البلوغ المبكر

عندما يلاحظ الابوين ان الطفل ينمو بشكل سريع مقارنة بالاطفال من نفس العمر و تحول جسمه الى جسم شخص بالغ فى وقت مبكر جدا وعندما يبدأ سن البلوغ قبل سن التاسعة عند الأولاد وقبل سن الثامنة عند الفتيات.

يشمل البلوغ النمو السريع للعظام والعضلات والتغيرات في شكل الجسم وحجمه وتطور قدرة الجسم على التكاثر وهذا يعني ايضا أن العلامات الجسدية للنضج الجنسي للطفل تتطور في وقت مبكر جدًا

غالبًا لا يمكن العثور على سبب البلوغ المبكر ونادرًا ما تتسبب بعض الحالات مثل العدوى أو الاضطرابات الهرمونية أو الأورام أو تشوهات الدماغ أو الإصابات في حدوث البلوغ المبكر. 

ينمو معظم الأطفال المصابين بهذا الاضطراب بسرعة في البداية ولكنهم يتوقفون  أيضًا عن النمو قبل الوصول إلى إمكاناتهم الجينية الكاملة.

 

اعراض البلوغ المبكر 

العلامات هي خصائص جنسية ثانوية تحدث مبكرًا.

● و يمكن أن تشمل العلامات الشائعة عند الفتيات ما يلي:

 

1. نمو الثدي

2. شعر العانة وتحت الإبط

3. الحيض

4. الإباضة

● يمكن أن تشمل العلامات الشائعة عند الأولاد:

 

1. زيادة نمو القضيب والخصيتين

2. ظهور شعر العانة وتحت الإبط

3. ظهورشعر الرجه

4. الانتصاب العفوي

5. انتاج الحيوانات المنوية

6. ظهور حب الشباب

7. خشونة الصوت

● تشمل العلامات الأخرى للاضطراب ما يلي:

1. اضطرابات المزاج

2. زيادة العدوان

3. زيادة الطول في وقت أبكر من زملاء الدراسة الآخرين

4. يمكن أن تكون علامات البلوغ المبكر مثل الحالات الصحية الأخرى. 

 

أسباب البلوغ المبكر 

يمكن ملاحظة وجود نوعين من البلوغ المبكر تبعا لسبب البلوغ

البلوغ المبكر المركزي

 وهو النوع الأكثر شيوعًا من البلوغ المبكر حيث ان  معظم الفتيات ونصف الأولاد الذين يعانون من سن البلوغ المبكر لديهم هذا النوع ويبدأ البلوغ بإفراز مبكر لهرمونات تسمى gonadotropins التى تشمل الهرمون الملوتن (LH) وهرمون تحفيز الجريب (FSH) في الفتيات وقد يحدث البلوغ المبكر بسبب النضج المبكر لمنطقة ما تحت المهاد  hypothalamus والغدة النخامية والمبيضين ولكن في معظم الحالات لا يمكن العثور على سبب.

في سن البلوغ المبكر المركزي تبدأ عملية البلوغ مبكرًا جدًا و يعد نمط وتوقيت الخطوات في العملية أمرًا طبيعيًا بالنسبة لغالبية الأطفال المصابين بهذه الحالة لا توجد مشكلة طبية كامنة ولا يوجد سبب محدد للبلوغ المبكر.

في حالات نادرة قد يحدث البلوغ المبكر المركزي بسبب:

1. وجود ورم في المخ أو النخاع الشوكي (الجهاز العصبي المركزي)

2. عيب في الدماغ موجود منذ الولادة مثل تراكم السوائل الزائدة (استسقاء الرأس) أو ورم غير سرطاني (الورم الوعائي)

3. العلاج الإشعاعي للدماغ أو النخاع الشوكي

4. إصابة الدماغ أو النخاع الشوكي

5. مرض وراثي نادر يؤثر على العظام ولون الجلد ويسبب مشاكل هرمونية هو متلازمة ماكيون أولبرايت

6. تضخم الغدة الكظرية الخلقي : وهى مجموعة من الاضطرابات الوراثية فى الغدة الكظرية التي تؤدى الى إنتاج غير طبيعي للهرمونات.

7. قصور الغدة الدرقية : وهى حالة تصيب الغدة الدرقية لا تنتج فيها الغدة ما يكفي من الهرمونات.

 

البلوغ المبكر المحيطي

تسبب الهرمونات الانثوية او الذكورية ( الإستروجين أو التستوستيرون) في جسم الطفل هذا النوع من البلوغ المبكر ويحدث البلوغ المبكر المحيطي الأقل شيوعًا دون تدخل هرمون في (GnRH) الذي يؤدي إلى بداية سن البلوغ و بدلاً من ذلك يكون السبب هو إطلاق هرمون التستوستيرون أو هرمون الاستروجين في الجسم بسبب مشاكل في الخصيتين أو المبايض أو الغدة النخامية أو الغدد الكظرية.

في كل من الفتيات والفتيان قد يؤدي ما يلي إلى سن البلوغ المبكر المحيطي:

 

1. وجود ورم في الغدة الكظرية أو في الغدة النخامية يفرز هرمون الاستروجين أو التستوستيرون

2. متلازمة ماكيون أولبرايت .

3. التعرض لمصادر خارجية للإستروجين أو التستوستيرون  مثل الكريمات أو المراهم

● في الفتيات و قد يرتبط البلوغ المبكر المحيطي أيضًا بما يلي:

1. تكيسات المبيض

2. أورام المبيض

3. في الأولاد قد يحدث البلوغ المبكر المحيطي أيضًا بسبب:

4. ورم في الخلايا التي تصنع الحيوانات المنوية (الخلايا الجرثومية) أو في الخلايا التي تصنع التستوستيرون (خلايا لايدج).

5. يمكن أن يؤدي اضطراب نادر يسمى السرعة الجنسية الأسرية المستقلة عن الغددالتناسلية(gonadotropin-independent familial sexual precocity) والذي ينتج عن خلل في الجين إلى الإنتاج المبكر لهرمون التستوستيرون لدى الأولاد ويحدث عادةً ما بين سن 1 و 4 سنوات.

 

عوامل الخطر للبلوغ المبكر

العوامل التي تزيد من خطر إصابة الطفل بالبلوغ المبكر هى:

 

1. الفتيات أكثر عرضة للإصابة بالبلوغ المبكر.

2. يبدو أن البلوغ المبكر يؤثر على الأطفال من أصل أفريقي أكثر من الأطفال من الأعراق الأخرى.

3. السمنة. الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل ملحوظ لديهم مخاطر أكبر للإصابة بالبلوغ المبكر.

4. التعرض للهرمونات الجنسية. قد يؤدي ملامسة بعض المستحضرات مثل المراهم و الكريمات التى تحتوى على هرمون الاستروجين أو التستوستيرون أو المواد الأخرى التي تحتوي على هذه الهرمونات (مثل الأدوية أو المكملات الغذائية للبالغين) إلى زيادة خطر إصابة طفلك بالبلوغ المبكر.

5. الإصابة بحالات طبية أخرى. قد يكون البلوغ المبكر أحد مضاعفات متلازمة ماكيون أولبرايت أو تضخم الغدة الكظرية الخلقي وهي حالات تنطوي على إنتاج غير طبيعي للهرمونات الذكرية (الأندروجينات) وفي حالات نادرة قد يحدث البلوغ المبكر مترافقا مع قصور الغدة الدرقية.

6. بعد تلقي العلاج الإشعاعي للجهاز العصبي المركزي يمكن أن يزيد العلاج الإشعاعي للأورام أو اللوكيميا أو غيرها من الحالات من خطر البلوغ المبكر.

 

مضاعفات البلوغ المبكر

تشمل المضاعفات المحتملة للبلوغ المبكر ما يلي:

قصر القامة 

عادة ينمو الأطفال المصابون بالبلوغ المبكر بشكل سريع في البداية ويكونون طويلي القامة مقارنة بأقرانهم ولكن نظرًا لأن عظامهم تنمو بسرعة أكبر من المعتاد فإنها غالبًا ما تتوقف عن النمو في وقت أبكر من المعتاد وهذا يمكن أن يجعلهم أقصر من متوسط الطول فى البالغين ويمكن أن يساعد العلاج المبكر للبلوغ المبكر خاصةً عندما يحدث عند الأطفال فى سن مبكر على زيادة طولهم عما كانوا سيفعلون بدون علاج.

مشاكل اجتماعية وعاطفية

يمكن ان يصاب الاطفال اللذين يعانون من البلوغ المبكر  بمشاكل نفسية مثل الشعور بالخجل و الاكتئاب و عدم الرضا و الثقة بالنفس نتيجة للتغيرات التى تطرأ على اجسادهم فى وقت مبكر مقارنة بالاطفال من نفس العمر.

 

الوقاية من البلوغ المبكر

هناك أشياء يمكن القيام بها لتقليل فرص طفلك في سن البلوغ المبكر بما في ذلك:

1. تجنب ملامسة الاطفال للمستحضرات والمصادر الخارجية للتستوستيرون والإستروجين مثل أدوية البالغين أو المكملات الغذائية التي تحتوي على هرمونات الإستروجين أو التستوستيرون

2. تشجيع طفلك على الحفاظ على وزن صحي

 

علاج البلوغ المبكر

الهدف من العلاج هو وقف ظهور علامات البلوغ المبكر و في بعض الحالات يمكن عكس العلامات و يعتمد العلاج على نوع البلوغ المبكر والسبب.

يمكن إجراء العلاج باستخدام الهرمونات التناسلية الاصطناعية وهذا يمكن أن يوقف عملية النضج الجنسي و يقوم بذلك عن طريق منع الغدة النخامية من إفراز هرمونات الغدد التناسلية.

يمكن للاباء مساعدة الطفل بمعاملته كالمعتاد و بشكل طبيعى لتعزيز احترام الطفل لذاته والبحث عن مستشار نفسى و اجتماعى للطفل إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من المساعدة.

 

  اقرأ أيضًا: تعريف البلوغ المبكر عند الاطفال؟ ما هو الإرشاد النفسي والصحة النفسية للطفل؟

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا