whatsapp
message
الغدة الكظرية

ما هي الغدة الكظرية

ما هي الغدة الكظرية

 

قد لا تدرك بعض الأمهات أهمية الغدد الصماء خاصة عند الأطفال. إذ قد يصاب الطفل ببعض الأعراض التي قد تكون نتيجة اضطراب بإحدى الغدد، ومن أهم هذه الغدد الغدة الكظرية؛ لذا يمكنِك التعرف على ما هي الغدة الكظرية وما هي أعراضها وكيفية علاجها من خلال هذا المقال.

 

ما هي الغدد الكظرية؟

 

تنتج الغدة الكظرية أنواع مختلفة من الهرمونات في الدم، التي يحتاجها الجسم لصحة جيدة. الغدد الكظرية عبارة عن عضوين صغيرين يقعان فوق الكلية وهما:

  • قشرة الغدة الكظرية: هي المنطقة الخارجية، وتُعد الجزء الأكبر من الغدة الكظرية. يُقسم هذا الجزء إلى 3 أجزاء منفصلة ( الكبيبية، الحزمية، الشبكية)، كل جزء منهم مسؤول عن إنتاج هرمونات معينة.
  • لب الغدة الكظرية: يقع داخل قشرة الغدة الكظرية، ينتج بعض الهرمونات مثل الأدرينالين.

 

تساهم هرمونات الغدة الكظرية في العديد من الوظائف الحيوية مثل:

  • موازنة الملح والماء.
  • تحويل الطعام إلى طاقة.
  • الاستجابة للتوتر.
  • الحفاظ على ضغط الدم.

 

هرمونات الغدد الكظرية

 

تلعب الغدة الكظرية دورًا مهمًا في إفراز هرمونات معينة في مجرى الدم. حيث أن العديد من هذه الهرمونات لها علاقة بكيفية استجابة الجسم للتوتر، وبعضها حيوي لوظائف الجسم. تتضمن الهرمونات الرئيسية التي تفرزها الغدة الكظرية ما يلي:

 

  • الكورتيزول

 

الكورتيزول هو هرمون تنتجه المنطقة الحزامية من قشرة الغدة الكظرية. يساهم في العديد من الوظائف الحيوية في الجسم مثل:

  • التحكم في استخدام الجسم للدهون والبروتينات والكربوهيدرات.
  • تنظيم ضغط دم الجسم.
  • زيادة نسبة السكر في الدم.
  • منع الالتهاب.
  • التحكم في دورة النوم والاستيقاظ.

 

دائمًا ما يتم إطلاقه خلال أوقات التوتر لمساعدة الجسم في الحصول على الطاقة والتعامل بأفضل شكل مع التوتر والقلق.

 

  • الألدوستيرون

 

يساهم هرمون الألدوستيرون، الذي تنتجه منطقة الكبيبات، في تنظيم ضغط الدم وبعض الإلكتروليتات (الصوديوم والبوتاسيوم). يرسل هرمون الألدوستيرون إشارات إلى الكلى، ما يؤدي إلى امتصاص مزيد من الصوديوم وإطلاق البوتاسيوم في مجرى البول. أي أن الألدوستيرون يساهم في تنظيم درجة حموضة الدم عن طريق التحكم في مستويات الإلكترولايت في الدم.

 

  • DHEA والمنشطات الأندروجينية

 

هذه الهرمونات التي تنتجها المنطقة الشبكية هرمونات ذكورية ضعيفة. هي هرمونات يتم تحويلها في المبايض إلى هرمونات أنثوية (هرمون الاستروجين) وفي الخصيتين إلى هرمونات ذكورية (الأندروجينات). ومع ذلك، يتم إنتاج هرمون الاستروجين والأندروجين بكميات أكبر بكثير عن طريق المبايض والخصيتين.

 

  • الإبينفرين (الأدرينالين) والنوربينفرين (النورادرينالين)

 

يتحكم نخاع الغدة الكظرية؛ وهو الجزء الداخلي من الغدة الكظرية في بعض الهرمونات التي يتم إفرازها. تتضمن هذه الهرمونات الإبينفرين (الأدرينالين)  والنوربينفرين (النورادرينالين).

 

تساهم هذه الهرمونات في زيادة معدل ضربات القلب وقوة تقلصاته، كما تساهم أيضّا في زيادة تدفق الدم إلى العضلات والدماغ، وإرخاء العضلات في مجرى الهواء.

بالإضافة إلى ذلك، تتحكم هذه الهرمونات في ضغط الأوعية الدموية (تضييق الأوعية)، ما يساعد في الحفاظ على ضغط الدم واستجابته للإجهاد.

 

عادة، ما يتم تحفيز الأدرينالين والنورادرينالين بواسطة العديد من الهرمونات الأخرى في حالات الإجهاد والتوتر.

 

ما هي اضطرابات الغدة الكظرية؟

 

يوجد العديد من الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في وظيفة الغدة الكظرية. حيث تنجم اضطرابات الغدة الكظرية عن زيادة إفراز الهرمونات، والتي تُعرف طبيًا بفرط نشاط الغدة الكظرية أو إفراز القليل من الهرمونات والتي تُعرف طبيًا بقصور الغدة الكظرية، مما يؤدي إلى اختلالات هرمونية.

 يمكن أن تحدث هذه التشوهات في وظيفة الغدة الكظرية بسبب أمراض مختلفة في الغدد الكظرية أو الغدة النخامية.

 

ينتج فرط نشاط الغدد الكظرية عن أمراض تصيب الغدد الكظرية. قد تكون الأمراض موجودة عند الولادة (خلقية)، أو قد تحدث في أي وقت بعد الولادة (مكتسبة). تشمل أنواع الأمراض أورام الغدد الكظرية ولااضطرابات الوراثية. وفي بعض الحالات الأخرى، قد لا يوجد سبب معروف.

 

 اضطرابات الغدة الكظرية

 

  1. قصور الغدة الكظرية

 

قصور الغدة الكظرية هو اضطراب نادر، يتميز بانخفاض مستويات هرمونات الغدة الكظرية. قد يكون ذلك بسبب:

  • مرض في الغدة الكظرية، مثل: قصور الغدة الكظرية الأولي أو مرض أديسون.
  • أمراض في منطقة ما تحت المهاد.
  • أمراض الغدة النخامية، مثل: قصور الغدة الكظرية الثانوي.
  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • العدوى الفطرية.
  • العوامل الوراثية.

 

تشمل أعراض قصور الغدة الكظرية ما يلي:

  •  فقدان الوزن.
  • ضعف الشهية.
  • الغثيان والقيء.
  • التعب.
  • اسمرار الجلد ( في حالة قصور الغدة الكظرية الأولي).
  • آلام في البطن.

 

على الرغم من أن قصور الغدة الكظرية يتطور بمرور الوقت، إلا أنه في بعض الحالات، قد يظهر بشكل مفاجئ في الأطفال.

  

  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي

 

هو اضطراب وراثي قد يسبب قصور الغدة الكظرية، حيث يفتقد الأطفال الذين يولدون بهذا الاضطراب إنزيمًا ضروريًا لإنتاج الكورتيزول أو الألدوستيرون أو كليهما. بالإضافة إلى ذلك، دائمًا ما يعانون من ارتفاع مستوى الأندروجين، مما يؤدي إلى خصائص ذكورية عند الفتيات وبلوغ مبكر عند الأولاد.

 

  • مرض أديسون

 

هو اضطراب من اضطرابات قصور الغدة الكظرية، حيث أنه في حالة داء أديسون، لا تنتج الغدة الكظرية مستويات طبيعية من هرمون الكورتيزول أو الألدوستيرون.

