whatsapp
message

اليوم العالمي للسكري

يحتفل العالم في 14 نوفمبر كل عام باليوم العالمي للسكري، وذلك لتسليط الضوء على مشكلة السكري باعتبارها أحد أكثر المشكلات الصحية شيوعًا على مستوى العالم والتي تؤثر على ما يزيد  عن مليون طفل!

لذا أردنا في مركز أندلسية لصحة الطفل من خلال هذا المقال أن نسلط الضوء على التوعية بالسكري لدى الأطفال باعتبار أن نسبة اطفال مرض السكري في زيادة. 

 

اليوم العالمي للسكري

أطلقت كل من منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لمكافحة السكري الدعوة العالمية في عام 1991م  للإحتفال باليوم العالمي للسكري وذلك من أجل تسليط الضوء على مرض السكري بشكل عام وكيفية التعامل معه بشكل عام والتوعية بالسكري لدى الأطفال بشكل خاص. 

حيث أشارت التقارير العالمية إلى ارتفاع نسبة انتشار مرض السكري بين الأطفال لما يقدر بنحو 100 ألف حالة إصابة سنويًا. لذا سعت منظمة الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة المتمثلة في منظمة الصحة العالمية وشركائها هذا اليوم فرصة للتوعية باليوم العالمي لأطفال مرض السكري. 

 

تعريف مرض السكري للاطفال

 

فما هو مرض السكري؟

اطفال مرض السكري

لمعرفة ما هو مرض السكري؛ دعنا نتعرف على أحد أهم الجنود المشاركين في عملية الإصابة بالسكري وهما الجلوكوز والأنسولين. 

يعد الجلوكوز أحد أنواع السكر والمصدر الرئيسي للطاقة التي تمد الجسم وخلاياه المختلفة. يمكن للجسم الحصول على الجلوكوز من مصدرين رئيسيين وهما الطعام والكبد حيث يخزن الكبد الطعام الزائد عن حاجة الجسم في شكل جلوكوز غير نشط (الجليكوجين)  يمكن استخدامه وقت الحاجة كالصيام على سبيل المثال؛ يعمل الكبد في حال انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم على تكسير الجليكوجين إلى جلوكوز للحفاظ على مستوى الجلوكوز طبيعيًا في الدم.

لذا يعد الأنسولين أحد هرمونات الجسم الهامة والمسؤول بشكل رئيسي عن تنظيم مستوى السكر في الدم. يفرز هرمون الأنسولين من البنكرياس ويسري في مجرى الدم مع الدورة الدموية لجسم الإنسان ومسئول عن تنظيم حركة السكر في الدم عن طريق:

• يعمل على خفض نسبة السكر في الدم في حال ارتفاع نسبته عن المعدل الطبيعي.

• يساهم في دخول السكر للخلايا وذلك لتغذية الخلايا وضمان حصولها على مصدر الطاقة الرئيسي لها.

• متى تمت مهمة خفض نسبة السكر في الدم؛ سيعمل البنكرياس على وقف إفراز الأنسولين مؤقتًا لحين زيادة نسبة السكر في الدم مرة أخرى. 

 

أنواع مرض السكري عند الأطفال

ينقسم مرض السكري إلى نوعين رئيسيين وهما:

النوع الأول:

 يرتبط النوع الأول من مرض السكري عند الأطفال بشكل أساسي بالمصنع المنتج نفسه ألا وهو البنكرياس؛ حيث يتوقف البنكرياس تمامًا عن تصنيع الأنسولين وبالتالي تظل نسبة الجلوكوز مرتفعة في الدم ما يساهم في حدوث العديد من المضاعفات حال ترك دون علاج. 

على الرغم من عدم توصل العلم حتى الآن إلى آلية تدمير خلايا البنكرياس وتوقفها عن إفراز الأنسولين إلا أنه يرجع السبب الرئيسي إلى مهاجمة الجسم نفسه لخلايا البنكرياس ما يعمل على تدميرها وإفقادها أدوارها. 

النوع الثاني:

 يرتبط النوع الثاني من مرض السكري بنمط عاداتنا اليومية وكيفية تعاملنا مع أجسامنا، حيث ترجع أسباب الإصابة بالسكري من النوع الثاني إلى:

السمنة: 

تعمل زيادة الوزن على ضعف حساسية مستقبلات الأنسولين ما يؤدي إلى عدم تمكن الأنسولين من القيام بوظائفه بصورة طبيعية وبالتالي تظل نسبة الجلوكوز في الدم مرتفعة. ومن أسباب السمنة عدم تناول وجبات صحية غنية بالخضروات والفاكهة بجانب الإفراط في تناول الحلوى والوجبات السريعة. 

 قلة ممارسة الرياضة: 

تساهم الرياضة في الحفاظ على الشكل الصحي للطفل بجانب تعزيز مناعته وحمايته من الإصابة بالعديد من الأمراض. 

 التاريخ العائلي: 

يساهم التاريخ الوراثي للطفل في زيادة احتمالية إصابة الطفل  بمرض السكري من النوع الأول أو الثاني على حد سواء. لذا تعمل برامج الكشف الدوري وبرامج متابعة الأطفال حديثي الولادة في تقليل احتمالية الإصابة بالمرض، وفي حال المرض لا قدر الله ترسم طريق العافية وكيفية التعامل بشكل صحي مع المرض.

 

أعراض مرض السكري عند الأطفال

تتمثل أعراض السكري عند الأطفال سواء كان من النوع الأول أو النوع الثاني فيما يلي: 

• العطش الشديد.

• تكرار وكثرة التبول.

• الإرهاق والضعف.

• فقدان الوزن المفاجىء.

• اضطراب الرؤية (وجود غيامة).

• الالتهابات المتكررة.

• صعوبة التئام الجروح.

• ظهور الكيتون في البول.

لذا في حال لاحظت أي من الأعراض السابقة احرص على استشارة الطبيب المختص من أجل الاطمئنان على الحالة. 

 

اعراض السكري من النوع الثاني عند الاطفال

ما هي مضاعفات مرض السكري؟

يساهم الكشف المبكر في بدء العلاج مبكرًا وبالتالي الحصول على نتائج علاجية مرضية، لكن في حال أهملت الأعراض والمرض قد يحدث العديد من المضاعفات التي تؤثر على الصحة ومنها:

• أمراض القلب والأوعية الدموية.

• تلف الأعصاب.

• تلف العين وضعف الرؤية.

• ضعف السمع.

• تلف الكلى.

• اضطرابات المزاج.

 

تشخيص وعلاج مرض السكري عند الأطفال

يتم تشخيص مرض السكري عند الأطفال من خلال مجموعة من الاختبارات والفحوصات المعملية والتي تعمل على قياس نسبة السكر في الدم. ومن أمثلة الاختبارات المعملية ما يلي:

• اختبار سكر الدم العشوائي.

• اختبار سكر الدم صائم.

• اختبار الهيموجلوبين السكري (A1C).

بناء على نتائج ما سبق يتم وضع البرنامج العلاجي وفق الآتي:

يعتمد  العلاج بشكل رئيسي على نوع السكري في حال كان النوع الأول من السكري فيعتمد الطفل بشكل رئيسي على الأنسولين بجانب اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفاكهة.

أما النوع الثاني من السكري فيعتمد على مراقبة السكر بجانب الحصول على بعض الأدوية الفموية والتحكم في الوزن. 

 

نصائح فعالة لتعزيز الصحة النفسية للطفل المصاب بالسكري

طرق الوقاية من مرض السكري

احرص على اتباع النصائح التالية لتقليل احتمالية إصابة طفلك بالسكري:

• تناول وجبات صحية غنية بالخضروات والفاكهة.

• الحصول على وزن صحي وتجنب زيادة الوزن والسمنة.

• ممارسة التمارين الرياضية 30 دقيقة يوميًا.

• تجنب الإفراط في تناول الحلوى والوجبات السريعة.

• احرص على زيارة طبيب الأطفال دوريًا من أجل إجراء الفحص الدوري الشامل.

 

يحتفي العالم 14/ 11 كل عام باليوم العالمي لأطفال مرض السكري وذلك لنشر التوعية بالسكري لدى الأطفال. بعد أن تعرفنا على مرض السكري وأسبابه وكيفية التعامل معه؛ مركز أندلسية لصحة الطفل يقدم لكم مجموعة متميزة من العروض والباقات المتعلقة بصحة الطفل على يد نخبة من أفضل أطباء المملكة وجدة جاهزون لخدمتكم طوال الوقت. 

مركز أندلسية لصحة الطفل.. كل ما يحتاجه طفلك في مكان واحد 

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد

اتصل بنا