحد العينين كسولة، يتم تغطية العين السليمة، وتنشيط العين الكسولة على الرؤية، وتحسين رؤيتها باستخدام عدسة تصلح الإبصار من خلالها. 

علاج انحراف العين المزمن عند الأطفال

وهو انحراف العين الذي يتطلب تدخلاً جراحيًا أو علاجًا بالليزر. وسواء أكانت العملية جراحية أو بالليزر فهي تتم في نفس اليوم، وبمخدر موضعي. 

في العملية الجراحية يتم تغيير عدسة العين بأخرى تسمح بنفاذ الضوء وتصحيح الإبصار. وفي حالات العلاج بالليزر يتم تعديل تحدب القرنية حتى تسمح بنفاذ الضوء بشكل سليم، وتصحيح الإبصار. 

لذلك، فما ننصح به في النهاية هو أمرين: 

- الأول: ملاحظة عيون الطفل في المراحل الأولى من عمرة بدءًا من الولادة حتى 6 سنوات

- الثاني: التحرك الفوري لطبيب العيون في حالة ملاحظة أي من أمراض العيون

 

هناك خدمات اخري في عيادات اندلسية لصحة الطفل مثل عيادة اسنان الاطفال و عيادة التخاطب.

هل تحتاج إلى طبيب عيون متخصص في التعامل مع حالات الأطفال؟

دعنا نساعدك في أندلسية لصحة الطفل

احجز استشارتك الآن

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا