ضعف السمع عند الاطفال

ضعف السمع عند الاطفال

 درجات ضعف السمع عند الاطفال

 

يحتاج أكثر من 34 مليون طفل قريبًا إلى التأهيل لمعالجة ضعف السمع عند الأطفال

أن تسمع مع حولك من الأصوات وتميز كل صوت وتستجيب للأصوات هي نعمة تؤثر على تطور الشخص وتحسين القدرات اللغوية والبلاغية للطفل. ها نحن نُبحر في جزيرة المعرفة لنتناول ونتعرف على أبسط أمور الطب ومعلوماته لنصل معًا إلى قمة العافية.

ما هو ضعف السمع عند الاطفال واسبابه وعلاجه؟ وهل نقص السمع عند الأطفال يرتبط بفقدان السمع والصمم؟

تعال نتعرف على المزيد من خلال هذا المقال

 

اسباب ضعف السمع عند الاطفال

 

ضعف السمع عند الاطفال:

يعد ضعف السمع عند الأطفال أحد درجات فقدان السمع والصمم، إذ يعرف ضعف السمع عند الأطفال بعدم قدرة الطفل على سماع الأصوات بوضوح والاستجابة معها بدرجات حسب شدة الإصابة ودرجة فقدان السمع.

بناء عليه يتم تقسيم ضعف السمع عند الأطفال إلى أنواع حسب درجة فقدان السمع. تقسم الأنواع إلى:

  • السمع الطبيعي: قدرة الطفل على سماع الأصوات التي يتراوح مداها بين 10-15 ديسيبل.
  • ضعف سمع طفيف (Degree of hearing loss Slight) : يستطيع الطفل سماع الأصوات التي يتراوح مداها بين 16-25 ديسيبل.
  • ضعف سمع خفيف (Mild Degree of hearing loss) : يستطيع الطفل سماع الأصوات التي يبلغ مداها 26-40 ديسيبل.
  • ضعف سمع متوسط Moderate Degree of hearing loss)) : يستطيع الطفل سماع الأصوات بين 41-55 ديسيبل.
  • ضعف سمع فوق المتوسط (Moderately severe Degree of hearing loss) : يستطيع الطفل سماع الأصوات بين 56-70 ديسيبل.
  • ضعف السمع الشديد (Severe Degree of hearing loss): يستطيع الطفل سماع الأصوات بين 71-90 ديسيبل.

يعرف الديسيبلب وحدة قياس شدة وقوة الصوت.

لذا تساعدنا اختبارات السمع التي تُجرى للأطفال عند الولادة من تحديد دقة سمع الطفل وعلاج مشكلة ضعف السمع عند الأطفال مبكرًا.

علاج ضعف السمع عند الاطفال

أنواع ضعف السمع عند الأطفال:

بعد أن تعرفنا على أسباب ضعف السمع عند الأطفال، تعتمد أنواع ضعف السمع عند الأطفال على الأسباب بشكل رئيسي فينقسم أنواع ضعف السمع عند الأطفال إلى:

  1. ضعف السمع الوراثي: يحدث منذ ولادة الطفل لأسباب وراثية جينية.
  2. ضعف السمع المُكتسب: يحدث أثناء مرحلة الطفولة لأسباب ثلاث.
  • ضعف سمعي حسي عصبي (Sensorineural hearing loss): يحدث نتيجة مشكلة في القوقعة أو العصب السمعي بالأذن الوسطى للطفل.
  • ضعف سمعي توصيلي (Conductive hearing loss): يحدث عادة نتيجة مشكلة في الأذن الخارجية مثل انسداد الأذن.
  • ضعف سمعي مزدوج (Mixed hearing loss): هو مزيج حسي عصبي تواصلي يؤدي إلى نقص السمع عند الأطفال بعد الزكام.

أسباب ضعف السمع عند الأطفال:

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف السمع عند الأطفال ومنها:

  1. مرحلة ما قبل الولادة:
  • العوامل الوراثية: أحد العوامل التي تؤدي إلى ضعف السمع عند الأطفال في مرحلة ما قبل الولادة.
  • تعرض الجنين للإصابة بعدوى فيروسية أثناء فترة الحمل: أيضًا واحدة من بين عوامل مرحلة ما قبل الولادة التي تؤثر على قدرة الطفل السمعية بعد الولادة.
  1. مرحلة الولادة:

هي مجموعة من العوامل والظروف المحيطة بعملية الولادة والتي تؤثر على صحة الطفل منها:

  • نقص الأكسجين أثناء وقت الولادة (Birth asphyxia).
  • الأطفال الخُدج (المُبتسرين) الولادات المبكرة.
  • نقص وزن الطفل عن الوزن الطبيعي: يبلغ الوزن الطبيعي للأطفال حديثي الولادة 2.6-3.8 كيلوجرام وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية.
  • إصابة الطفل بمرض الصفراء الشديدة والمصاحبة لإرتفاع نسبة بيليروبين الدم (Hyperbilirubinemia).
  1. مرحلة الطفولة:
  • تراكم السوائل بالأذن.
  • الإلتهاب السُحائي الشديد (Meningitis)
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • كسر الجمجمة مكان قوقعة الأذن.
  • مشاكل في الأذن الوسطى (طبلة الأذن).

كلها عوامل تؤدي إلى مشكلة ضعف السمع عند الأطفال. إلا أن هناك بعض عوامل الخطورة التي تؤدي إلى زيادة احتمالية تعرض الطفل لمشكلة ضعف السمع عند الأطفال ومنها:

  • نقص التغذية السليمة للأطفال.
  • نقص المناعة عند الأطفال.
  • تعرض الطفل للأصوات العالية بصورة مستمرة.
  • تعرض الطفل للملوثات الكيميائية المختلفة التي تؤثر على صحة الأذن والسمع.

لأن الوقاية دومًا تسبق العلاج، يعد الفحص الدوري للأطفال وبرامج متابعة الأطفال حديثي الولادة أحد الأساليب الوقائية التي تساهم في الكشف المبكر على الأمراض وعلاجها.

أعراض ضعف السمع عند الأطفال

 

لا شك أن مراحل نمو الأطفال تتسم بالعديد من الخصائص التي يساعد كل منها الآخر في، إلا أن ضعف السمع عند الأطفال يؤثر على مراحل نمو الطفل المختلفة. من أمثلة أعراض ضعف السمع عند الأطفال ما يلي:

  • مشكلات في النطق وتأخر الكلام: نظرًا لضعف السمع عند الأطفال يؤثر ذلك على استجابة الطفل لأصوات من حوله وصعوبة فهم الكلام. بالتالي قد يعاني الطفل من ظاهرة التأخر اللغوي عند الأطفال.
  • في حال كان الطفل يعاني من درجة ضعف سمع متوسطة، هذا يعني أن الطفل قد يحتاج لعلاج التأتأة عند الأطفال.
  • من أعراض ضعف السمع عند الأطفال أيضًا حدوث خلل أو مشكلة في تطور النمو الطبيعي للطفل حسب المراحل الطبيعية الآتية:
  • من عمر الولادة وحتى 5 أشهر:
  • يصدر الطفل صوتًا كالهديل يتفاعل به مع من حوله يُعرف في اللغة باسم المناغاة.
  • باعتبار الطفل في هذه المرحلة غير قادر على التواصل اللفظي مع من حوله، يستخدم طريقة تواصله السحرية التي تجذب القلوب وانتباه من حوله وهي الابتسامة والبكاء.
  • من 6 أشهر حتى 11 شهرًا:
  • الطفل مرآة ما يسمع في هذه المرحلة العمرية، إذ يحاول تقليد ما يسمع من أصواتك وحركاتك.
  • ينطق كلمته الأولى (ماما، بابا).
  • من 12 شهر وحتى 17 شهر:
  • يستطيع الطفل في هذه المرحلة أن يفهم ويستجيبر لحديثك له بإيماءة رأسه تعبيرًا عن رده.
  • يستطيع أن ينطق كلمتين ويكون جمل منها.

في حال كان الطفل لا يُظهر أي من الأعراض المُصاحبة لمراحل نمو الأطفال وجدول مراحل نمو الطفل. يرجى الذهاب للطبيب فورًا من أجل التشخيص الدقيق ومتابعة مراحل نمو الطفل بشكل صحيح.

