ارتخاء الرقبة عند الاطفال

يمكن أن يكون لألم الرقبة عند الأطفال أسباب متعددة. فمن المحتمل أن يكون سبب ذلك الأنشطة الرياضية أو التعرض لإجهاد عضلي لأي سبب من الأسباب. لذلك إذا كنتٍ تريدين أن تعرفي المزيد عن ارتخاء الرقبة عند الاطفال وكيفية الوقاية من ذلك، يمكنِك متابعة هذا المقال.

 

اسباب ارتخاء الرقبة عند الاطفال

قد يعاني الطفل من ارتخاء الرقبة، الذي يسبب له الألم، يمكن أن يكون سبب هذا الألم العديد من الأمراض أو الحالات المختلفة، قد يكون سببه إجهاد عضلي. والسبب الأقل شيوعًا هو تورم الغدد التي تتفاعل مع العدوى الفيروسية، كما يمكن أن يكون ألم الرقبة ناتج عن وجود مشكلة أكثر خطورة. يوجد العديد من الأسباب وراء ارتخاء الرقبة عند الاطفال كالتالي:

الصعر

هو مشكلة تصيب عضلات الرقبة وتؤدي إلى إمالة الرأس إلى أسفل، إذا كان الطفل يعاني من هذه الحالة عند الولادة، فإن هذا يسمى الصعر العضلي الخلقي، ويعد هذا النوع الأكثر شيوعًا.

كما يمكن أن يكون لدى الطفل عضلة طويلة على جانبي الرقبة تمتد من مؤخرة الأذن إلى عظمة الترقوة، تُسمى القصية الترقوية الخشائية. إذا كان الطفل مصاب بالصعر، يتم تقصير هذه العضلة المحتوية على جانب واحد.

توتر عضلات الرقبة (التوتر العضلي).

من الممكن أن ينتج ألم الرقبة عن عضلات الرقبة المشدودة، إذ يمكن أن يكون السبب ثني الرأس لفترات طويلة لمشاهدة الهواتف الذكية أو القراءة أو المذاكرة لفترات طويلة.

وضع محايد

أن تكون الرقبة في وضع محايد أثناء النوم أو النوم بشكل سئ، مما يسبب ألم بالرأس والرقبة.

العقدة الليمفاوية المصابة.

يمكن أن يكون ألم الرقبة ناتجًا عن تورم العقدة الليمفاوية، إذ أنه يحدث في جميع الأعمار. كما يمكن أن يؤدي ذلك إلى تهيج عضلة الرقبة والتسبب في تشنجها.

الإصابة

قد تؤدي الإصابة الناتجة عن الحركة المفاجئة للرأس والرقبة إلى ارتخاء الرقبة، إذ تتمدد عضلات الرقبة والأعصاب والأربطة. حيث يحدث ذلك أثناء الإصابة الرياضية والحوادث والاصطدام بأشياء صلبة.

إصابة خطيرة بالرقبة.

الرقبة تحمي النخاع الشوكي،  ويمكن أن يؤدي كسر أو إصابة أخرى في الرقبة إلى تلف الحبل الشوكي. لذلك يعد الأسهل أن تكون جميع إصابات الرقبة على لوح العمود الفقري حتى يتم إزالتها.

 

التهاب السحايا (خطير جدا)

هو عدوى بكتيرية تصيب الغشاء الذي يغطي النخاع الشوكي والدماغ. تتمثل الأعراض الرئيسية في تصلب الرقبة والصداع والارتباك والحمى. تيبس الرقبة يعني أن الطفل لا يستطيع لمس صدر ذقنه. 

 

علاج ارتخاء الرقبة

إذا تم علاج مشاكل الرقبة مبكرًا، ذلك يساعد في منع أي مشاكل طويلة الأمد قد تصيب الطفل. فبدون العلاج، قد يصاب الطفل بعدة مضاعفات مثل:

● عدم التحكم في حركة الرقبة بشكل جيد.

● التأخر في الجلوس والمشي.

● مشكلة في التغذية.

● ضعف التوازن.

● الزحف الملتوي.

● التدحرج على جانب واحد فقط.

 

تمارين لتقوية الرقبة عند الأطفال

يمكن تحفيز الطفل على القيام ببعض التمارين في المنزل تحت استشارة الطبيب. فقد يعلمك الطبيب بعض التمارين المحددة التي يمكنك القيام بها مع طفلِك الصغير. ستساعد هذه الحركات على إطالة العضلات المشدودة والقصيرة وأيضًا تقوية العضلات على الجانب الآخر. بالإضافة إلى بعض الأشياء الأخرى مثل:

● دفع الطفل إلى شد عضلات رقبته بشكل آمن.

● استخدام شهية الطفل كحافز.

● وضع الألعاب في أماكن مختلفة بحيث يضطر طفلِك إلى النظر في كلا الاتجاهين.

● يمكنهم أيضًا القيام بتمرين مماثل عن طريق إمالة رؤوسهم للنظر في إبطهم في كلا الجانبين، واستخدام أيديهم لسحب رأسهم برفق إلى أسفل حتى يشعروا بالتمدد، مع تكرار هذه الخطوة.

● يحب الأطفال تجميع أيديهم معًا ورفع أقدامهم إلى أيديهم. عندما يفعل طفِلك هذا، فإنه يبني العضلات التي سيحتاجها للزحف.

● حمل الطفل على بطنك، فإن هذه الطريقة ستقوي عضلات الظهر والرقبة.

تشمل العلاجات التحفظية لألم العضلات أو إجهادها التالي:

● وضع ثلج أو كيس حراري رطب لمدة 10 إلى 15 دقيقة عدة مرات في اليوم.

● الراحة وتجنب الأنشطة العنيفة هي الأفضل حتى يزول الألم.

● يمكن أن تساعد تقنيات التنفس العميق والاسترخاء أيضًا في تخفيف التوتر في الكتفين والرقبة، مما قد يساهم في تخفيف الألم.

● يمكن أن يساعد استخدام مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين مؤقتًا في تقليل الألم الناتج عن الإجهاد أو الالتواء.

● قد يكون الحد من وقت الجلوس أمام الشاشة لطفلِك وسيلة لمنع آلام الرقبة وغيرها من المشاكل. إذ أن خطر الإصابة بألم الرقبة والكتف يزداد عندما يكون استخدام الكمبيوتر ساعتين إلى ثلاث ساعات في اليوم أو أكثر.

 

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

بالإضافة إلى العلاج المنزلي، إذا لم يتحسن ألم رقبة طفلِك بعد الرعاية المنزلية، فيجب التحدث إلى الطبيب. يشخص الأطباء ارتخاء الرقبة او الصعر من خلال السؤال عن كيفية بدء الأعراض ومن خلال الفحص البدني.

الأطفال الذين يعانون من إصابات في الرقبة أو أولئك الذين لم تتحسن حالتهم بعد بضعة أيام سيحتاجون إلى أشعة سينية لفحص العمود الفقري، فقد يحتاج الطفل إلى زيارة الطبيب.

يمكن أن تكون بعض الأعراض علامات على حالات كامنة قد تسبب الصعر. فيجب الاتصال بالطبيب إذا كان طفلك يعاني من الآتي:

• لا يستطيع تحريك العنق.

• يعاني من حمى أو صداع أو التهاب في الحلق أو سيلان اللعاب.

• لديه مشكلة في البلع أو الأكل أو الشرب.

• يشكو من تغيرات في الرؤية.

• بدأ في تناول أدوية جديدة.

• إذا كان طفلك يعاني من حالة طبية تؤثر على الرقبة (مثل متلازمة داون).

• إذا كان طفلك يشكو من مشاكل في الرقبة. 

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا