تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد

خطوات تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد

خطوات تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد

يمكن أن يجعل سماع بكاء الطفل أي شخص أن يشعر بالضيق، لكن نوبات البكاء خاصة لدى أطفال التوحد تكون أكثر عرضة من غيرها لإثارة القلق والانزعاج للمحيطين. فإذا تعرضتِ لهذا، يمكنكِ معرفة ما هي خطوات تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد من خلال المقال التالي.

 

ما هو التوحد وماهي أعراضه وتحدياته؟

يُعد اضطراب طيف التوحد (ASD) إعاقة في النمو، إذ غالبًا ما يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من مشاكل في التواصل الاجتماعي وبعض الاهتمامات الأخرى، التي ستُوضح في هذا المقال. قد يكون لدى الأطفال المصابين بالتوحد طرق مختلفة للتعلم أو الحركة أو الانتباه، التي تجعل الحياة صعبة للغاية.

 

تحدي مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي عند أطفال التوحد:

يمكن أن تكون مهارات التفاعل والتواصل الاجتماعي تحديًا للأطفال المصابين بالتوحد كالتالي:

  • لا يستجيب عند مناداة اسمه بعمر 9 أشهر.
  • يتجنب التواصل بالعين أو لا يحافظ عليه.
  • لا يُظهر أي تعابير بالوجه مثل السعادة والحزن والغضب.
  • لا يلعب أي ألعاب تفاعلية.
  • لا يشارك أي اهتمامات لديه مع الآخرين.
  • لا يُبدي أي اهتمام عندما يتأذى أشخاص آخرون.
  • لا يقوم بأي أنشطة مثل باقي الأطفال.

 

تحدي السلوكيات أو الاهتمامات المقيدة أو المتكررة:

قد يكون لدى بعض الأطفال المصابين بالتوحد سلوكيات واهتمامات قد تبدو غير طبيعية. قد تميز هذه السلوكيات الطفل المصاب بالتوحد عن الطفل الطبيعي، وذلك بجانب مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي.

 

يمكن أن تشمل بعض الأمثلة على السلوكيات المقيدة أو المتكررة والاهتمامات المتعلقة باضطراب طيف التوحد ما يلي:

  • الازعاج من التغييرات حتى البسيطة منها.
  • التركيز على أجزاء معينة من الشئ أو الجسم الذي ينظر إليه.
  • الرفرفة باليدين أو تحجير الجسم.
  • في حالة القيام ببعض الألعاب، يتم اللعب بنفس الطريقة في كل مرة.
  • تكرار الكلمات أو العبارات مرارًا وتكرارًا.
  • ردود أفعال غير معتادة وغير طبيعية.

 

أعراض التوحد عند الاطفال:

معظم الأطفال المصابين بالتوحد لديهم بعض الأعراض الأخرى، والتي قد تتضمن الآتي:

  • تأخر المهارات اللغوية.
  • تأخر المهارات الحركية.
  • تأخر المهارات المعرفية أو التعليمية.
  • سلوك مفرط النشاط أو اندفاعي أو خامل.
  • اضطراب الصرع أو النوبات.
  • عادات الأكل والنوم غير المعتادة.
  • مشاكل الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك.
  • مزاج مضطرب أو ردود فعل عاطفية.
  • القلق أو التوتر.
  • عدم الشعور بالخوف إطلاقًا أو الخوف أكثر مما كان متوقعاً.

 

من الممكن أن تتعدى هذه الأعراض لأكثر من ذلك، لتشمل نوع من الانهيارات العصبية أو نوبات الغضب. تتضمن هذه النوبات كثرة الصراخ أو البكاء مع فرط التعرق وكثير من علامات الانفعالات الواضحة.

 

اقرأي المزيد عن تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد.

سوف نستكمل حديثا عن نوبات البكاء والصراخ لدى الطفل. حيث أنه يمكن أن يشعر الأشخاص المحيطين بطفل التوحد بالضيق والانزعاج أثناء نوبات الصراخ والبكاء أكثر من الأطفال الطبيعين.

 

أسباب نوبات البكاء عند أطفال التوحد

تُعد نوبات البكاء واحدة من أهم أعراض إصابة طفلِك بالتوحد، بل إنها إشارة تحذيرية لمرحلة متقدمة من الإصابة بالتوحد. ما يجعلها علامة طارئة تحتاج إلى معرفة كيفية تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد.

يمكن أن يصاب طفلِك بنوبة من البكاء أو الصراخ عندما تقومين بحرمانه من شئ يريده أو يرغب في امتلاكه. من الممكن أن تكون هذه الأشياء من وجهة نظرِك عادية، لكنها تسبب له الانزعاج، مثل: اختيار قطعة حلوى أو برنامج تليفزيوني أو لعبة يريدها أو تحديد نوع الملابس التي يرغب في ارتدائه.

كما يمكن أن يكون عدم تطوير أطفال التوحد الصغار لمهاراتهمِ اللازمة لتأكيد استقلالهم ورغباتهم بشكل مناسب سببًا يحتاج إلى تعديل سلوك. إذ أنهم يعبرون عن إحباطهم بالركل أو الصراخ أو الضرب أو أي سلوكيات أخرى عنيفة.

تختلف نوبات الصراخ والغضب من طفل لآخر، حيث يمكن أن يختلف سلوكه وفقًا لعدد من الأسباب. فيما يلي بعض الأسباب والدوافع الأكثر شيوعًا وراء نوبات البكاء والصراخ:

  • لفت الانتباه.
  • تأخر الوصول إلى الأشياء التي يريدها.
  • الرغبة في الحصول على ما يريد.
  • الحرمان مما يريد أو يحتاجه.

 

يمكن وصف الأسباب السابقة، بأن بكاء طفلِك الذي يعاني من التوحد ليس للوصول إلى ما يريد فقط، لكن يبكي لأن هذا هو ما يحتاجه جسمه للقيام بذلك في هذه اللحظة للتخلص من التوتر والقلق أو الشعور بالإرهاق. كما أن دماغه موصولة بطريقة مختلفة، لن تستطيعي التنبؤ بها.

 

خطوات تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد

تعد الخطوة الأولى في ترويض نوبات البكاء والغضب وتعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد هي فهم الدافع وراء هذا السلوك. فبمجرد تحديد سبب نوبة غضب طفلِك، يمكنكِ اتباع بعض التغيرات في التعامل معه.

حيث يُفضل أولاً عدم الاستجابة لسلوكه الغاضب، بالإضافة إلى تعزيز بعض السلوكيات الإيجابية الأخرى لديه، ذلك لتعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد.

يمكن أن يتم ذلك من خلال اتباع وتنفيذ خطة تعديل سلوك جاهزة لطفل التوحد كالتالي:

  • التقليل من المحفزات.

قد يساعدِك معرفة السبب الذي يؤدي إلى نوبات البكاء أو الصراخ في التوصل إلى حلول وطرق يمكن من خلالها تقليل التعرض لهذه المحفزات.

 

  • الاعتبارات الحسية.

يمكن أن يكون لدى العديد من الأطفال المصابين بالتوحد اختلافات حسية. أي أنه قد يكون بعض الأطفال أكثر حساسية تجاه بعض الحواس، في حين أن البعض الآخر أقل حساسية. لذلك يُفضل تجنب التعرض لأشياء تثير هذه الحواس.

 

سوف نوضح لكِ عن طريق المثال التالي:

بالنسبة للطفل الذي لديه فرط حساسية تجاه اللمس والأصوات المرتفعة، يمكن أن يسبب له استخدام فرشاة الأسنان أو بعض الأصوات العالية الألم والانزعاج، مما يؤدي إلى نوبات الصراخ والانهيار. يمكن تجنب ذلك على سبيل المثال، من خلال الاستماع إلى الموسيقى الهادئة من خلال سماعات خاصة لحجب الأصوات الصاخبة عن طفلِك.

 

  • تغييرات في الروتين.

قد يُعد التغيير في الروتين أمرًا مزعجًا بالنسبة لطفل التوحد، وأن الأشياء المبهمة قد تسبب له القلق. فعليكِ أيتها الأم تجنب كل ما يسبب له أي تغيير في الروتين، بالإضافة إلى احتوائه في هذه الحالة والحالات المفاجئة.

 

على سبيل المثال، قد يسبب الذهاب إلى المدرسة في طريق مختلف عن الطريق المعتاد عليه الشعور بالقلق، مما قد يؤدي إلى نوبات البكاء والصراخ.

يجب عليكِ في مثل هذا الموقف، دعم واضح للطفل من خلال شرح التغيير والطمأنينة بأن باقي الأمور اليومية ستبقى كما هي. بالإضافة إلى القيام ببعض الأنشطة المهدئة في السيارة، حتى تزيلي منه التوتر وتجنبه الدخول في نوبات الصراخ.

 

  • القلق.

الشعور بالقلق والاكتئاب لايمكن التنبؤ بهما، كما أن ذلك شعور صعب للغاية خاصة لدى الأطفال المصابين بالتوحد. وبدون مساعدة الطفل المصاب بالتوحد والقلق، قد يتعرض للانهيار ونوبات البكاء والصراخ.

يٌفضل أن يكون لديِك استراتيجية مسبقة لما يجب فعله، مثل تشغيل موسيقى هادئة للاستماع أو استخدام كرة الضغط او استشارة طبيب نفسي أو غيره.

 

  • صعوبات التواصل.

قد تكون صعوبات التواصل الذي يعاني منها طفل مصاب بالتوحد، مثل: صعوبة التعبير عن رغباته واحتياجاته، من أكثر الأسباب شيوعًا التي تسبب له الانزعاج.

حيث أن هذه الصعوبات قد تؤدي إلى مشاعر غامرة، مثل: الغضب والإحباط، ما يؤدي إلى الانهيار ونوبات البكاء والصراخ.

لذا استشارة الطبيب المعالج وزيارة الطبيب النفسي هي أفضل الطرق لتقليل صعوبات التواصل والحد من نوبات البكاء، بالإضافة إلى بعض النصائح التالي ذكرها.

 

 

نصائح للتعامل مع سلوكيات طفل التوحد

عندما ينتاب طفلِك نوبات البكاء والصراخ، فإنكِ تسرعين إلى إيقاف هذه النوبات، ذلك لأنه يؤلم قلبِك ومشاعرِك، أو نفذ صبرِك وتريدين الهدوء، أو أنكِ تشعرين بالحرج من الأشخاص المتواجدين في محيط تواجدك.

إذن يمكنكِ دعم طفلِك من خلال بعض نصائح تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد مثل:

 

  • تعاطفي مع طفلك.

إن التعاطف واحدة من أهم المهام التي يمكن أن توجهيها لطفلِك وتجعليه يشعر بها، وذلك من خلال الاستماع إليه والاعتراف بمهاراته الجيدة مع عدم لومه على بعض السلوكيات الخاطئة.

 فعندما تتعاطفي مع طفلِك، فإنه يشعر بأنه مسموع، مما يحد من نوبات الغضب لديه.

 

  • اجعليه يشعر بالأمان.

في بعض الأحيان، قد يكون طفلِك وكأنه مفصول عن الواقع. يمكن أن يكون مشتت العواطف. كل ما تحتاجين إلى فعله هو الجلوس معه والاقتراب منه وإحساسه بالأمان وإخباره بمشاعر الحب تجاهه.

 

  • إلغاء العقوبات.

لا يستطيع الطفل المصاب بالتوحد التحكم في نوبات الغضب التي يعاني منها، لذلك لا ينبغي معاقبته على ذلك. حيث يمكن للعقوبات أن تجعل طفلِك يشعر بالخجل والقلق والخوف والاستياء. وبالتالي قد ينعكس ذلك على نوبات الغضب وتجعلها أكثر حدة.

 

  • التركيز على طفلِك وليس الأشخاص المحيطين.

يمكن أن تسبب نوبات البكاء والصراخ في إحداث إنزعاج للأشخاص المحيطين حولكِ، مما يدفع الطفل إلى حدوث مستوى أعلى من الصخب. لذا عليكِ التركيز مع طفلِك والتعامل مع هذه النوبة بهدوء.

 

 

وفي نهاية المقال، نرجو أن نكون قدمنا كل ما تريدين معرفته عن تعديل سلوك الصراخ عند أطفال التوحد. بالإضافة إلى أهمية استشارة الطبيب بشكل دوري ومتابعة طفلِك بشكل مستمر، والتوجه لطبيب نفسي إذا لزم الأمر.

 

عيادات أندلسية لصحة الطفل تتمنى لطفلك الصحة والعافية ولكي المزيد من الراحة والطمأنينة.

 

المقالات المتعلقة

مرض التوحد عند الاطفال

مرض التوحد عند الاطفال

  • قراءة المزيد
أسباب مرض التوحد

أسباب مرض التوحد

  • قراءة المزيد
تعديل سلوك الطفل التوحدي العنيد

تعديل سلوك الطفل التوحدي العنيد

  • قراءة المزيد

التعامل مع طفل التوحد

  • قراءة المزيد
كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

  • قراءة المزيد

اتصل بنا