 

  1.  فرط نشاط الغدد الكظرية

 

هو اضطراب يتميز بزيادة إفرازات الغدة الكظرية. حيث يمكن أن تصاب الغدة الكظرية بالعقيدات، التي تفرز الكثير من الهرمونات. ويمكن حدوث فرط نشاط الغدة الدرقية نتيجة أحد الأسباب التالية:

 

  • زيادة الكورتيزول؛ متلازمة كوشينغ.

 

قد تحدث متلازمة كوشينغ نتيجة فرط إفراز الكورتيزول من الغدة الكظرية. قد تتضمن أعراض هذه المتلازمة ما يلي:

  • زيادة الوزن.
  • زيادة الرواسب الدهنية في بعض المناطق، مثل: الوجه وأسفل مؤخرة العنق.
  • ترقق الذراعين والساقين.
  • علامات التمدد على البطن.
  • شعر الوجه.
  • الإعياء.
  • ضعف العضلات.
  • سهولة الإصابة بالكدمات.
  • ارتفاع ضغط الدم.

 

كما يمكن أيضًا تحفيز إنتاج الكورتيزول الزائد عن طريق زيادة إنتاج ACTH من خلال الإصابة بورم حميد في الغدة النخامية أو بعض الأماكن الأخرى في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحدث هذه المتلازمة نتيجة الاستهلاك المفرط للستيرويدات الخارجية، التي توصف لعلاج العديد من الأمراض والالتهابات مثل التهاب المفاصل والتهاب الأمعاء والربو.

 

  • زيادة الألدوستيرون؛ متلازمة كون.

 

يحدث فرط الألدوستيرون نتيجة زيادة إفراز هرمون الألدوستيرون من إحدى الغدد الكظرية، ويُسمى ذلك بإسم متلازمة كون.

يتميز هذا الاضطراب بارتفاع ضغط الدم، كما يُمكن أن يصاب بعض الأشخاص بانخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، ما يؤدي إلى آلام في العضلات وحدوث ضعف وتشنجات.

 

  • زيادة الأدرينالين أو النورادرينالين: ورم القواتم.

 

يعد زيادة إفراز الأدرينالين أو النورادرينالين من لب الغدة الكظرية، الذي يحدث على شكل دفعات نوعًا من الأورام يُسمى ورم القواتم. قد يسبب ارتفاع ضغط الدم المستمر أو المتقطع، كما يسبب أيضًا الصداع والتعرق والرعشة والقلق وسرعة ضربات القلب. يمكن أن تساهم العوامل الوراثية في الإصابة بذلك.

 

  • سرطان الغدة الكظرية

 

تعد الأورام الخبيثة في الغدة الكظرية نادرة الحدوث. دائمًا ما تنتشر إلى الأعضاء والأنسجة مع مرور الوقت. كما يمكن أن تكون أورام الغدة الكظرية السرطانية وظيفية وتفرز فائضًا من واحد أو أكثر من الهرمونات. قد يعاني المرضى أيضًا من آلام في البطن أو الشعور بامتلاء البطن، خاصةً عندما يصبح الورم الكظري كبيرًا جدًا.

 

كيف يتم علاج الغدة الكظرية عند الأطفال؟

 

يعتمد  علاج الغدة الكظرية على أعراض طفلِك وعمره وصحته العامة، كما يعتمد أيضًا على مدى خطورة الحالة. وقد يشمل العلاج ما يلي:

 

  • عملية جراحية لإزالة الأورام الموجودة في الغدة الكظرية، أو إزالة إحدى الغدتين أو كلتيهما.
  • الأدوية التي تمنع أو تزيد من إنتاج الهرمونات.

 

 

بعد معرفة ما هي الغدة الكظرية وما هي أهم الهرمونات التي تفرزها، عليكِ استشارة الطبيب المختص إذا تعرض طفلكِ لأي من الأعراض السابق ذكرها في المقال.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا