whatsapp
message
العلاج الطبيعى للأطفال

متى نلجأ للعلاج الطبيعى للأطفال؟

ينمو طفلِك وفي بعض الأحيان لا يمكنه تجنب الإصابات والأمراض، فقد يعاني بعض الأطفال أو قد يصابون بحالات تتطلب علاجًا طويل الأمد، لذا قد يكون العلاج الطبيعي للأطفال أمرًا مهمًا لعلاج كل من الإصابات والحالات الصحية الأخرى. تابعي معنا قراءة المقال لمعرفة فوائد العلاج الطبيعي في مرحلة الطفولة.

متى نلجأ للعلاج الطبيعى للأطفال؟

غالبًا ما يوصي الأطباء بالعلاج الطبيعي للأطفال والمراهقين الذين أصيبوا أو يعانون من مشاكل في الحركة بسبب مرض أو إعاقة.

بعد الإصابة، يهدف أخصائي العلاج الطبيعي إلى تقليل الألم وتحسين الحركة ومساعدة الطفل على العودة إلى أنشطته اليومية. إذ يعلم الطفل تمارين مصممة لمساعدته على استعادة القوة والحركة ومنع الإصابات المستقبلية.

يتضمن العلاج الطبيعي مساعدة طفلِك على الحركة أو استخدام جسمه بطريقة أكثر صحة. إذ تختلف الطريقة التي يمكن أن يساعد بها العلاج الطبيعي الطفل باختلاف حالته الصحية.

على سبيل المثال، يعد العلاج الطبيعي جزءًا مهما من خطة علاج الشلل الدماغي؛ وهي حالة عصبية يمكن أن تجعل من الصعب على الطفل التحكم في جسده. من ناحية أخرى، يمكن أن يستخدم العلاج الطبيعي في الإصابات الرياضية مثل تمزق الرباط الصليبي أثناء لعب كرة القدم.

قد يحتاج طفلِك إلى العلاج الطبيعي في الوقت التي تقيد فيه مشكلة الحركة أنشطته اليومية. لذلك غالبًا ما يتم اللجوء للعلاج الطبيعي للأطفال في بعض الحالات مثل:

  1. العيوب الخلقية مثل السنسنة المشقوقة
  2. تأخر النمو
  3. الاضطرابات الوراثية
  4. إصابات العظام
  5. أمراض العضلات
  6. الاضطرابات العضلية الهيكلية
  7. أمراض القلب والرئة
  8. صدمة حادة
  9. إصابة بالرأس
  10. مشاكل الأطراف
  11. اضطراب التوحد
  12. الشفاء من الجراحة
  13. تأخر النمو
  14. عيوب خلقية

يمكن أن تؤثر أي من الحالات السابق ذكرها على قدرة طفلِك على المشي والتحدث والنمو. لكن يمكن الوقاية من معظم هذه الحالات أو تحسينها من خلال العلاج الطبيعي.

ما سبق، يجعلكِ تتساءلين ما هو العلاج الطبيعي وما هي فوائده لطفلِك!

ما هو العلاج الطبيعي؟

العلاج الطبيعي هو نوع من العلاج لأنظمة الجسم مثل العضلات والمفاصل والأطراف. إذ يستخدم أخصائي العلاج الطبيعي تمارين وعلاجات جسدية أخرى لمساعدة الطفل على اكتساب قدراته البدنية والحفاظ عليها واستعادتها. وقد يستمر العلاج من عدة اسابيع إلى عدة أعوام. 

قد يُعرف العلاج الطبيعي (PT) كعلاج للعضلات التالفة أو الإصابات الأخرى التي تحد من الحركة. إذ أن الطبيب المختص يساعد الأطفال الذين يعانون من الإصابات وأولئك الذين يعانون من أمراض مدى الحياة تؤثر على القوة والقدرة على الحركة. فيمكن للأطفال الذين يعانون من مثل هذه الظروف الاستفادة بشكل خاص من العلاج الطبيعي في وقت مبكر من الحياة، حتى يتمكنوا من زيادة القوة والقدرة على الحركة أثناء صغرهم أو إبطاء تقدم المرض التنكسي. 

كما يمكن أن يختلف الهدف من العلاج  الطبيعي للأطفال باختلاف صحة الطفل، فتتضمن بعض الأهداف الشائعة ما يلي:

  1. تقليل الألم.
  2. تحسين الحركة.
  3. منع الإعاقات.
  4. تجنب العمليات الجراحية.
  5. منع الإصابات المستقبلية.
  6. إعادة تأهيل الإصابات الحالية.
  7. إدارة الأمراض المزمنة.

 
يمكن أن يحتاج عدد قليل من الأطفال إلى كل هذه الفوائد السابقة، في حين أن العديد من الأطفال يستفيدون من هدف واحد من الأهداف السابقة.

العلاج الطبيعي للأطفال للمشي

يُعد العلاج الطبيعي للأطفال أحد التقنيات والبرامج العلاجية التي تهدف إلى تحسن القدرة الحركية للطفل مثل المشي والوصول إلى أفضل النتائج. يتم ذلك عن طريق مجموعة من البرامج والجلسات العلاجية المنتظمة.
يعتمد العلاج الطبيعي للأطفال للمشي على مجموعة من الخطوات التكاملية، التي تعمل على تحسين التالي:

  1. تقوية عضلات الطفل بشكل صحي.
  2. تقليل الحمل على المفاصل.
  3.  رفع مرونة الطفل وتحسين وتدعيم الحركة.
  4.  تخفيف ألم العظام والمفاصل حال وجوده.
  5. حفظ توازن الجسم.
  6.  تعديل وضعيات الجسم.

غالبًا ما يستخدم العلاج الطبيعي في حالات تأخر المشي للأطفال، الذي قد يرجع إلى بعض الأسباب مثل:

  1. نقص فيتامين د: الذي يتسبب في إصابة الطفل بالكساح، ويفٌضل علاجه بإعطاء الطفل فيتامين د وتعريضه لأشعة الشمس بجانب العلاج الطبيعي.
  2. العامل الوراثي: يُعد هذا العامل من أهم العوامل التي تسبب في ظهور بعض الأعراض على الطفل، خاصة إذا عانى أفراد السرة من هذه الأعراض مثل تأخر المشي.
  3. زيادة وزن الطفل: ما يزيد من صعوبة حفاظ الطفل على توازنه أثناء المشي.
  4. إصابة الطفل ببعض الأمراض: يمكن أن يؤثر إصابة الطفل بأمراض في الشهور الولى مثل التهاب السحايا على قدرته على المشي.
  5. تأخر النمو: يمكن أن يرتبط تأخر المشي بتأخر النمو العام مثل حالة التأخر العقلي.
  6. حمل الطفل طوال الوقت وعدم تشجيعه على المشي.

أقرأي أيضًا عن: الأمراض العضلية العصبية عند الأطفال

العلاج الطبيعي للأطفال بعد الجبس

غالبًا لا يحتاج معظم الأطفال العلاج الطبيعيللحركة بشكل طبيعي مرة أخرى. إذ تكون الألعاب الروتينية والأنشطة الأخرى كافية لكي يعود الطفل إلى وضعه الطبيعي في غضون أسابيع قليلة إلى أشهر قليلة. لكن إذا تعرض الطفل لكسر المفصل أو القدم، فقد يكون من الجيد قيامه بتمارين خفيفة مرتين يوميًا. 
يحتاج أيضًا الأطفال الذين لا يستعيدون حركتهم بشكل طبيعي بعد شهر أو شهرين إلى زيارة الطبيب. إذ أنه من أهم التمارين التي يمكن أن يمارسها الطفل للعلاج الطبيعي للقدم بعد الجبس ما يلي:

  1. تمرين الأصابع: يقوم الأخصائي بتحريك أصابع الطفل لأعلى ولأسفل وللداخل والخارج في حركات بسيطة مع تكرارها عشر مرات.
  2. تمارين المرونة: تُعد هذه التمارين من التمرينات الفعالة لتحسين مرونة العضلات، كما يمكن القيام بها بلف منشفة حول أصابع القدم وسحبها ببطء إلى أعلى مع تمديد العضلات بالضغط عليها للأسفل.
  3. تمارين تقوية العضلات: يجب القيام بها من خلال أخصائي العلاج الطبيعي فقط، إذ أنه يمسك أصابع القدم مع تحريك الطفل القدم للأعلى والأسفل، وبعد مرور بعض الوقت يمكن إجراء تمارين رفع الأثقال على الكاحل. 

وفي حالة إذا تمزق الرباط الصليبي الأمامي لطفلِك أثناء لعب كرة القدم، فسيحتاج إلى إعادة بناء القوة في ساقه، خاصةً إذا كان عليه الخضوع لعملية جراحية. وسيساعد الطبيب المختص الطفل على القيام بتمرين ساقه لبناء القوة بأمان واستعادة السيطرة الكاملة على العضلات وتخفيف الألم من الإصابة.

تمارين العلاج الطبيعي للأطفال بالصور

لا  يقتصر علاج الطفل الذي يعاني من بعض الأمراض التي تعمل على اضطراب الحركة للطفل على تناول بعض الأدوية أو إجراء عملية جراحية فقط. بل يحتاج الطفل أيضًا إلى العلاج الطبيعي سواء من خلال التمارين الحركية أو باستخدام الأجهزة.

يقدم مركز أندلسية لصحة الطفل جميع الخدمات التي يحتاجها طفلِك بأفضل التقنيات الحديثة في وجود طاقم طبي مميز، كما سيوضح بالصور:

نصائح عند العلاج الطبيعي للأطفال الرضع

يُعد تشجيع النشاط البدني اليومي واللعب عند الرضع والأطفال الصغار أمرًا مهمًا لتطوير القوة والتوازن والقدرة على التحمل والمرونة. فيما يلي سنوضح بعض النصائح التي يفضل اتباعها، والتي تعتمد على المرحلة العمرية للطفل:

الرضع (من الولادة حتى 12 شهرًا)

تشجيع تجارب الحركة: إن اللعب لفترات قصيرة عدة مرات في اليوم أمر جيد لحركة طفلكِ من خلال توفير آمن للعب.
تخصيص وقتًا لطفلِك للتفاعل معِك ومع البيئة: قومي بتشغيل أغنية أثناء تحريك ذراعي طفلِك ورجليه مع وضع ألعابًا مناسبة لعمره بالقرب منه.
وضع الألعاب بالقرب من طفلِك: ضعي الألعاب أمام أو خلف طفلِك لتشجيع الحركة والأوضاع المختلفة أثناء البحث عن كل لعبة.


الأطفال الصغار (من 12 إلى 36 شهرًا)

نشاط منظم: يجب أن يشارك الأطفال الصغار في 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المنظم يوميًا من خلال استشارة الطبيب. 
نشاط غير منظم: يجب أن يمارس الأطفال الصغار ما لا يقل عن 60 دقيقة يوميًا من النشاط البدني غير المنظم. كما يجب ألا يكون طفلِك خاملًا لأكثر من 60 دقيقةباستثناء أثناء النوم. 
توفير فرص متعددة لتطوير المهارات الحركية: يتم ذلك من خلال اصطحاب طفلِك إلى أقرب حديقة أو ملعب أو حمام سباحة.


أخيرًا بعد معرفة العلاج الطبيعي للأطفال وخاصة بعد الجبس، يجب الحرص على الالتزام بالنصائح العلاجية، واستشارة الطبيب باستمرار.  

شاهدي هذا الفيديو لتتعرفي على  كل ما يخص العلاج الطبيعي للأطفال بمركز أندلسية لصحة الطفل

 

المقالات المتعلقة

العلاج الطبيعي للاطفال

تمارين العلاج الطبيعي لأطفال الشلل الدماغي

  • قراءة المزيد
العلاج الطبيعي للاطفال للمشي

العلاج الطبيعي للاطفال للمشي

  • قراءة المزيد
ضعف العضلات عند الأطفال بجلسات العلاج الطبيعي

ضعف العضلات عند الأطفال بجلسات العلاج الطبيعي

  • قراءة المزيد

العلاج الطبيعي المكثف ودوره في تأهيل الإعاقة الحركية للأطفال

  • قراءة المزيد

العلاج الطبيعي بعد الكسر

  • قراءة المزيد

اتصل بنا