ارتجاج المخ عند الاطفال

الارتجاج هو إصابة في الدماغ تسبب تغيرات مؤقتة في عمل المخ، يمكن أن تحدث الارتجاجات مع أي إصابة في الرأس، لذلك إذا كنت تريد معرفة المزيد عن ارتجاج المخ عند الاطفال، عليك قراءة هذا المقال.

سوف نتناول الآتي:

 ارتجاج المخ.

 أسباب ارتجاج المخ عند الرضع.

 مدة التعافي من ارتجاج المخ عند الاطفال.

 أعراض ارتجاج المخ.

 اختبار ارتجاج المخ.

 

ارتجاج المخ

الارتجاج هو إصابة في الدماغ تؤدي إلى توقفه عن العمل بشكل طبيعي لفترة مؤقتة أو دائمة. عادة ما يكون سبب الارتجاج هو نوع من الصدمات في الرأس مثل السقوط على الرأس أو الوقوع في حادث سيارة.

تعتبر ارتجاجات المخ خطيرة بشكل خاص عند الأطفال الصغار لأنهم قد لا يتمكنون من إيضاح ما يشعرون به، مما يؤدي إلى الاستمرار في مراقبتهم بعناية بحثًا عن أي علامات وأعراض.

لا تظهر أعراض الارتجاج في بعض الأحيان على الفور بعد الإصابة، مما يجعل الأمور أكثر إرباكًا. قد تظهر العلامات والأعراض بعد ساعات أو حتى أيام من الإصابة.

عادة ما تكون علامات الارتجاج هي نفسها بالنسبة لأي عمر. لكن بالنسبة للرضع والأطفال الصغار والأطفال الأكبر سنًا، قد تضطر إلى التفكير بشكل مختلف قليلاً عند محاولة تحديد ما إذا كان لديهم ارتجاج.

 

 أسباب ارتجاج المخ عند الرضع

يمكن أن يصاب الأطفال بارتجاج في المخ من أي إصابة شديدة في الرأس أو الرقبة أو الوجه أو الجسم، كما يمكن أن يحدث أيضًا عند التعرض للضرب على قناع الوجه أو الصدر، مما يتسبب في انجذاب الرأس للأمام أو للخلف. هذا يسبب كدمات وتورم في الدماغ يمكن أن يتداخل مع وظائف المخ الطبيعية.

تتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعًا للارتجاج لدى الأطفال ما يلي:

• السقوط.

• حوادث السيارات.

• التعرض للضرب من قبل شيء أو شخص آخر.

• الإصابات الرياضية.

امراض المخ والاعصاب عند الاطفال

مدة التعافي من ارتجاج المخ عند الاطفال

يمكن أن يساعد إجراء تغييرات قصيرة المدى على الأنشطة اليومية لطفلك في العودة إلى روتين منتظم بشكل أسرع. عندما يبدأ الطفل في الشعور بالتحسن، يمكن إزالة هذه التغييرات ببطء.

لمعرفة المزيد عن مدة التعافي من الارتجاج، يجب استخدام الأعراض التي يعاني منها الطفل أثناء ممارسة نشاط ما، إذا لم تتفاقم الأعراض التي يعاني منها طفلك أثناء ممارسة نشاط ما، فإن هذا النشاط مناسب لفعله. لكن إذا ساءت الأعراض، يجب أن يقلل طفلك من مقدار ما يمكنه القيام به دون أن يعاني من الأعراض. إذ أنه تختلف كل حالة من حالات ارتجاج المخ ومدة التعافي باختلاف الأعراض.

 

 علاج ضمور المخ عند الأطفال

أعراض ارتجاج المخ 

في حالات نادرة، تبين أن ما كان يُعتقد في البداية أنه ارتجاج هو إصابة دماغية أكثر شدة مصحوبة بنزيف في الدماغ أو حوله. يمكن أن يؤدي هذا النزيف إلى زيادة الضغط على الدماغ ويمكن أن يهدد الحياة.

إذا ظهرت على طفلك أي من العلامات أو الأعراض التالية بعد إصابة في الرأس، فلابد من استشارة الطبيب المختص على الفور كالتالي:

• تغيرات في السلوك مثل الهياج أو الارتباك أو القلق.

• التشنجات أو النوبات.

• عدم القدرة على التعرف على الأشخاص أو الأماكن.

• فقدان الوعي.

• كلام غير واضح.

• سلوك غير عادي.

• النعاس الشديد أو عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم.

• التقيؤ.

• البكاء الذي لا يتوقف.

يمكن أن يصاب الأطفال بارتجاج في المخ دون فقدان الوعي. أيضًا، يمكن أن تؤدي الضربة التي تلحق بالجسم إلى ارتجاج في الرأس. قد تتضمن علامات الارتجاج وأعراضه ما يلي:

• صداع أو شعور بضغط في الرأس.

• الغثيان أو القيء.

• مشاكل التوازن أو الدوخة.

• رؤية مزدوجة أو ضبابية.

• الحساسية للضوء أو الضوضاء.

• الشعور بالإرهاق أو الخمول أو الترنح أو الذهول.

• صعوبة في الانتباه.

• مشاكل في الذاكرة.

• الالتباس.

• البطء في فهم الآخرين والاستجابة لهم.

• مشاكل النوم.

• تغيرات المزاج والتهيج.

• التغييرات في السلوك.

• التغييرات في الشخصية.

 

اختبار ارتجاج المخ

لسوء الحظ، لا توجد اختبارات محددة يمكنها تحديد ما إذا كان الطفل ما قد يعانى من ارتجاج، إذ أنه عند التعرض للإصابة، يقوم الأطباء أولاً بإجراء المسح الضوئي للبحث عن أشياء أكثر خطورة مثل نزيف الدماغ والجمجمة.

نظرًا لأن الارتجاج يضعف وظائف المخ، فإن التشخيص الدقيق يعتمد في كثير من الحالات على معلومات الأعراض التي تُعطى للطبيب. لكن قد يكون من الصعب تشخيص ارتجاج المخ عند الاطفال الصغار و الرضع لأنهم لا يستطيعوا التعبير عن أنفسهم بشكل صحيح، إذ أنه لا يستطيع الطفل البالغ من العمرعامين إخبارك أنه يواجه صعوبة في التركيز أو أن بصره غير واضح.

 

تتمنى مستشفيات أندلسية الشفاء والعافية.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا