الصداع عند الأطفال وعلاجه

الصداع عند الأطفال وعلاجه

قد تشعري بالألم عند إصابة طفلكِ بالصداع، الذي من الممكن أن يكون صداع عرضي أو بسبب مشكلة صحية، لذلك تابعي قراءة المقال لتتعرفي ما هي أسباب الصداع عند الطفال وما هي طرق علاجه.

الصداع عند الأطفال

الصداع هو ألم أو انزعاج في منطقة الرأس أو الوجه. يمكن أن يحدث الصداع مرة واحدة أو يتكرر باستمرار، وغالبًا ما يكون في منطقة واحدة أو أكثر من الرأس والوجه.

يٌعد الصداع النصفي والصداع الناتج عن التوتر الأكثر شيوعًا بين الأطفال والمراهقين. حيث يعاني حوالي 1 من كل 10 مراهقين (من سن 12 إلى 17 عامًا) من الصداع النصفي.

يبدأ حوالي 1 من كل 25 طفلاً في الشعور بصداع شديد قبل بلوغ سن المدرسة، ذلك يرجع إلى صغر سنهم، إذ أنهم لا يعرفون كيف يصفون الألم.

أسباب الصداع عند الأطفال

يُعد السبب الدقيق لحدوث الصداع عند الأطفال غير معروف. لكن يُعتقد أن معظم حالات الصداع ناتجة عن شد العضلات وتوسع الأوعية الدموية في الدماغ. وعلى الرغم من ذلك، إلا أنه تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن  التغييرات في المواد الكيميائية في الدماغ أو الإشارات الكهربائية هي السبب في حدوث الصداع عند الأطفال. كما أنه قد تحدث أنواع أخرى من الصداع بسبب تغير في الاتصال بين أجزاء من الجهاز العصبي التي تنقل المعلومات القادمة من منطقة الرأس والوجه والرقبة. غالبًا ما يكون قلة النوم وسوء نوعية النوم سببًا رئيسيًا للصداع المزمن. 

قد يكون الصداع عند الأطفال مرتبط بالعديد من العوامل مثل الوراثة والهرمونات والجفاف والإجهاد والنظام الغذائي والأدوية. كما يمكن أن يسبب الصداع المتكرر مشاكل مدرسية ومشاكل سلوكية أو اكتئاب.
معظم حالات الصداع عند الأطفال خفيفة. نادرًا ما يكون الصداع عند الأطفال بسبب أمراض خطيرة أو مشاكل جسدية.

تتضمن الأسباب الجسدية الأكثر شيوعًا للصداع الحاد ما يلي:

  1. التهابات الجيوب الأنفية.
  2. الحساسية الموسمية.
  3. المفصل الفكي الصدغي.
  4. مشاكل الأسنان.
  5. طحن أو جز الأسنان.
  6. التهابات الأذن.
  7. الالتهابات الفيروسية مثل الأنفلونزا أو نزلات البرد.
  8. التهاب الحلق.
  9. زيادة عدد كريات الدم البيضاء.

بعد قراءتك لأسباب الصداع عند الأطفال، يجعلِك تتساءلين هل للصداع أنواع!

أنواع الصداع عند الأطفال

تختلف أنواع الصداع عند الأطفال باختلاف السبب لحدوث ذلك كالتالي:

الصداع النصفي 

هو نوع من أنواع الصداع الأكثر شيوعًا لدى الأطفال، فهو نوع حاد من الصداع له أعراض محددة ويستمر في العودة لإصابة الطفل. دائمًا ما يبدأ الصداع النصفي في الإصابة قبل مرحلة البلوغ. فإذا تكررت إصابة طفلكِ بالصداع النصفي، فيجب عليكِ تحديد موعد مع الطبيب.

صداع التوتر 

هو نوع شائع لدى الأطفال، لكنه أخف حدة من الصداع النصفي. قد يبدو الألم لطفلِك وكأنه شريط يضيق حول رأسه. يُعد الأجهاد العاطفي أو التعب الشديد وقلة شرب الماء من الأسباب الشائعة لصداع التوتر.

الصداع الناتج عن العدوى

يحدث هذا الصداع مع الالتهابات الفيروسية مثل نزلات البرد والانفلونزا، وعادة ما يتوقف هذا الصداع عند شفاء الطفل من المرض. كما يمكن أن يسبب احتقان الجيوب الأنفية والتهاباتها حدوث آلام في الرأس حول العينين والأنف، ما يؤدي إلى الصداع عند الطفل.

