whatsapp
message

العروض

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

قد تلاحظين بعض الأعراض على طفلِك وتشكين أنها أعراض التوحد، أنتِ كأم لديك الفرصة أكثر من أي شخص آخر لملاحظة السلوكيات التي يفعلها طفلِك، لذلك عليِك تثقيف نفسكِ وقراءة هذا المقال لتعرفي الإجابة على تساؤلِك كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟ 

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

يظهر التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة، مما يتسبب في اضطراب العديد من المجالات الأساسية للنمو مثل تعلم التحدث واللعب والتفاعل مع الآخرين. فقد يعبر التوحد عن نفسه من خلال مجموعة من الأعراض.

قد تختلف أعراض التوحد والآثار الناتجة عنه بشكل كبير من طفل لآخر. إذ يعاني بعض الأطفال المصابين بالتوحد من إعاقة طفيفة، بينما يعاني البعض الآخر من إعاقات أكثر تعقيدًا. ومع ذلك يعاني كل طفل من التوحد من مشاكل على الأقل إلى حد ما في المجالات التالية:

  1. التواصل الشفهي وغير اللفظي (اللغة).
  2. الارتباط بالآخرين والعالم من حولهم (التفاعل الاجتماعي).
  3. التفكير والتصرف بمرونة (السلوك).

على الرغم من اختلاف أسباب التوحد وتعدد طرق العلاج، إلا أن التدخل المبكر والمكثف يساعد على تخفيف الأعراض الناتجة عن التوحد. 

بصفتكِ أم، فأنتِ في هذا الوضع تستطيعين اكتشاف العلامات المبكرة للتوحد، من خلال ذلك كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد يكون سهل الإجابة. فأنتِ لديكِ الفرصة أن تعرفي طفلِك أكثر من أي شخص آخر.

لذا يجب عليكِ اتباع بعض الممارسات كالتالي:

  1. راقبي نمو طفلِك: يتضمن التوحد مجموعة متعددة من تأخيرات النمو وبعض اضطرابات السلوك، لذا فإن مراقبة طفلِك عن كثب لردود أفعاله خلال المواقف الاجتماعية والعاطفية والمعرفية. إذ يُعد ذلك وسيلة لاكتشاف المشكلة في وقت مبكر، على الرغم من أن بعض تأخيرات النمو لا تشير فقط إلى التوحد، لكن من الممكن أن تكون ناتجة عن اضطرابات في النمو.
  2. اتخذي إجراءً إذا كنت قلقًة: قد ينمو كل طفل بوتيرة مختلفة، فمن الممكن أن ينمو طفلِك متأخرًا في الكلام أو المشي مقارنة بأقرانه. لكن إذا تخطى هذا التأخر السن الطبيعي لنمو الطفل، فإن ذلك يرجع إلى وجود مشكلة أو خلل في النمو، لذا لابد التحدث إلى الطبيب.
  3. لا تقبلي أسلوب الانتظار والترقب: يمكن لبعض الآباء والأمهات الانتظار على حالات أبنائهم، لكن أحيانًا يكون الانتظار أسوأ شيء يمكن القيام به. فذلك يضيع فيه الطفل وجود فرصة للتحسن، سواء كان هذا التأخير ناتجًا عن التوحد أو أي اضطرابات أخرى.

علامات طيف التوحد عند حديثي الولادة

أعراض التوحد المبكرة

من الجيد اكتشاف التوحد في مرحلة الطفولة، فقد يساعد العلاج المبكر والمكثف في تخفيف أعراض التوحد. على الرغم من صعوبة تشخيص التوحد قبل 24 شهرًا، فقد تظهر الأعراض غالبًا بين 12 و 18 شهرًا. 

لمعرفة الإجابة على تساؤلِك كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد، فقد يتم ذلك من خلال الأعراض المبكرة. حيث تتضمن العلامات المبكرة للتوحد غياب السلوكيات النموذجية، وليس وجود السلوكيات غير النمطية. 

في بعض الحالات، يمكن أن يختلط تفسير الأعراض المبكرة للتوحد على أنها علامات على الطفل الجيد، مثل أن يبدو الرضيع هادئًا ومستقلًا .

تتضمن أعراض التوحد المبكرة، بأن الطفل لا يقوم ببعض السلوكيات كما يلي:

  1. لا يتجاوب مع إسمه أو مع الأصوات المألوفة له.
  2. لايقوم بالاتصال بالعين عند النظر إليه.
  3. لا يبتسم عند الابتسامة له.
  4. لا يتبع الأشياء بصريًا أو الإيماءات عند الإشارة إليه.
  5. لا يستخدم أي إيماءات التواصل مثل أن يلوح بيديه للوداع.
  6. لا يسعى لجذب الانتباه.
  7. لا يقلد حركات أو تعبير الوجه.
  8. لا يلعب مع الأشخاص الآخرين.

مع تقدم الطفل في السن، تصبح علامات التوحد أكثر تنوعًا. حيث يوجد العديد من الأعراض والعلامات الخاصة بالصعوبات الاجتماعية والنطق التعلم غير اللفظية وغيرها من العلامات التي سنوضحها:

علامات الصعوبات الاجتماعية

قد يكون التواصل الاجتماعي الأساسي صعبًا بالنسبة للأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد. قد يبدو أن العديد من الأطفال المصابين بالتوحد يفضلون العيش في عالمهم الخاص بمعزل عن الآخرين. حيث تظهر على الطفل بعض أعراض التوحد مثل:

  1. لا يعرف كيف يتواصل مع الآخرين أو يكون صداقات.
  2. لا يستطيع اللعب مع أقرانه أو اللعب الجماعي.
  3. يبدو غير مدرك أو غير مهتم بما يدور حوله.
  4. يفضل عدم اللمس أو الحضن.
  5. لا يقلد الآخرين أو أحد من أهله.
  6. لا يلعب ألعاب التخيل أو اللعب الإبداعية.
  7. لا يبدو أنه يسمع عندما يتحدث إليه .
  8. يواجه صعوبة في فهم المشاعر أو التحدث عنها.

علامات صعوبات النطق واللغة

يعاني الطفل المصاب بالتوحد من صعوبة في الكلام واللغة. غالبًأ ما يبدأ هذا الطفل في الحديث متأخرًا. فيمكن ملاحظة بعض أعراض صعوبة النطق مثل:

  1. التحدث بنبرة صوت غير نمطية أو بإيقاع أو نغمة غريبة.
  2. لديه صعوبة في توصيل الرغبات.
  3. تكرار نفس الكلمات أو العبارات مرارًا وتكرارًا ، غالبًا بدون نية اتصال.
  4. الإجابة على السؤال الموجه له بتكراره مع عدم الإجابة عليه
  5. استخدام اللغة بشكل غير صحيح مثل أن ينطق كلمات خاطئة أو أن يشير إلى نفسه أو نفسها بصيغة الغائب.
  6. عدم فهم الأسئلة البسيطة أو العبارات.
  7. أخذ ما يقال حرفيًا جدًا أي أنه يفقد الحس الفكاهي أو الساخر.

علامات صعوبات التواصل غير اللفظي

يواجه الأطفال المصابون باضطراب التوحد صعوبة في التعرف على الإشارات غير اللفظية الدقيقة واستخدام لغة الجسد. هذا يجعل التواصل الاجتماعي صعبًا للغاية. فتظهر أعراض كالتالي:

  1. يستخدم تعابير الوجه التي لا تناسب ما يقوله.
  2. يتجنب الاتصال بالعين.
  3. لا يلتقط تعابير وجه الآخرين ونبرة الصوت والإيماءات.
  4. لا يظهر إيماءات ولا يفهم ما يصدر من الآخرين
  5. يتفاعل بشكل غير طبيعي مع الروائح أو الضوضاء.

علامات عدم المرونة

غالبًا ما يكون الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد مقيدين وغير مرنين في سلوكياتهم وأنشطتهم واهتماماتهم. إذ تظهر بعض العلامات مثل:

  1. يتبع روتينًا صارمًا.
  2. يواجه صعوبة في التكيف مع أي تغييرات تحدث له.
  3. يقضي فترات طويلة في مشاهدة الأشياء المتحركة مثل مروحة السقف أو التركيز على جزء معين من شيء مثل عجلات سيارة لعبة.
  4. يكرر نفس الإجراءات أو الحركات مرارًا وتكرارًا، مثل رفرفة اليدين أو التأرجح.

هل العناد من صفات التوحد؟

من الطبيعي أن يمر الأطفال بنوبات غضب في بعض الأوقات، لكن عندما يمر الطفل العنيد بهذه النوبات، فعليكِ معرفة سبب الانزعاج. فالطفل المصاب بالتوحد يعاني من اضطرابات في مجالات معينة كما ذكرنا سابقًا مثل اللغة والسلوك والتواصل الاجتماعي. لكن تختلف عن صفة العناد، في أن الطفل يفهم ما يُقال له، لكنه يدعي عدم التركيز.  بينما الطفل المصاب بالتوحد، فهو لا يُدرك ما يقال له ولا يقوم بتنفيذ الأوامر.

هل السرحان من أعراض التوحد؟

تشير بعض الدراسات إلى أن من الممكن أن يكون السرحان أحد أعراض بعض الاضطرابات النفسية منها التوحد، الذي قد يؤدي إلى فقد التركيز والانتباه.

هل هز الرأس من علامات التوحد؟

مما سبق، وبعد معرفة أعراض الإصابة بالتوحد، وعلى الرغم من أنه لا تشير الدراسات إلى ربط هز الرأس بالتوحد. إلا أنه من الممكن أن يقوم الطفل بهز رأسه ويحرك يديه يمينًا ويسارًا. كما يمكن أن يهز الطفل رأسه أيضًا وهو غير مصاب بالتوحد. 

هل هناك مرض أعراضه تشبه أعراض التوحد؟

تتشابه بعض أعراض التوحد مع أعراض الحالات الأخرى، لذا يمكن الخلط بين التوحد وبعض الحالات الأخرى. هذه الحالات تشمل ما يلي:

تأخر في النمو: 

تحدث تأخيرات النمو عندما لا يقوم الطفل بأشياء يتمكن الأطفال في نفس السن فعلها مثل تأخيرات الكلام ومشاكل السمع واللغة. كما يمكن أن تحدث أيضًا مشكلات التفاعل الاجتماعي ومهارات التفكير. في حين أن الأطفال المصابين بالتوحد قد يعانون من تأخر في النمو، إلا أنه يمكن أن تكون هذا التأخير له أسباب أخرى مثل التسمم بالرصاص أو متلازمة داون أو حتى بدون سبب معروف.

القراءة المبكرة أو عالية الذكاء: 

يمكن أن يتم تشخيص بعض الأطفال الذين يستطيعون القراءة في سن مبكرة أو تظهر عليهم علامات أخرى للذكاء العالي بالتوحد. إذ يمكن أن يواجه الطفل صعوبة في التواصل مع الآخرين.

مشكلات المعالجة الحسية: 

بعض الأطفال حساسون جدًا للضوء أو الصوت أو اللمس وأشياء أخرى مثل العناق أو سماع ضوضاء عالية قد تزعجهم أو تجعلهم يتوقفون عن التواصل. قد يفعل الطفل المصاب بالتوحد هذا أيضًا، لكن قد تظهر عليه أعراض أخرى للتوحد مثل تأخر الكلام.

الاضطرابات النفسية: 

قد تظهر على الطفل بعض الاضطرابات النفسية مثل التوحد، لكنها ليست كذلك. تتضمن هذه الاضطرابات ما يلي:

  1. اضطراب في الشخصية الانطوائية
  2. اضطراب الوسواس القهري 
  3. اضطراب التعلق التفاعلي
  4. اضطراب التواصل الاجتماعي

وأخيراً، وبعد التعرف على الإجابة على سؤالِك كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد، فإن الإصابة بالتوحد مبكرًا قد تحدث فرقًا كبيرًا. ومن خلال التعرف على أعراض التوحد المبكرة، يمكنك تزويد طفلِك بالمساعدة التي يحتاجها للتعلم والنمو والازدهار.

اعرفي المزيد عن مرض التوحد على موقع عيادات أندلسية لصحة الطفل

المقالات المتعلقة

دمج اطفال التوحد في المدارس العادية

  • قراءة المزيد
التدخل المبكر للتوحد

التدخل المبكر للتوحد

  • قراءة المزيد
انواع التوحد

انواع التوحد

  • قراءة المزيد

اتصل بنا