تشخيص ظاهرة ضعف السمع عند الأطفال:

يتم فحص سمع الطفل خلال الشهر الأول بعد الولادة للتأكد من سلامة حاسة السمع عند الطفل، بالإضافة إلى مجموعة من الفحوصات الدورية التي تُجرى للطفل خلال مراحل نموه المختلفة وحتى عمر 10 سنوات، للتأكد من سلامة السمع ومراجعة تطور مراحل النمو الكلامي للطفل.

يعتمد فحوصات السمع على المرحلة العمرية للطفلك إذ يتم تعرض الطفل لمجموعة من الأصوات ذات أبعاد مختلفة لتقييم حاسة السمع، ومن ثم وضع البرنامج العلاجي للطفل ليُلائم حالة الطفل.

علاج ضعف السمع عند الأطفال:

بعد إجراء اختبار السمع ومعرفة التشخيص الدقيق للطفل من خلال كل من طبيب الأطفال وأخصائي السمعيات يتم وضع البرامج العلاجي المناسب لحالة الطفل، ويتضمن البرنامج العلاجي ل علاج ضعف السمع عند الأطفال  ما يلي:

  • العلاج الدوائي: يتم استخدام المضادات الحيوية تحت الإشراف الطبي، في حال كان سبب الإصابة عدوى بكتيرية.
  • سماعات الأذن: في حاال كانت حالة ضعف السمع عند الأطفال من النوع المتقدم، قد يتم الاستعانة بسماعات الأذن كخطوة علاجية.
  • الجراحة: أحد الخيارات العلاجية المُقترحة أمام الطبيب حسب حالة الطفل في حال كانت المشكلة بسبب قوقعة الأذن.
  • العلاج السلوكي: يتابع الطفل في عيادات السمعيات وعيادة التخاطب وعيادة صعوبات التعلم، من أجل اكساب الطفل مجموعة من المهارات والسلوكيات المختلفة ومن ثم علاج التأتأة عند الأطفال.

كلها تدخلات علاجية تهدف إلى تحسين حاسة السمع عند الطفل والسيطرة على حالة الطفل ومنعها من التدهور، كما أن هذه التدخلات تختلف حسب حالة الطفل والتشخيص الطبي له.

لذا هناك علاج آخر يساعد في الحصول على نتائج أكثر فاعلية لمشكلة ضعف السمع عند الأطفال، ألا وهو الدعم والقراءة عن حالة طفلك، سلاح سيمكنك من التعامل مع طفلك واكسابه الشعور بالثقة بالنفس والدعم ليُصبح قادرًا على التغلب على مشكلته ومواجهة مجتمعه.

 

تشخيص ظاهرة ضعف السمع عند الأطفال

 

علامات ضعف السمع عند الاطفال

في مركز أندلسية لصحة الطفل بأن يصل أطفالنا إلى قمة العافية، لذا نقدم لكم 3 نصائح عملية لحماية طفلك من خطر التعرض  لعلامات ضعف السمع عند الأطفال:

  • احرص على ضرورة تلقي طفلك كافة التطعيمات الضرورية لحمايته من الإصابة بالأمراض التي تسبب حدوث ضعف السمع عند الأطفال.
  • زيادة تعرض الأطفال لأصوات صاخبة يؤثر على صحة السمع، لذا تجنب تعريض طفلك للمزيد من الأصوات الصاخبة.
  • احرصي على اتباع أنظمة غذائية سليمة وعادات صحية أثناء فترة الحمل لحماية طفلك من خطر التعرض لمشكلة ضعف السمع عند الأطفال.

بعد أن تعرفنا على مشكلة ضعف السمع عند الأطفال وطرق الوقاية والعلاج، احرص على المتابعة الدورية للطفل للكشف المبكر على الأمراض وعلاجها، كما ننصحك بزيارة مركز أندلسية لصحة الطفل لمعرفة أجدد عروضنا وباقاتنا المختلفة المتعلقة بصحة الطفل.

أندلسية لصحة الطفل.. معًا لتحقيق أبعاد الصحة الست لطفلك

 

ننصحك بقراءة 

 

 

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
× How can I help you?
ماسنجر