التهاب القرنية عند الاطفال

يعد التهاب القرنية عند الأطفال من أكثر الالتهابات شيوعًا، إذ تتعدد أسباب الإصابة به، لذا إذا كنتِ تريدين معرفة المزيد عن التهاب القرنية عند الأطفال، يمكنِك قراءة المقال التالي.

 

سوف نتناول النقاط التالية:

 التهاب القرنية

 أسباب التهاب القرنية

 أعراض التهاب القرنية

 كيف يتم تشخيص التهاب القرنية عند الطفل؟

 علاج التهاب القرنية عند الطفل

 الوقاية من التهاب القرنية

 

التهاب القرنية

التهاب القرنية هو التهاب أو عدوى تصيب قرنية العين. القرنية هي النسيج الشفاف على شكل قبة والذي يغطي الجزء الأمامي من العين (الحدقة والقزحية).

 

إذا كنت تعاني من احمرار في العين أو أعراض أخرى لالتهاب القرنية، فحدد موعدًا لرؤية الطبيب المختص. من خلال الاهتمام الفوري، يمكن علاج حالات التهاب القرنية الخفيفة إلى المتوسطة بشكل فعال دون فقدان البصر أو حدوث أي مضاعفات. 

 

يمكن أن يترافق التهاب القرنية مع أمراض العين الأخرى مثل التهاب الملتحمة (العين الوردية)، كما يمكن أن يسبب التهاب القرنية الألم والاحمرار وتشوش الرؤية.  إذا تركت دون علاج، أو إذا كانت العدوى شديدة، يمكن أن يؤدي التهاب القرنية إلى مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى تلف الرؤية بشكل دائم.

 

يوجد نوعان من الإصابة بالتهاب القرنية مصحوبًا بعدوى وقد لا يكون كذلك، كالتالي: 

 

التهاب القرنية غير المعدي

يمكن أن يحدث التهاب القرنية غير المعدي نتيجة إصابة طفيفة للعين أو ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة جدًا أو بسبب وجود جسم غريب في العين.

 

التهاب القرنية المعدي

يمكن أن يحدث التهاب القرنية المعدي بسبب البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات.

 

أسباب التهاب القرنية 

يمكن أن يحدث التهاب القرنية لأسباب عديدة، فيما يلي بعض الأسباب الشائعة للحالة:

 

البكتيريا

يمكن أن تسبب البكتيريا المسببة لمرض السيلان التهاب القرنية.

 

الفيروسات

قد تسبب فيروسات الهربس (الهربس البسيط والهربس النطاقي) التهاب القرنية.

 

الإصابة

قد ينتج هذا عن إدخال جسم في عين الطفل، إذا خدش أي جسم أو جرح سطح القرنية، فقد ينتج عن ذلك التهاب القرنية غير المعدي. بالإضافة إلى ذلك، قد تسمح الإصابة للكائنات الدقيقة بالوصول إلى القرنية التالفة، مما يتسبب في التهاب القرنية المعدي.

 

الفطريات و الطفيليات

يمكن الفطريات والطفيليات الموجودة في الماء - خاصة في المحيطات والأنهار والبحيرات وأحواض الاستحمام الساخنة - أن تدخل العين أثناء السباحة وتؤدي إلى التهاب القرنية. ومع ذلك، حتى إذا تعرض الطفل لهذه الفطريات أو الطفيليات، فمن غير المرجح أن تصاب القرنية السليمة بالعدوى ما لم يكن هناك بعض الإصابة السابقة لسطح القرنية.

 

العدسات اللاصقة الملوثة.

 قد تسكن البكتيريا أو الفطريات أو الطفيليات - وخاصة الطفيل المجهري - سطح العدسات اللاصقة أو حقيبة حمل العدسات اللاصقة. قد تتلوث القرنية عندما تكون العدسة في العين، مما يؤدي إلى التهاب القرنية المعدي. الإفراط في ارتداء العدسات اللاصقة يمكن أن يسبب التهاب القرنية الذي يمكن أن يصبح معديًا.

 

أسباب أخرى

 نقص فيتامين أ، وبعض الأمراض التي تنطوي على مشكلة في جهاز المناعة، والأمراض التي تسبب جفاف العين الشديد يمكن أن تؤدي إلى التهاب القرنية.

 

أعراض التهاب القرنية عند الطفل

قد تختلف الأعراض قليلاً لكل طفل، يمكن أن تشمل:

• ألم واحمرار في العين

• عدم الراحة عندما ينظر طفلك إلى الضوء (رهاب الضوء)

• عيون دامعة 

• إفرازات قادمة من العين

• رؤية ضبابية

• الشعور بأن هناك شيئًا ما في العين

 

قد تبدو أعراض التهاب القرنية مثل الحالات الصحية الأخرى، لذلك لابد من استشارة الطبيب المختص به من أجل التشخيص.

 

كيف يتم تشخيص التهاب القرنية عند الطفل؟

يتم تشخيص التهاب القرنية عند الأطفال من خلال بعض الفحوصات مثل:

 

• سيسأل الطبيب المختص عن التاريخ الصحي لطفلك، كما سيقوم  أيضًا بإجراء اختبار لطفلك.

• في بعض الحالات، قد يأخذ الطبيب المختص لطفلك عينة من تصريف عين طفلك. سيقوم بعد ذلك باختبار هذه العينة، وقد تكشف هذه النتائج عن سبب إصابة العين.

 

 

علاج التهاب القرنية عند الطفل

يعتمد علاج التهاب القرنية على أعراض طفلك وعمره وصحته العامة، سيعتمد أيضًا على مدى خطورة الحالة و سبب الالتهاب أو العدوى. قد يقوم طبيب العيون بتدريب خاص لتشخيص وعلاج مشاكل العين. فإذا كانت الإصابة:

 

• غير معدية: يمكن وصف الدموع الاصطناعية في حالة الانزعاج الخفيف، في الحالات الأكثر شدة، قد تكون ضمادة العدسات اللاصقة وأدوية مضادة للالتهابات للعين ضرورية.

• مُعدية: في الحالات الخفيفة، قطرات للعين (مضاد حيوي، مضاد للفيروسات أو مضاد للفطريات)،  اعتمادًا على سبب الإصابة.

 

الوقاية من التهاب القرنية

يتم الوقاية من خطر إصابة الطفل بالتهاب القرنية من خلال:

 

العناية بالعدسات اللاصقة

إذا كان الطفل يرتدي العدسات اللاصقة، فإن الاستخدام السليم والتنظيف والتطهير يمكن أن يساعدوا في منع التهاب القرنية من خلال النصائح التالية:

 

• اختيار العدسات اللاصقة التي يمكن ارتداؤها يوميًا، وأخرجها قبل النوم.

• غسل وشطف وتجفيف اليدين جيدًا قبل التعامل مع العدسات اللاصقة.

• استخدام فقط المنتجات المعقمة المصنوعة خصيصًا للعناية بالعدسات اللاصقة، واستخدام منتجات العناية بالعدسات المصممة لنوع العدسات التي ترتديها.

• فرك العدسات برفق أثناء التنظيف لتحسين أداء تنظيف محاليل العدسات اللاصقة، مع تجنب التعامل القاسي الذي قد يتسبب في خدش العدسات.

• استبدال العدسات اللاصقة على فترات.

• استبدال علبة العدسات اللاصقة كل ثلاثة إلى ستة أشهر.

• التخلص من المحلول الموجود في علبة العدسات اللاصقة في كل مرة تقوم فيها بتطهير العدسات. 

• عدم ارتداء العدسات اللاصقة عند السباحة.

 

منع تفشي الفيروس

لا يمكن القضاء تمامًا على بعض أشكال التهاب القرنية الفيروسي، لكن الخطوات التالية قد تتحكم في حدوث التهاب القرنية الفيروسي:

 

• إذا كان يعاني الطفل من قرحة البرد أو بثور الهربس، فعليه تجنب لمس العينين والجفون والجلد حول العينين ما لم تغسل اليدين جيدًا.

• استخدام فقط قطرات العين التي وصفها طبيب العيون.

• غسل اليدين بشكل متكرر يمنع انتشار الفيروس.

 

تتمنى مستشفيات أمدلسية لكم دوام الصحة والعافية.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا