whatsapp
message

كلمات البحث

    كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة

    كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة

     

    تعتبر مشكلة الخجل من أكثر المشاكل شيوعه عند الأطفال، وخصوصًا عند ذهاب الأطفال إلى الروضة وبداية خروجهم من المنزل ودائرة العائلة، لذلك سنذكر لكِ اليوم كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة.

     

    ما هي أسباب خجل الطفل في الروضة؟

    حتى تعرفين كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة، يجب أن تعرفي أسباب خجل الطفل في الروضة وعدم رغبته

    في التعامل مع أحد، ومن أهم هذه الأسباب:
    • الأهل هم القدوة لجميع الأطفال، ويكتسب الطفل من أهله جميع العادات والتصرفات، لذلك إذا كان الأهل من النوع الخجول، فإنه بالطبع سيصبح الطفل خجولًا ويخاف من التعامل مع الناس.
    • أسلوب التربية المتبع مع الطفل منذ الصغر، فيوجد بعض التجارب الخاطئة التي قد يتعرض لها الطفل تسبب له انتكاسة وخجل، وخوف من التعامل مع أي بيئة خارج منزله.
    • أسلوب التربية الصارم أو أسلوب الترهيب مع الطفل، الذي يؤدي إلى خوف الطفل دائمًا، وخوفه

    من التعامل مع الناس دومًا.

     

    ما هي أسباب خجل الطفل في الروضة؟

     

     

    كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة؟

    • في اليوم الأول لطفلك في الروضة، رافقيه حتى الفصل الخاص به، ولا مانع من التجول مع طفلك في الروضة والمكان

    الذي يلعب به والتعرف على بعض من الأصدقاء الجدد، لأن طفلك يكتسب الثقة منكِ.
    • من الأفضل التقديم لطفلك في روضة يعرف بها أحدًا من أقاربه أو أصدقائه حتى يشعر بالأمان ولا يشعر بالوحدة أو الخوف مع الناس الذين لا يعرفهم.
    • كوني دائمة التواصل مع إدارة الروضة الخاصة بطفلك، وتابعي تطور تصرف طفلك مع معلمته دومًا، وفكري دومًا في أفضل الحلول التي يمكنك ممارستها لمساعدة طفلك في التغلب على خجله.

    • يمكنكِ أن تطلبي من إدارة الروضة الخاصة بطفلك أن تسمح لكِ بالبقاء في الفصل مع طفلك في أول أيامه بالروضة، فإن هذا يشجعه على الشعور بالأمان والطمأنينة بمجرد وجودك بجانبه.
    • تابعي مع إدارة الروضة إذا ما كانت الألعاب التي يمارسها طفلك مناسبة لسنه وشخصيته، واطلبي من

    معلمته القيام ببعض الأنشطة التي تساعده على التغلب على خجله.

     

     

    كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة

     

    ما المساعدة التي يجب تقديمها للطفل حتى يتغلب على خجله؟

    الأمر لا يقتصر فقط على معرفتك كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة، ولكن يجب أن تقدمي

    بعض المساعدة لطفلك حتى يتغلب على خجله، ومن أهم هذه المساعدات:
    • يجب على الأهل التواصل الدائم مع المعلم الخاص بطفلهم في الروضة، ومساعدة المعلم في التعرف على نقاط القوة

    والضعف الخاصة بطفلهم، بحيث يستطيع كلًا من المعلم والأهل التعامل مع الطفل.
    • متابعة الأنشطة التي يُفضل الطفل أن يمارسها في الروضة وفي المنزل، أو إذا كان يمارس نفس

    الأنشطة في المدرسة والروضة، لأن معرفة الأنشطة التي يفضلها الطفل تساعد في معرفة شخصيته.
    • التشجيع الدائم للطفل، وعدم انتقاد تصرفاته، بل مساعدته في اكتشاف أخطائه والتغلب عليها، ومساعدته في

    اكتشاف نقاط قوته ومحاولة تنميتها.

     

      كيف يمكن للمعلم مساعدة الطفل الخجول في الروضة

    للمعلم دور كبير جدًا في التأثير على شخصية الطفل، ونذكر للمعلم بعض النقاط حول كيفية التعامل مع

    الطفل الخجول في الروضة.
    • يجب على المعلم أن يساعد الطفل في اكتشاف ما يحبه وما يكرهه، عن طريق العديد من الوسائل التي يستخدمها المعلم، أو

    سؤاله مباشرة عن مواهبه والأنشطة التي يفضلها ومحاولة تنمية هذه المواهب.

    • تعزيز الشعور بالأهمية لدى الطفل، عن طريق إعطائه بعض الأنشطة التي يقوم بها، مثل مسح السبورة أو

    التواصل مع الطلبة الآخرين، فإن هذه الأنشطة تعزز الثقة بالنفس لدى الطفل الخجول.

    • قيام المعلم بتقسيم الأطفال إلى مجموعات، وتكليف كل مجموعة بمهمة معينة للقيام بها، أو مساعدة المجموعات على التنافس في لعبة ما، جميع هذه الأنشطة

    تعزز روح التعاون لدى الطفل الخجول.

    • إعطاء الوقت الكافي للطفل الخجول بالرد على الأسئلة الموجهة إليه، وعدم استعجاله لأن ذلك سيوتر الطفل ويقلل ثقته بنفسه، لذلك يجب على المعلم أن يكون

    صبورًا للغاية مع الطفل الخجول.

    • تواصل المعلم مع الطفل في العديد من الأمور، وخاصة إيصال فكرة للطفل أن الخجل أمرًا عاديًا في بداية التحاقك بمكان كبير، وخاصة إذا قام المعلم بإخبار

    الطفل أنه كان يتعرض لنفس الأمر في الصغر.

     

    التعامل مع الطفل الخجول

     

    كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة

     

     

     كيف تكتشفين أن طفلك يعاني من الخجل المرضي؟

    في بعض الأحيان، تفشل بعض الأمهات في التعرف على شخصيات أطفالهن، ولا يعرفون إذا ما كان طفلهم خجولًا وبالتالي لا يعرفون كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة، ومن أهم علامات الطفل الخجول:
    • تجدين أن طفلك قليل الكلام، ويتجنب النظر في أعين الأشخاص الذين يتحدثون إليه، وفي بعض الأحيان لا يرد على من يتحدث إليه ويذهب للاختفاء.
    • رفض التحدث إلى الأشخاص الذين لا يعرفهم، وحتى التحدث في الهاتف إلى الأقارب أو الأصدقاء.
    • زيادة العرق، وزيادة سرعة ضربات القلب، وقد يُصاب الطفل بالقولون العصبي أو اضطرابات المعدة والهضم عمومًا.
    • رفض الطفل تكوين أي نوع من الصداقات أو المشاركة في الأنشطة أو الذهاب إلى الحفلات والرحلات مع الأطفال من سنه.

     

     

    كيفية تشجيع الطالب الخجول على التفاعل الصفي

    • بعض الأهل يتعاملون مع أولادهم بطريقة قاسية للغاية، وعلى النقيض الآخر، يلجأ الأهالي إلى التدليل الزائد للأبناء أو الخوف المفرط عليهم، وهذه الوسائل في التربية تؤدي إلى أن يصبح طفلك خجولًا.

    • الخلافات الزوجية بين الأب والأم، وخصوصًا شجارهما أمام الأبناء والمشاكل المتكررة في المنزل تُشعر

    الطفل بعدم الأمان، وبالتالي يصبح خجولًا ولديه رهبة من التعامل مع الناس.

    • أن يكون الطفل مصابًا بأي عيب خلقي، يجعله يشعر بأنه مختلفًا عن باقي الأطفال في سنه وأنه لا يشبههم.

    • انتقاد الأهل المستمر للطفل، ومحاسبته على جميع أخطاءه، ومن الطبيعي أن يخطئ الأطفال ولا يجب معاقبتهم على كل صغيرة وكبيرة، بل إرشادهم إلى

    التصرف الصحيح دومًا بدون تعنيف.

    • أن يكون تصرف المعلم مع الطفل في أول سنواته الدراسية غير مناسبًا لشخصية الطفل.

    • فقد أحد الوالدين أو موتهما.

    • غربة الطفل عن وطنه، وإحساسه باختلافه عن زملائه في طريقة الملبس واللغة التي يتحدث بها وأسلوب المعيشة عامةً.

    • اختلاف المستوى الاجتماعي للطفل عن باقي زملائه.

    • مقارنة الطفل بإخوته أو زملائه، الأمر الذي يؤدي إلى الإحساس بالغيرة أو التقليل

    من شأن نفسه، وبالتالي تقل الثقة بالنفس لدى الطفل ويصبح خجولًا.

    كيف تساعدين طفلك في التغلب على خجله؟

    • لا تقولي دومًا أمامه بأنه خجول عندما يتعامل مع الناس، أو تكرار كلمة "آسفة، إن ابني خجولًا"، هذه الكلمات تجعله يشعر بأن به عيبًا ما.
    • توقفي عن انتقاد طفلك المتكرر ومقارنته بأصدقائه أو إخوته الكبار، وكوني أنتِ مصدر ثقته في نفسه وساعديه على التفاعل مع الناس.
    • لا تقومي بإحراجه أمام الناس أو إجباره على التفاعل معهم، ولكن انتظري حتى تكونا بمفردكما، وابدئي في تدريبه على كيفية إلقاء التحية على الناس والتفاعل معهم.
    أطفالنا هم مستقبلنا، ويجب أن نتابعهم دومًا ونعرف ما ينقصهم ونتعامل معهم بالشكل الصحيح، وتعتبر مشكلة خجل الأطفال من أكثر المشاكل التي يعاني منها الأهل، لذلك يجب أن تعرفي كيفية التعامل مع الطفل الخجول في الروضة.

     

     

    مقالات ذات صلة 

    العلاج النفسي للخوف عند الاطفال

    اسباب مرض الصرع عند الأطفال

    المقالات الأكثر مشاهدة

    معلومات صحية

    علاج تسوس اسنان الاطفال

    • اقرأ المزيد
    علاج أسنان الأطفال
    أسنان طفلك

    علاج أسنان الأطفال

    • اقرأ المزيد
    مرض التوحد

    مرض التوحد عند الاطفال

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا