whatsapp
message

فوائد الرياضة للاطفال

التمارين الرياضية تعد أحد أهم جوانب حياة الطفل، فإذا واظب طفلك على ممارسة الرياضة يوميًا فذلك سيكون له تأثير رائع على نمط حياته وسلوكه لأنها تشغل

أوقاتهم وتساعدهم على تقليل الوقت الذي يقضيه الأطفال في الجلوس لمشاهدة التلفزيون، ولعب ألعاب الفيديو، والسهر لأوقات متأخرة ليلاً وتناول الأطعمة غير

الصحية

الرياضة بوجه عام لها فوائد عديدة، منها زيادة مرونة عضلاتك. أما بالنسبة للأطفال يأخذ النشاط البدني طابع اللعب والتحدي والمتعة أكثر من كونه رياضة

مرهقة. فلا تقتصر التمارين الرياضية على  الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية خصوصًا بالنسبة للأطفال.

الرياضة ليست مفيدة لأجساد الأطفال وصحتهم البدنية فقط، فكما أظهرت بعض الدراسات مؤخرًا أن الرياضة لها فوائد نفسية واجتماعية للأطفال والمراهقين

على حد سواء وتشجعهم على اكتساب مهارات حياتية مهمة، إذ يعتقد الباحثون أن اكتسابهم مهارات اجتماعية يكون بسبب أن الأطفال يلعبون غالبًا في فريق

، ويشاركون ويتفاعلون مع غيرهم من الأطفال والبالغين. في هذا المقال سنتعرف سويًا على:

اهمية الرياضة لنمو الطفل وأثرها على جميع جوانب حياته، كما سنذكر بعض النصائح حول كيفية تشجيع الأطفال على الرياضة. لكن أولاً سنتعرف على أنواع

التمارين التي تناسب الأطفال.

 

فوائد الرياضة للاطفال

ما نوع التمرين الذي يمكن أن يمارسه الأطفال؟

تختلف تمارين الأطفال عن البالغين، فيمكن للأطفال إكمال حصتهم من التمارين اليومية فقط بممارسة الألعاب مثل:

  • السباحة
  • التايكوندو
  • الباليه.
  • الملاكمة
  • الجيمانيزيوم
  • الكاراتيه
  • الزومبا

والكثير غيرها من الألعاب المتاحة في النوادي مثل كرة السلة، والجري، والتنس، وركوب الدراجات، وتعد كل هذه الطرق سهلة وتجعل طفلك نشطًا ويقضي

وقتًا ممتعًا.

أهمية الرياضة واثارها الإيجابية للاطفال:

تتعدد فوائد اللياقة البدنية للاطفال، فكما ذكرنا سابقًا أنها لا تساعد على النمو البدني للطفل بشكل صحيح فقط، ولكنها تؤثر على كل جوانب حياته النفسية

والاجتماعية والتربوية. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لها فوائد كثيرة للأطفال مثل:

 

تنمية المهارات

تساعد الرياضة الطفل على تعلم واكتساب مهارات جديدة، فيتعلم الأطفال طرقًا أفضل للتأقلم مع ظروف الحياة أيًا كانت. ممارسة الرياضة وألعاب التحدي تشمل

المكسب والخسارة، مما يعلمهم كيف يتقبلوا الخسارة بروح رياضية ومشاعر إيجابية، وذلك يتطلب النضج والممارسة، فمع مرور الوقت يكون لديهم القدرة على

أن يصبحوا مرنين و يحسنوا من أنفسهم وقدراتهم.

 

التحكم في العواطف

تساعد ممارسة الرياضة الأطفال على تعلم التحكم في عواطفهم وتوجيه المشاعر السلبية بطريقة إيجابية. كما تساعد على تنمية الصبر وفهم أن الأمر قد يتطلب

الكثير من الممارسة لتحسين مهاراتهم البدنية لنيل المكسب.

 

الحالة النفسية

ثبت أن النشاط البدني يحفز إفراز المواد الكيميائية في الدماغ التي تجعلك تشعر بتحسن. لذا فإن ممارسة الرياضة بانتظام يحسن الحالة النفسية للأطفال بشكل

عام.

 

أهمية الرياضة واثارها الإيجابية للاطفال

[embed]https://www.youtube.com/watch?v=bY3CQsau4FM[/embed]

الثقة بالنفس

تظهر الأبحاث أن هناك صلة بين ممارسة الرياضة وزيادة ثقة الأطفال بأنفسهم واحترامهم لذاتهم. إذ يواجه الطفل عدة مواقف أثناء ممارسة الرياضة تساعد على

الشعور بالفخر بنفسه مثل دعم الفريق، أو كلمة تشجيع من المدرب، أو فوزه في اللعبة.

 

المهارات الإجتماعية

يساعد اللعب في فريق الأطفال على تطوير العديد من المهارات الاجتماعية التي يحتاجون إليها مدى الحياة. يعلمهم أن يتعاونوا وأن يكونوا أقل أنانية وأن

يستمعوا إلى الأطفال الآخرين ويخططوا معهم كعقل واحد. كما أنه يمنح الأطفال شعورًا بالانتماء ويساعدهم على تكوين صداقات جديدة وبناء مجتمع خاص بهم

خارج المدرسة. تدربهم الرياضة أيضًا على العمل الجماعي وهذه المهارات ستفيدهم حتمًا في حياتهم المهنية.

 

تعلم الانضباط

جزء مهم من اللعب في الفريق هو تعلم الانضباط. فأثناء ممارسة الرياضة يجب أن يتبع الأطفال القواعد وينفذوا القرارات ويتقبلوا عقابهم على السلوك السيئ.

كما يتعلمون أن يأخذوا التوجيهات من المدرب والحكام وغيرهم من البالغين.

 

فوائد الرياضة للاطفال

فوائد صحية

هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن التمارين الرياضية عامل أساسي في تقليل خطر الإصابة بأمراض مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري

والسرطان. تظهر الأبحاث أيضًا أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يحسن النوم، مما يجعلهم أقل عرضة للتوتر والاكتئاب.

 

المحافظة على الوزن الصحي

من خلال تشجيع أطفالك على ممارسة الرياضة كل يوم، يمكنك مساعدتهم في الحفاظ على وزن صحي وتجنب السمنة المفرطة التي قد تصيبهم بسبب عدم

الحركة والإكثار من تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية. الالتزام بالرياضة يجبرهم على اتباع نمط حياة صحي يساعد في الوقاية من أمراض مثل

السرطان في وقت لاحق من الحياة.

 

كيفية تشجيع الأطفال على الرياضة

من الطبيعي أن يكون النشاط البدني سمة أساسية عند الأطفال لإشباع فضولهم في معرفة كل ما هو جديد واستكشاف قدراتهم ولكن نظرًا لأنماط حياتنا الحديثة

واعتمادنا المتزايد على التكنولوجيا، أصبح الأطفال في وقتنا الحالي أقل نشاطًا.

 

فقلة النشاط البدني للأطفال كنمط حياة يجعل من الصعب عليهم تغييره بمرور الوقت والتقدم في العمر، مما يعرضهم لخطر الإصابة بحالات صحية خطيرة مثل

أمراض القلب والسرطان عندما يكبرون. لهذا السبب من المهم التشجيع على ممارسة الرياضة والحفاظ على لياقتهم منذ الصغر وجعلها أسلوب حياة.