الصداع الناتج عن تناول الأدوية

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الأدوية خاصة مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية إلى الإصابة بالصداع الناتج عن الإفراط في تناول الأدوية. هذا هو الصداع الذي سرعان ما يعود، وفي الأغلب يكون أكثر إيلامًا. لذا لابد من استشارة الطبيب حول الجرعات المناسبة للطفل.

الصداع بعد إصابة في الرأس 

يحدث هذا الصداع بعد اصطدام الرأس في شيء صلب أو إصابتها بطرق مختلفة. في بعض الأحيان، قد يحدث الألم لعدة أسابيع أو أشهر بعد الإصابة.

الصداع مع مشاكل الأسنان (مثل مشاكل مفصل الفك) 

عندما يعاني الطفل من عدم الراحة نتيجة ألم في الفك أو ألم في الصدغ أو سماع صوت طقطقة عند فتح الفك، فلابد الذهاب إلى طبيب أسنان مختص. كما يمكن ان يتسبب طحن الأسنان في الصداع.

اقرأي المزيد عن طحن الطفل لأسنانه أثناء النوم 

اعراض الصداع عند الأطفال

من الممكن ألا يستطيع طفلِك وصف الأعراض التي تصيبه عند الشعور بالصداع، لذا يوجد العديد من الأعراض التي تدل على أنه يعاني منه مثل:

  1. يشعر بألم في رأسه.
  2. يكون أقل نشاط من المعتاد عليه.
  3. يكون مزاجه متقلب عن المعتاد.
  4. يريد النوم أكثر خلال النهار.
  5. يريد الراحة بدلاً من اللعب.
  6. لا يريد مشاهدة التلفزيون أو اللعب بالألعاب.
  7. يعاني من فقدان الشهية والقيء.
  8. يشكو من آلام ببطنه.
  9. يزعجه الضوء ويريد الجلوس في مكان مظلم.

قد يكون الطفل الذي يعاني من مشاكل صحية أخرى أكثر عرضة للإصابة بالصداع. قد يتضمن ما يلي:

  1. ضغط دم مرتفع.
  2. مشاكل الفك.
  3. الكآبة.
  4. القلق.
  5. متلازمة القولون العصبي (IBS).
  6. الصرع (النوبات).
  7. مرض الجيوب الأنفية.
  8. اضطرابات النوم.
  9. أمراض العين.
  10. مجموعة متنوعة من الحالات الطبية الأخرى.

الصداع عند الأطفال مع الاستفراغ

يمكن أن تسبب الإصابة بالعدوى أو بإحدى الأمراض الخطيرة مثل التهاب السحايا الصداع عند الأطفال. يكون هذا النوع من الصداع مصحوبًا بالحمى والقيء والطفح الجلدي أو تصلب الرقبة. 

وإذا كان الطفل يعاني من الصداع مع الشعور بالغثيان والاستفراغ، خاصة في الصباح الباكر، فلابد الذهاب إلى الطبيب بشكل سريع.

الصداع عند الأطفال مع السخونة

الحمى أو السخونة الزائدة هي ارتفاع في درجة حرارة الجسم. يمكن أن يحدث هذا الارتفاع عندما يقاوم جسم الطفل العدوى، خاصة عند مهاجمته بواسطة الفيروسات والبكتيريا والفطريات والطفيليات.

كما يمكن أن تنتج عن الأمراض والالتهابات الأخرى أيضًا ارتفاع درجة الحرارة أو السخونة. قد يُصاب الطفل بالحمى إذا كانت درجة حرارة جسمه أعلى من 37 درجة مئوية. ويمكن أن تؤدي الحمى إلى تغيرات في جسم الطفل، التي قد تؤدي إلى صداع.

علاج الصداع عند الأطفال

يعتمد العلاج المناسب للصداع عندالأطفال على عدة عوامل مثل نوع الصداع وسببه وعمر الطفل. فقد يتضمن العلاج تغيير نمط الحياة والعلاج بالأدوية.

قبل التعرف على وسائل علاج الصداع عند الأطفال، من المهم أولاً أن تعرفي ما الأعراض التي يعاني منها طفلِك والأسباب التي تؤدي إلى حدوث ذلك. 

طرق طبيعية لعلاج الصداع عند الأطفال

يُعد تغيير نمط الحياة من أهم الطرق الطبيعية لعلاج الصداع عند الأطفال. حيث ترتبط العديد من أنواع الصداع بعادات الحياة السيئة. لذلك يجب اتباع نمط حياة صحي لتخفيف أعراض الصداع:

  1. الحصول على قسط كافٍ من النوم تقريبًا 8 ساعات كل يوميًا.
  2. شرب 2 لتر من الماء يوميًا.
  3. تناول ثلاث وجبات صحية يوميًا.
  4. الحفاظ على تناول وجبة الإفطار.
  5. تجنب استخدام الأدوية التي لا تستلزم زصفة طبية.
  6. ممارسة التمارين الرياضية.
  7. اتباع طفلِك لتقنيات الاسترخاء.
  8. أخذ طفلِك لحمام ساخن.
  9. أخذ وقت من الراحة.
  10. تجنب كل ما يسبب التوتر لطفلِك.

دواء لعلاج الصداع عند الأطفال

يختلف استخدام الدواء باختلاف الهدف وراء تناولها، منها يُستخدم لتخفيف الأعراض أو لعلاج الصداع أو لهدف وقائي. إذ تكون الأدوية أكثر فاعلية عند استخدام الدواء مع اتباع نمط حياة صحي مثل تغيير النظام الغذائي 

يمكن أن تستخدمي لطفلِك بعض الأدوية التي تخفف أعراض الصداع، بما في ذلك المسكنات البسيطة والأدوية المضادة للقئ أو المهدئات التي تساعد على النوم، كما يجب تجنب استخدام الكافيين. يجب استشارة الطبيب أولاً لمعرفة الدواء المناسب لحالة طفلِك.

متى يكون صداع الأطفال خطير؟

يعاني واحد من كل ستة مراهقين من الصداع النصفي، بالإضافة إلى أنه يعاني ما يقرب من 2٪ من المراهقين من الصداع يوميًا أو كل يومين. بالنسبة للبعض، يصبح الصداع شديدًا أو منهكًا أو مزمنًا. 

يمكن أن يحدث الصداع من تلقاء نفسه، أو كعرض من أعراض حالة طبية أخرى. إلا أنه يمكن أن يكون الصداع علامة على مشكلة خطيرة مثل ورم في المخ. فإذا أصيب الطفل بصداع حاد لم يسبق إصابته من قبل وفجأة، أو كان يعاني من صداع يزداد سوءًا، أو يعاني من ارتجاج في المخ، فلابد من الذهاب إلى الطبيب على الفور.

في 99٪ من الحالات، يكون الصداع مرتبطًا بمشكلة خفيفة نسبيًا مثل عدوى قابلة للعلاج، أو مرتبطة باضطراب الصداع الأولي، مما يعني عدم وجود مشكلة أساسية. وقد تتضمن اضطرابات الصداع  الأولية عند الأطفال كما تم ذكرها بالسابق، بعض الأنواع الأكثر شيوعًا كما يلي:

  1. صداع التوتر: أكثر أنواع الصداع شيوعًا وينتج عنه ألم خفيف إلى متوسط.
  2. الصداع النصفي: صداع شديد يمكن أن يدوم لساعات أو أيام وغالبًا ما يكون مصحوبًا بألم وغثيان وقيء وحساسية للضوء والصوت.

 لا تهدد اضطرابات الصداع الأولية حياة الطفل، لكن يمكن أن تُعكر صفو مزاجه وتُحدث له مشاكل مثل التغيب عن المدرسة. وفي حالة كان الطفل يعاني من الصداع المتكرر أو الصداع النصفي، فيجب التحدث إلى طبيب الأطفال حول أفضل طرق العلاج.

بعد أن تعرفتِ على الصداع عند الأطفال وعلاجه من خلال الدواء والطرق الطبيعية، فإن التغذية السليمة هي البوابة الرئيسية لصحة جيدة لطفلِك.

احجزي معنا في عيادة المخ والأعصاب بمركز أندلسية لصحة الطفل

المقالات المتعلقة

امراض المخ والاعصاب عند الاطفال

  • قراءة المزيد

ارتجاج المخ عند الاطفال

  • قراءة المزيد
تعرف علي الأمراض النفسية والعقلية عند الاطفال وماهي اسبابها

الأمراض النفسية والعقلية

  • قراءة المزيد

اتصل بنا