أسباب تكرار الكلام عند الأطفال

ما أسباب تكرار الكلام عند الأطفال؟

عندما يبدأ الطفل نطق كلماته الأولى، ستلاحظ الأم أنه يكرر كلامه، لكنه سيتوقف عن ذلك عند بلوغه الثلاث سنوات أو بعد هذا بقليل نتيجة اكتسابه المزيد من المهارات اللغوية، لكن ماذا لو لم يتوقف الصغير عن تكرار الكلام، هنا قد يكون مصابًا بمشكلة الصدى الصوتي، لذا تابعي معنا قراءة المقال التالي لتتعرفي بالتفصيل إلى أسباب تكرار الكلام عند الأطفال، وكيف يمكن علاجه؟

أسباب تكرار الكلام عند الأطفال

تكرار الكلام عند الأطفال هو حالة أو مشكلة يردد فيها الطفل الكلمات والأصوات دون سبب أو معنى، ويعرف طبيًا باسم "الصدى الصوتي".

 تحدث هذه الظاهرة نتيجة الأسباب التالية:

  • الإصابة ببعض الاضطرابات والإعاقات التنموية، مثل: التوحد، أو صعوبات التعلم، أو اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه.
  • التعرض لإصابات شديدة في الرأس، والتي تؤثر في مركز الكلام في المخ.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: التهاب الدماغ، أو التهاب أنسجة المخ، أو الصرع، أو السكتة الدماغية.
  • التعرض لمشكلات نفسية تؤثر في طريقة حديثه، مثل: انفصال الوالدين، أو العنف الأسري أو المدرسي، أو الاعتداء الجنسي.

أنواع تكرار الكلام عند الأطفال

يوجد نوعان من اضطراب تكرار الكلام عند الأطفال، وهما:

تكرار الكلام الفوري

يكرر الطفل الكلام فورًا بعد سماعه من الأم أو الأب أو الشخص المتحدث مثل أن تسأل الأم الطفل "هل غسلت أسنانك؟" ليرد الصغير فورًا "هل غسلت أسنانك؟ فتى طيب، أو أحمد ولد رائع، بدلًا من الردود المباشرة، نعم، غسلت أسناني.

يكرر الأطفال هذه الجملة لمدة دقيقة إلى دقيقة ونصف.

تكرار الكلام المتأخر

يكرر الطفل الكلام بعد عدة ساعات أو أيام من سماعها، وعادةً ما يلاحظ هذا على الأطفال المصابين باضطراب التوحد.

على سبيل المثال: تسأل الأم طفلها "هل تريد حلوى؟"، فيرد الصغير بعد عدة ساعات، "هل يريد ياسين حلوى؟"، ويكررها لمدة دقيقة إلى دقيقة ونصف.

قد يردد الطفل  أيضًا حوارًا شاهده من مسلسله الكرتوني المفضل عدة مرات لمدة دقيقتين أو ثلاث.

 

علاج تكرار الكلام عند الأطفال

يعتمد علاج تكرار الكلام عند الأطفال على فريق طبي محترف، ويتكوّن من:

  • أخصائي التخاطب أو أمراض اللغة والنطق.
  • أخصائي النمو العصبي.
  • الأطباء النفسيين.
  • فريق خاص من المعلمين التربويين.

نوضح لكم في السطور التالية

طرق علاج تكرار الكلام عند الأطفال:

العلاج بالكلام

يساعد‌ هذا العلاج على تحديد سبب تكرار الكلام عند الأطفال من خلال التحدث إليهم ببطء، ومراقبة طريقة ردهم، وعلى هذا الأساس يستخدم الأخصائي جميع التقنيات والإشارات اللفظية والبصرية والتعزيز الإيجابي، حتى يستطيع الطفل التعلم، وفهم الكلام، ما يؤدي إلى تحسن المشكلة لديه.

العلاج بالأدوية

يصف الأطباء النفسيين بعض الأدوية، كمضادات القلق أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية؛ لتهدئة نوبات التوتر والقلق المسببة لتكرار الكلام.

علاج سبب تكرار الكلام

إذا كان سبب تكرار الكلام إصابة في الرأس أو الصرع أو السكتة الدماغية أو مشكلة نفسية، فيجب علاجه أولًا حتى يتحسن الكلام عند الطفل وتخف المشكلة.

يساعد العلاج بالكلام من تحسين النطق بعد علاج المرض (الصرع، أو السكتة الدماغية، أو غير ذلك).

برامج تدريبية خاصة بالآباء والأمهات

تُعلم هذه البرامج الآباء والأمهات كيفية التعامل مع أطفالهم المصابين باضطراب تكرار الكلام خاصةً إذا كان مرتبطًا بالتوحد أو أي اضطراب أو مشكلة أخرى، كما تعطيهم قائمة ببعض الجمل والكلمات والعبارات التي يحتاجها الطفل خلال هذه الفترة، حتى يكون هناك تعاون تعليمي بين المنزل والمركز الذي يُعالج فيه الطفل.

اقرأ أيضًا: تأخر الكلام عند الأطفال في عمر السنتين والنصف وعلاجه

علاج تكرار الكلام عند أطفال التوحد

يعاني العديد من الأطفال المصابين بالتوحد من مشكلة تكرار الكلام، لأنه يساعدهم على التعبير عما بداخلهم، كما يلاحظها الآباء والأمهات على أطفالهم عندما يكونون متوترين من شيء ما.

يستطيع أخصائيو التخاطب التعرف إلى أعراض تكرار الكلام عند أطفال التوحد من خلال التواصل أو اللعب معهم.

عادةً ما يكرر طفل التوحد كل ما يقال له، أو يكافح حتى يخرج الكلمات من فمه للتعبير عما بداخله، فمثلًا قد تسأل الأم طفلها "هل تريد عصيرًا أم وجبة خفيفة؟" فيجيب الصغير "هل تريد عصير؟" بدلًا من الإجابة بكلمة عصير فقط، وفي هذه الحالة، سيشخصه الطبيب باضطراب تكرار الكلام.

تختلف طرق علاج اضطراب تكرار الكلام عند الأطفال، لكن عادةً ما يبدأ الأطباء بعلاج النطق واللغة لتعليم الصغار التحدث وقول ما يفكرون به.

قد يصف الأطباء أيضًا الأدوية خاصةً إذا كانت مشكلة تكرار الكلام مرتبطة بنوبات قلق أو توتر.

يشمل علاج اضطراب تكرار الكلام عند الأطفال المصابين بالتوحد برامج التدخل المبكر، والتي تحتوي على الأنشطة التالية:

  1. التدرب على الأصوات والكلمات والعبارات.
  2. قراءة القصص والكتب للطفل حتى نحفزه على تطوير النطق واللغة.
  3. اللعب بألعاب خاصة لتعليم الصغير الألوان والأرقام، وتكرارها مع الطفل لتحسين لغته.
  4. تنسيق برامج العلاج بين العيادة والمنزل والمدرسة للوصول بالطفل إلى أفضل المستويات، حتى يستطيع التكيف مع العالم المحيط والتعامل مع أقرانه والآخرين.

شاهدي هذا الفيديو لتتعرفي إلى الفرق بين طفل طيف التوحد وفرط الحركة وتشتت الانتباه

 

بعد أن تعرفتم معنا إلى أسباب تكرار الكلام عند الأطفال، وأنواعه، وطريقة علاجه، لا داعي لقلقكم فمن الطبيعي أن يكرر الطفل كلامه خلال السنوات الثلاث الأولى، لأنها جزء طبيعي من تطور لغته ونموه، لكن إذا استمرت هذه المشكلة حتى الخمس أو الست سنوات، فيجب الذهاب فورًا إلى أخصائي التخاطب لمعرفة السبب، ووضع خطة علاجية مناسبة لحالة الصغير.

احجز الآن في عيادة التخاطب في مركز أندلسية لصحة الطفل.


 

المقالات المتعلقة

تاخر الكلام عند الاطفال في عمر سنتين ونصف وعلاجه

  • قراءة المزيد

صعوبات التعلم عند الاطفال

  • قراءة المزيد
السرعة الزائدة في الكلام ما الأسباب وطرق العلاج

السرعة الزائدة في الكلام ما الأسباب وطرق العلاج

  • قراءة المزيد

اتصل بنا