 

إليكم 10 نصائح يمكنك تطبيقها لتشجيع طفلك على الرياضة وجعلهم أكثر نشاطًا:

 

  • أن تكون/تكوني نموذجًا يحتذى به. فالأطفال يقلدون العادات التي يتبعها آباؤهم، سواء كانت جيدة أم سيئة. إذا رأى أطفالك أنك نشط وتستمتع بوقتك أثناء تأدية التمارين الرياضية أو حتى أعمالك اليومية، فمن المرجح أن يكونوا نشيطين طوال حياتهم.
  • المشي أو قيادة الدراجة بدلاً من السيارة. اصطحب أطفالك إلى المدرسة مشيًا، أو اذهب لزيارة أصدقائك وأنت تقود الدراجة بدلاً من السيارة ولكن انتبه ألا تكون المسافة طويلة حتى لا يشعروا بالتعب.
  • أشرك جميع أفراد الأسرة. ادعُ الجميع للمشاركة في الأنشطة الرياضية، فالأطفال يحبون المشاركة والإحساس بأهمية النشاط الذي يقومون به.

 

  • اجعل وقت الرياضة وقتاً ممتعًا. الأطفال يحبون الاستمتاع، لذلك من المرجح أن يستمروا في ممارسة الرياضة إذا كانوا يستمتعون بها
  •  

أهمية الرياضة للأطفال

 

  • استخدم المنافسة كمحفز. يمكنك جعل التمارين كمسابقة بينك وبين الأطفال لمعرفة من يمكنه الجري بشكل أسرع، أو من عنده القدرة على القيام بالمزيد من تمارين الضغط أو القفز. امنح الفائز جائزة واستخدم تطبيقات
  • مثل عداد الخطى لتتبع نتائجك وتقدمك.

 

  • قدم الهدايا التي تزيد من نشاطهم. يعد تقديم الدراجات وكرات القدم وحتى ألعاب الفيديو التي تتطلب تفاعلاً ونشاطًا هدايا رائعة تزيد من نشاطهم اليومي. تعد أيضًا تطبيقات وتقنيات تتبع النشاط مثل الساعات التي بها هذه الخاصية خيارات ممتعة للأطفال.

 

  • الحد من وقت التلفزيون والكمبيوتر. فبدلاً من إضاعة الوقت على برامج غير مفيدة، قدم لهم خيارات أفضل، مثل الانضمام إلى مركز ترفيهي، أو أخذ دروس في رياضة يختارونها ويستمتعون بها.

 

  • خطط للإجازات بطرق جديدة ومبتكرة تتضمن فقرة رياضية. خطط أن يشمل برنامج العطلة نشاطًا أو اثنين من الأنشطة التي يفضلها أطفالك مثل المشي لمسافات طويلة أو ركوب الدراجات. بذلك ستتمكن من استكشاف أماكن جديدة وإمتاع طفلك فى الأجازة.

 

  • على الرغم من أن بعض البطولات الرياضية قد تكون مفتوحة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 أعوام، إلا أنه لا يُنصح بالرياضات الجماعية لهذا السن حتى يكبروا قليلاً، إذ لا يستطيع الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة فهم القواعد المعقدة وغالبًا ما يفتقرون إلى الانتباه اللازم لممارسة الرياضة باحترافية عالية. بدلاً من اللعب ضمن فريق، يمكنهم العمل على تطوير المهارات الأساسية مع المدرب.

 

  • مراعاة فروق السن والقدرات بين الأطفال، فبينما يتعلم الأطفال الصغار المهارات الأساسية والقواعد البسيطة في السنوات الأولى من المدرسة، يركز الأطفال الأكبر سنًا على إصقال المهارات التي لديهم من الأساس. مع تقدم الأطفال في السن، تصبح الاختلافات في القدرة والشخصية أكثر وضوحًا. غالبًا ما يكون مستوى الالتزام و القدرة متساويًا مع من أكبر أو أصغر منهم بسنوات قليلة.

 

  • افعل ما بوسعك لتسهل ممارسة الرياضة على طفلك من خلال توفير وسائل النقل والمعدات اللازمة، بما في ذلك ملابس التمرين.

المراجع    أ - ب - ت - ث

المقالات المتعلقه

لا يوجد

اتصل بنا