ما أعراض الغدة النخامية عند الأطفال؟ وما علاجها؟

ما أعراض الغدة النخامية عند الأطفال؟ وما علاجها؟

قد تلاحظين بعض الأعراض على طفلِك وتذهبين إلى الطبيب، ليخبرك أن طفلِك لديه التهاب بالغدة النخامية، وتتساءلين ما أعراض الغدة النخامية عند الأطفال وما هي طرق العلاج، لتتعرفي على الإجابة تابعي قراءة المقال.

التهاب الغدة النخامية عند الأطفال

الغدة النخامية هي غدة صماء صغيرة تقع في قاعدة الدماغ، فهي بحجم حبة البازلاء. تنتج الغدة النخامية عددًا من الهرمونات الأساسية مثل:

  1. هرمون النمو (GH): يساعد الطفل على النمو في الطول، ويساعد البالغين على تحسين نمو الدهون والعضلات. كما يلعب هذا الهرمون أيضًا دورًا في تطوير قوة العظام والحفاظ عليها.
  2. هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH): يوجه هذا الهرمون الغدة الدرقية التي تقع في الرقبة لإنتاج هرمون الغدة الدرقية، وهو أمر مهم للنمو المعرفي للرضيع ونمو الطفل ووظائف التمثيل الغذائي في الجسم.
  3. هرمون قشر الكظر (ACTH): يوجه الغدة الكظرية لإنتاج الكورتيزول الذي يساعد على تنظيم استجابة الجسم للانفعالات والتوتر.
  4. الهرمون الملوتن (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH): هرمونات البلوغ التي توجه الغدد التناسلية (المبايض والخصيتين) لإنتاج المنشطات الجنسية مثل الإستروجين والتستوستيرون.
  5. الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH): يتحكم في توازن الماء في الجسم والكلى.

ومن الجدير بالذكر أن التهاب الغدة النخامية يحدث في شكلين إما فرط للغدة النخامية أو نقص إفراز هرمونات الغدة النخامية.

تحدث حالة فرط الغدة النخامية عندما تبدأ هذه الغدة في إفراز الهرمونات بشكل مفرط وتزداد نسبة الهرمون في الدم. وكما تم ذكره سابقًا، أن الغدة النخامية تنتج هرمونات تنظم بعض وظائف الجسم الرئيسية. تتضمن وظائف الجسم الرئيسية هذه النمو وضغط الدم والتمثيل الغذائي والوظيفة الجنسية.

يمكن أن يؤثر فرط الغدة النخامية سلبًا على العديد من وظائف الجسم. قد تتضمن الآتي:

  1. تنظيم النمو.
  2. البلوغ عند الأطفال.
  3. تصبغ الجلد.
  4. الوظيفة الجنسية.
  5. وظيفة الغدة الدرقية.
  6. التكاثر.

وعندما يتم تقليل إنتاج بعض الهرمونات وإطلاقها بواسطة الغدة النخامية، تسمى الحالة قصور الغدة النخامية. كما يؤثر أيضًا على وظائف الجسم السابق ذكرها.

أعراض الغدة النخامية عند الأطفال

تختلف أعراض الغدة النخامية عند الأطفال من حالة فرط الغدة الدرقية إلى قصور الغدة الدرقية كالتالي:

فرط نشاط الغدة النخامية

تختلف أعراض فرط الغدة النخامية حسب الحالة التي تسببها، ستتعرفين في هذا المقال على الأعراض المصاحبة لها على حدة.

قد تتضمن أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية التالي:

  1. القلق أو العصبية.
  2. سرعة دقات القلب.
  3. عدم انتظام ضربات القلب.
  4. الإنهاك.
  5. ضعف العضلات.
  6. فقدان الوزن.

قد تشمل أعراض متلازمة كوشينغ ما يلي:

  1. الدهون الزائدة في الجزء العلوي من الجسم.
  2. زيادة شعر الوجه على النساء.
  3. كدمات سهلة.
  4. سهولة العظام. 
  5. علامات تمدد البطن باللون الأرجواني أو الوردي.

قد تتضمن أعراض العملقة أو ضخامة الأطراف التالي:

  1. اليدين والقدمين تنمو بشكل أكبر.
  2. بروز أو تضم ملامح الوجه بشكل غير طبيعي.
  3. علامات الجلد.
  4. رائحة الجسم والتعرق المفرط.
  5. الضعف.
  6. صوت أجش.
  7. الصداع.
  8. تضخم اللسان.
  9. آلام المفاصل وحركة محدودة.
  10. انتفاخ الصدر.
  11. فترات غير منتظمة.
  12. الضعف الجنسي لدى الرجال.

قد تشمل أعراض ثر اللبن أو ورم البرولاكتين ما يلي:

  1. الثدي الذي يبدأ في إفراز الحليب لدى النساء غير الحوامل ونادرًا ما يكون عند الرجال.
  2. الخلل التناسلي.
  3. فترات غير منتظمة أو توقف الدورة الشهرية.
  4. العقم.
  5. انخفاض الدافع الجنسي.
  6. الضعف الجنسي لدى الرجال.
  7. انخفاض مستويات طاقة.

 قصور الغدة النخامية

تختلف أعراض قصور الغدة النخامية بشكل كبير، اعتمادًا على درجة انخفاض إنتاج الهرمون. قد تشمل الأعراض عند الرضع أو الأطفال أو المراهقين ما يلي:

  1. تباطؤ غير طبيعي في النمو.
  2. تأخر البلوغ.
  3. العطش الشديد والتبول المفرط.
  4. فترات الحيض أقل تواترًا.
  5. انخفاض مستوى السكر في الدم.
  6. اليرقان المطول عند الرضع.
  7. حساسية من البرد.
  8. ضعف الشهية.
  9. فقدان الوزن أو زيادة الوزن.
  10. بشرة جافة بشكل غير طبيعي.
  11. غثيان أو دوار إرهاق أو نعاس.
  12. صغر حجم القضيب عند الذكور.

قد تتشابه هذه الأعراض مع أعراض حالات أخرى أو مشاكل طبية، لذا  دائما استشيري طبيب طفلِك لتشخيص حالته.

أسباب التهاب الغدة النخامية عند الأطفال

يتم تنظيم إنتاج هرمون الغدة النخامية من خلال منطقة ما تحت المهاد فوق الغدة النخامية مباشرة والتي تساعد على تنظيم إفراز الهرمون من الغدة. ترجع أسباب كلا من فرط و قصور نشاط الغدة الدرقية كما سيوضح:

 قصور الغدة النخامية

يمكن أن يرجع انخفاض أو قصور إنتاج هرمونات الغدة النخامية إلى مشكلة في منطقة ما تحت المهاد أو الغدة نفسها. قد تكون هذه المشكلات ناجمة عن:

  1. ورم أو كيس على الغدة النخامية أو ما تحت المهاد أو بالقرب منه.
  2. اضطراب في تكوين الغدة النخامية.
  3. صدمة الولادة أو إصابة أخرى.
  4. العدوى.
  5. رد فعل المناعة الذاتية.
  6. الضغط من استسقاء الرأس.
  7. الجراحة.
  8. العلاج الإشعاعي.

وفي بعض الأحيان، لا يمكن تحديد سبب دقيق للقصور النخامي الشامل.

فرط نشاط الغدة النخامية

من المرجح أن يكون سبب خلل الغدة النخامية مثل فرط إفرازها هو وجود ورم. إذ يُعد النوع الأكثر شيوعًا هو الورم الحميد وهو غير سرطاني. يمكن أن يتسبب في زيادة إفراز الغدة النخامية للهرمونات. إذ أنه يضغط الورم أو السائل الذي يوجد حوله على الغدة النخامية، ويمكن أن يؤدي هذا الضغط إلى إنتاج الكثير من الهرمونات.

سبب هذا النوع من الأورام غير معروف، ومع ذلك، قد يكون يرجع أحيانًا إلى بعض العوامل الوراثية. تحدث بعض الأورام الوراثية بسبب حالة تُعرف باسم متلازمات الورم الصماوي المتعدد.

علاج الغدة النخامية عند الأطفال

يختلف علاج فرط أو قصور الغدة النخامية بناءً على التشخيص المحدد للحالة التي تسببها. ومع ذلك، قد يشمل العلاج واحدًا أو أكثر مما يلي:

الأدوية 

إذا تسبب الورم في الإصابة بفرط الغدة النخامية، فيمكن استخدام الأدوية لتقليصه، إذ يمكن القيام بذلك قبل الجراحة لإزالة الورم. كما يمكن أيضًا استخدام الأدوية على الورم إذا لم تكن الجراحة هي الأنسب لحالة طفلِك. بالنسبة لحالات فرط الغدة النخامية الأخرى، قد تساعد الأدوية في علاجها أو إدارتها. إذ تشمل الحالات التي قد تحتاج إلى دواء للإدارة أو العلاج ما يلي:

  1. ورم برولاكتيني: يمكن للأدوية أن تخفض مستويات البرولاكتين.
  2. ضخامة النهايات أو العملقة: يمكن للأدوية أن تقلل من كمية هرمونات النمو.

إذا أصيب الطفل بقصور الغدة النخامية، يمكن استخدام العلاج الدوائي لاستبدال الهرمونات التي لا يتم إنتاجها بشكل كافٍ.

الجراحة

يتم إجراء الجراحة لإزالة الورم من الغدة النخامية، إذ يُطلق على هذا النوع من الجراحة استئصال الورم الغدي. خاصة إذا لم تنجح الأدوية في تقليل حجم الورم، أو إذا كان الورم يضغط على العصب البصري أو أنسجة المخ المحيطة.

لإزالة الورم، سيقوم الجراح بعمل قطع صغير في الشفة العليا أو الأنف. سيسمح هذا الشق للجراح بالوصول إلى الغدة النخامية وإزالة الورم. عندما يتم إجراؤها من قبل جراح متمرس، فإن هذا النوع من الجراحة يحقق نسبة نجاح تزيد عن 80 بالمائة.

الإشعاع

يعد الإشعاع خيارًا آخر إذا لم يتم التمكن من إجراء عملية جراحية لإزالة الورم. يمكن أن يساهم أيضًا في إزالة أي أنسجة ورمية ربما تكون قد تركتها جراحة سابقة أو منع أي خلايا سرطانية من النمو. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الإشعاع للأورام التي لا تستجيب للأدوية.

يجب أن يكون العلاج الإشعاعي لورم الغدة النخامية محدد الهدف لتقليل الضرر الذي يلحق بأنسجة المخ القريبة. يوجد  نوعان من الإشعاع يمكن استخدامهما:

  1. العلاج الإشعاعي التقليدي: يتم إعطاء جرعات صغيرة على مدى أربعة إلى ستة أسابيع، قد تتضرر الأنسجة المحيطة أثناء هذا النوع من العلاج الإشعاعي.
  2. العلاج التجسيمي: يتم توجيه شعاع ذو جرعة عالية إلى الورم، ويتم ذلك عادة في جلسة واحدة. وعند القيام بذلك، تقل احتمالية تلف الأنسجة المحيطة. قد يتطلب العلاج المستمر بالهرمونات البديلة بعد ذلك.

من خلال قراءة المقال وبعد أن تعرفتِ على كل ما تريدين معرفته عن أعراض الغدة النخامية عند الأطفال وطرق العلاج، عليكِ مراقبة طفلِك باستمرار في مرحلة نموه. وإذا لاحظتِ أي من الأعراض السابق ذكرها، يجب استشارة الطبيب على الفور.

احجزي معنا في عيادة الغدد الصماء بمركز أندلسية لصحة الطفل

المقالات المتعلقة

أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال

أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال

  • قراءة المزيد
الغدة الكظرية

ما هي الغدة الكظرية

  • قراءة المزيد
علاج قصور الغدة الدرقية

علاج اضطراب الغدة الدرقية عند الأطفال

  • قراءة المزيد

اتصل بنا