whatsapp
message

علاج اضطراب الغدة الدرقية عند الأطفال

 

علاج اضطراب الغدة الدرقية عند الأطفال

 

يُعد نمو طفلِك شيئًا مهمًا، إذ يؤثر عليه طيلة حياته. ومن أهم العوامل التي تؤثر على هذا النمو هو الهرمونات التي يتم إفرازها من خلال الغدد مثل الغدة الدرقية. لذا إذا كان طفلِك يعاني من اضطراب بهذه الغدة، فيمكنِك معرفة كيفية علاج الغدة الدرقية عند الأطفال من خلال هذه المقال.

 

تقع الغدة الدرقية في مقدمة الرقبة. تفرز منطقة من الدماغ تُسمى الغدة النخامية هرمون يُسمى هرمون الغدة الدرقية (TSH). الذي يتحكم في إفراز الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية. هذه الهرمونات هي ثلاثي يودوثيرونين T3 والثيروكسين T4، اللذان لهما تأثير على الصحة العامة للجسم وعلى معدل الأيض. كما أنهما يؤثران على التحكم في الوظائف الحيوية الأخرى في الجسم مثل درجة الحرارة.

 

 اضطراب الغدة الدرقية عند الأطفال

 

قبل أن تتعرفي على علاج الغدة الدرقية عند الأطفال، يجب أولاً معرفة ما هي الاضطرابات الأكثر شيوعًا التي تُصيب الغدة الدرقية:

 

اضطرابات الغدة الدرقية الأكثر شيوعًا هي:

  • قصور الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، ويسمى أيضًا مرض جريفز.
  • عقيدات الغدة الدرقية.
  • سرطان الغدة الدرقية.
  • الورم الصماوي المتعدد من النوع الثاني.
  • سرطان الغدة الدرقية النخاعي.

 

تشمل اضطرابات الغدة الدرقية الأقل شيوعًا التي يمكن أن تصيب الأطفال ما يلي:

  • داء السلائل الورمي الغدي العائلي.
  • متلازمة ورم الورم الدموي .

 

 

لكي تتعرفين على علاج الغدة الغدة الدرقية عند الأطفال، لابد معرفة أولاً ما إذا كان طفلِك مصاب بقصور أم فرط في نشاط الغدة الدرقية.

 

فرط نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال

 

يحدث فرط أو زيادة نشاط الغدة الدرقية، عندما تفرز الغدة الدرقية الكثير من الهرمونات أكثر من المعدل الطبيعي، الذي يحتاجه الجسم. يحدث هذا الاضطراب بنسبة قليلة عند الأطفال، كما أنه مرض يمكن علاجه.

أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال

 

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال كالتالي:

 

  • مرض جريفز

يُعد مرض جريفز هو السبب الأكثر شيوعًا لفرط نشاط الغدة الدرقية لدى الأطفال. فهو اضطراب في المناعة الذاتية، حيث ينتج فيه الجسم أجسامًا مضادة تحفز الغدة الدرقية على إنتاج الكثير من هرمون الغدة الدرقية.

 

يحدث مرض جريفز الوليدي بعد أن تنقل الأم المصابة بمرض جريفز الأجسام المضادة المحفزة للغدة الدرقية إلى طفلها، مما يتسبب في إصابة الطفل بحالة مؤقتة من فرط نشاط الغدة الدرقية. يختفي مرض جريفز الوليدي بمجرد إزالة الأجسام المضادة للأم من مجرى دم الطفل، عادةً بعد بضعة أسابيع.

 

  • عقيدات الغدة الدرقية الذاتية

تسمى أيضًا هذه العقيدات بالعقيدات السامة أو الساخنة، وهي عبارة عن نمو في الغدة الدرقية ينتج عنه الكثير من هرمون الغدة الدرقية.

 

يتسبب التهاب الغدة الدرقية في تسرب الكثير من هرمون الغدة الدرقية من الغدة التالفة إلى الدم. يمكن أن يحدث التهاب الغدة الدرقية بسبب الالتهابات أو أمراض المناعة الذاتية أو التعرض للإشعاع أو بعض الأدوية. فرط نشاط الغدة الدرقية الناجم عن التهاب الغدة الدرقية مؤقت ويختفي عادة في غضون ثمانية إلى 12 أسبوعًا.

 

 

أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية

 

يؤثر هرمون الغدة الدرقية على كل عضو في الجسم تقريباً، بما في ذلك الدماغ والقلب والعظام والجهاز المعوي والجلد. في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية، يمكن أن تسبب الكميات الزائدة من الهرمونات التي تفرزها هذه الغدة أعراض لأي من أعضاء الجسم. إذ يزيد هرمون الغدة الدرقية من عملية التمثيل الغذائي والتعرق وسرعة ضربات القلب.

 

كما يمكن أن تؤثر أيضًا على مزاج طفلِك وقدرته على التركيز، مما يتسبب في جعله عصبيًا وسريع الانفعال. وعند الأطفال الرضع، يمكن أن يؤدي فرط الغدة الدرقية إلى تأخر النمو.

 

قد تتضمن علامات فرط نشاط الغدة الدرقية ما يلي:

 

  • صعوبة في اكتساب الوزن.
  • ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة.
  • ضغط دم مرتفع.
  • حركات الأمعاء المتكررة.
  • بشرة دافئة ورطبة.
  • الشعور دائمًا بالحرارة.
  • ارتجاف اليد.
  • العصبية.
  • التهيج.
  • صعوبة في التركيز.
  • ضعف الأداء المدرسي.
  • جحوظ العين.

 

 

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

 

علاج الغدة الدرقية عند الأطفال يتمثل في علاج فرط نشاط الغدة الدرقية. فكما تم ذكره سابقًا أن مرض جريفز هو السبب الأكثر شيوعًا لحدوث فرط نشاط الغدة الدرقية لدى الأطفال والمراهقين. لذلك يتم علاج فرط نشط الغدة الدرقية عن طريق تقليل وظيفة الغدة الدرقية وعودتها إلى وضعها الطبيعي، بحيث تنتج كمية طبيعية من هرمون الغدة الدرقية.

 

يوجد عدة أنواع لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية كالتالي:

 

  • الأدوية

تعمل الأدوية المضادة للغدة الدرقية على منع الغدة من إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. هذه الأدوية لا تضر الغدة نفسها، حيث أنه في كثير من المرضى، يمكن لهذه الأدوية أن تحافظ على مستويات هرمون الغدة الدرقية الطبيعية لسنوات  كثيرة. لذلك تٌعد الأدوية أهم مصادر علاج الغدة الدرقية عند الأطفال.

 

قد يقوم بعض المرضى الذين يستجيبون جيدًا للأدوية المضادة للغدة الدرقية من التوقف عن تناولها والبقاء بوظيفة الغدة الدرقية طبيعيًا. إذ تُعد هذه الأدوية المضادة للغدة الدرقية آمنة بشكل عام، لكن نادرًا يمكن أن يكون لها آثارًا جانبية خطيرة، لذلك لابد من استشارة الطبيب.

 

 

  • اليود المشع

يٌستخدم اليود المشع لعلاج فرط نشاط خلايا الغدة الدرقية. حيث يتم امتصاص اليود المشع بواسطة خلايا الغدة الدرقية، ليقوم بتدمير بعض من هذه الخلايا بشكل دائم. وعلى الرغم من ذلك لا يؤثر على أجزاء أخرى من الجسم. من الممكن أحيانًا، بعد تدمير بعض خلايا الغدة الدرقية، يحتاج المريض إلى تناول دواء هرمون الغدة الدرقية.

 

  • الجراحة

تُعد جراحة استئصال الغدة الدرقية فعالة جدًا في علاج فرط نشاط الغدة الدرقية. إذ تُعد الجراحة آمنة ونادرًا ما يكون لها مضاعفات خطيرة. تٌستخدم هذه الطريقة للأشخاص غير القادرين على تناول العقاقير أو المرأة الحامل أو الذين لا يخضعون للعلاج باليود المشع.

 

وعادة ما يكون فرط نشاط الغدة الدرقية الناتج عن التهاب الغدة الدرقية مؤقتًا ويختفي في غضون 8-12 أسبوعًا. نتيجة أنه من الممكن ألا يستطيع طفلِك التخلص من فرط نشاط الغدة الدرقية بشكل أسرع، يركز العلاج على الأدوية للسيطرة على أي أعراض مثل الخفقان حتى تختفي الحالة تلقائيًا.

 

قصور الغدة الدرقية عند الأطفال

 

قصور الغدة الدرقية هو حالة لا تنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات، التي تتحكم في التمثيل الغذائي والعديد من وظائف الجسم الأخرى.

 

أسباب قصور الغدة الدرقية

 

تُعد العوامل الوراثية هي السبب الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الدرقية. أي أن وجود تاريخ عائلي للمرض يؤدي إلى سهولة الإصابة بهذا القصور. كما أن التاريخ العائلي من المشاكل والأمراض المناعية تؤثر أيضًا على الغدة الدرقية.

 

تظهر حالات المناعة الذاتية مثل التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو، بشكل أكثر شيوعًا خلال فترة البلوغ، غالبًا ما تصيب حالات الغدة الدرقية الفتيات اكثر من الأولاد.

 

كما تتضمن الأسباب الأخرى لقصور الغدة الدرقية عند الأطفال التالي:

 

  • عدم كفاية اليود في الجسم.
  • سوء النظام الغذائي للطفل.
  • أن يمتلك غدة درقية غير وظيفية عند الولادة.
  • الغدة النخامية غير طبيعية.
  • أن تكون الأم مصابة بالغدة الدرقية والعلاج غير مناسب.

 

 

أعراض قصور الغدة الدرقية عند الأطفال

 

يحدث قصور الغدة الدرقية في أي عمر. حيث يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية بعض الأعراض للطفل كالتالي:

 

  • حديثي الولادة

 

تظهر الأعراض عند الأطفال حديثي الولادة في الأسابيع أو الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة. الأعراض خفية ويمكن ألا تلاحظيها. تتضمن هذه الأعراض:

 

  • اصفرار الجلد وبياض العينين.
  • الإمساك.
  • التغذية السيئة.
  • برودة الجلد.
  • انخفاض معدل البكاء.
  • التنفس بصوت عال.
  • النوم في كثير من الأحيان.
  • الخمول وقلة النشاط.
  • كبر اللسان.

 

الأطفال الصغار

 

تختلف المشاكل المرتبطة بقصور الغدة الدرقية، التي تبدأ في الطفولة المبكرة باختلاف عمر الطفل. قد تظهر حالات الغدة الدرقية عند الأطفال الصغار كما يلي:

 

  • تأخر تطور الأسنان.
  • البلوغ المتأخر.
  • تباطؤ النمو العقلي.
  • انتفاخ الوجه.
  • طول الطفل أقصر من المعدل الطبيعي.
  • معدل ضربات القلب أبطأ من الطبيعي.
  • سهولة تساقط الشعر.

 

كما أن هذه هي أعراض الغدة الدرقية الأكثر شيوعًا التي تظهر عند الأطفال في جميع المراحل العمرية:

  • التعب.
  • الإمساك.
  • الجلد الجاف.

 

المراهقون

 

في كثير من الأحيان، يحدث قصور الغدة الدرقية لدى المراهقين من الفتيات أكثر من الأولاد. المراهقون الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض المناعة الذاتية، مثل: مرض هاشيموتو أو داء السكري من النوع الأول هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الغدة الدرقية.  كما أن الأطفال الذين يعانون من اضطرابات وراثية مثل متلازمة داون لديهم أيضًا مخاطر متزايدة للإصابة بأمراض الغدة الدرقية.

 

تتشابه الأعراض عند المراهقين مع أعراض البالغين. لكن يمكن أن تكون الأعراض غامضة ويصعب التعرف عليها. غالبًا ما يعاني المراهقون المصابون بقصور الغدة الدرقية من الأعراض الجسدية التالية:

 

  • زيادة الوزن.
  • تباطؤ النمو.
  • قصر الطول.
  • يبدو أصغر من عمره.
  • تباطؤ نمو الثدي.
  • نزيف الحيض الغزير أو غير المنتظم.
  • زيادة حجم الخصية عند الأولاد.
  • تأخر البلوغ.
  • جلد جاف.
  • تقصف الشعر والأظافر.
  • الإمساك.
  • انتفاخ في الوجه.
  • صوت أجش .
  • غدة درقية أكبر.
  • آلام وتيبس العضلات والمفاصل.

 

قد يعاني المراهقون المصابون بقصور الغدة الدرقية أيضًا من تغيرات في السلوك أقل وضوحًا. تتضمن هذه الأعراض:

  • التعب.
  • النسيان.
  • مشاكل المزاج أو اضطرابات السلوك.
  • صعوبات في الأداء المدرسي.
  • الاكتئاب.
  • التقلبات المزاجية.
  • صعوبة في التركيز.

 

 

علاج قصور الغدة الدرقية

 

علاج الغدة الدرقية عند الأطفال يتمثل في علاج قصور نشاط الغدة الدرقية. إذ يمكن أن يتم استخدام بعض العلاجات لقصور الغدة الدرقية مثل العلاج اليومي بهرمون الغدة الدرقية، باستخدام دواء يسمى ليفوثيروكسين. حيث يتم تحديد الجرعة المستخدمة بواسطة الطبيب المختص، ذلك بناءً على عوامل مختلفة مثل عمر طفلِك.

 

كما يمكن أن يكون علاج حديثي الولادة المصاب بقصور الغدة الدرقية أكثر نجاحًا عندما يبدأ خلال الشهر الأول من عمر الطفل. وإذا تُركت دون علاج، يمكن أن يؤدي انخفاض هرمونات الغدة الدرقية إلى مشاكل في الجهاز العصبي أو تأخر في النمو.

 

 

وبعد أن تم التعرف على كلاً من قصور وفرط اضطراب الغدة الدرقية، إذا وجدتِ أعراض هذه الاضطرابات على طفلِك، يُفضل أن تتوجهي إلى عيادات أندلسية لصحة الطفل.

 

وفي نهاية المقال، نرجو أن نكون قد قدمنا كل ما تريدين معرفته عن علاج الغدة الدرقية عند الأطفال.

 

يمكنكِ قراءة المزيد عن علاج الغدة الدرقية عند الأطفال المصابين بمتلازمة داون.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا