ضعف الذاكرة عند الاطفال

ضعف الذاكرة عند الاطفال

 

ضعف الذاكرة عند الاطفال

 

ضعف الذاكرة عند الاطفال يظهر غالبًا في العمر الذي يبدأ فيه الطفل الذهاب إلى المدرسة، وقد يواجه صعوبة في التعلم بسبب عدم القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات.

وقد يرجع ذلك إلى عدة أسباب مختلفة، مثل إصابة الطفل بالتشتت وفرط الانتباه، أو وجود مشكلات في الدورة الدموية، و كذلك حالات سوء التغذية ونقص الفيتامينات.

من الممكن تعريف الذاكرة بأنها القدرة على استيعاب المعلومات التي يتلقاها الشخص،  وتخزينها و من ثمَّ استرجاعها في وقت لاحق

كما يتم تصنيف أو تقسيم  الذاكرة إلى 3 مراحل.

وهي مرحلة  التسجيل أو الترميز، و مرحلة التخزين و أخيراً الاسترجاع، لذلك يحدث ضعف الذاكرة عند الاطفال بسبب وجود خلل في أي مرحلة من المراحل السابقة.

تتناول في هذا المقال تعريف الذاكرة و أنواعها بالتفصيل، و أسباب وأعراض ضعف الذاكرة عند الاطفال، و كيفية الوقاية والعلاج ونمط الحياة المناسب لتقوية ذاكرة الطفل.

 

 

أعراض ضعف الذاكرة عند الاطفال

تبدأ أعراض ضعف الذاكرة عند الأطفال في الظهور بشكل واضح عند دخول الطفل المدرسة ومواجهة صعوبات التعلم، وعدم القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات.

ومن الممكن تلخيص أعراض ضعف الذاكرة عند الاطفال في الآتي:

  • صعوبات التعلم الدراسي.
  • النسيان المستمر لأماكن الألعاب والأشياء الخاصة به.
  • عدم القدرة على تذكر أسماء الأصدقاء أو بعض الاقارب مثل العم والخال وغيرهم.
  • يفتقد الطفل القدرةعلى استرجاع المعلومات بشكل جزئي او كامل.
  • فقدان الثقة بالنفس، والشعور بالارتباك.
  • قد تظهر أعراض الاكتئاب على الأطفال الأكبر سناً، أو في بداية مرحلة المراهقة.

يسبب ضعف الذاكرة عند الأطفال المواقف المحرجة للطفل، وربما يعرض حياته للخطورة، لذلك يجب مراقبة أعراض ضعف الذاكرة عند الاطفال والتوجه للعلاج.

 

 أسباب ضعف الذاكرة عند الاطفال

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الذاكرة عند الاطفال، ومن أكثر الأسباب شيوعًا، قد يكون التالي:

 1.إصابة الطفل بالإعاقات التنموية والفكرية:

وتتضمن تلك الإعاقات إصابة الطفل ببعض الحالات التي تؤثر على الذاكرة طويلة المدى، والذاكرة المرئية، ولكنها غالبًا ما تؤدي إلى تعطيل الذاكرة العاملة، وتشمل:

  • إصابة الطفل بفرط الحركة ونقص الانتباه، والتشتت.
  • اضطراب التوحد.
  • متلازمة ريت.
  • اضطراب اللغة التنموي.

وتُعد الذاكرة العاملة هي المسؤولة عن الانتباه والاحتفاظ بالمعلومات، فبدون الذاكرة العاملة يتعرض الطفل لمشكلات ضعف الذاكرة.

وبالتالي عدم القدرة على إتمام المهمات أو اتخاذ القرار المناسب، ويعاني الطفل من صعوبة تنظيم الوقت والتخطيط للقيام ببعض الأنشطة، وعدم القدرة على إتمام المهام المطلوبة منهم مثل الواجبات المنزلية والمدرسية.

2.تعرض الطفل للإصابة بالارتجاج وإصابات الدماغ:

مثل أن يتعرض دماغ  الطفل إلى حدوث ارتجاج بالمخ وبعض الإصابات الرضحية، وتحرك الدماغ بشكل مفاجئ وارتداده على الجمجمة مما يسبب ضعف أو فقدان الذاكرة.

ولا سيما  أن إصابات الدماغ تؤثر على الذاكرة قصيرة المدى، وقد يستمر هذا التأثير إلى أسابيع وربما شهور، وغالبًا لا يتذكر الطفل ما حدث قبل الإصابة مباشرةً.

3.بعض الاضطرابات الصحية والعقلية:

قد تؤثر بعض المشكلات الصحية أو الاضطرابات العقلية والنفسية على الذاكرة قصيرة المدى؛ مما يسبب ضعف الذاكرة عند الأطفال، مثال لذلك:

  • إصابة الطفل باضطراب ما بعد الصدمة.
  • الوسواس القهري.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • الصرع.
  • تعرض الطفل للأرق وقلة النوم.
  • بعض أنواع من أمراض التمثيل الغذائي.
  • وجود أورام في الدماغ.
  • التهابات الدماغ.
  • الذئبة الحمامية الجهازية في مرحلة الطفولة.

قد تسبب بعض اضطرابات المناعة الذاتية المصاحبة لالتهابات العقديات ظهور بعض الأعراض المتعلقة بالوسواس القهري، وفقدان أو ضعف شديد للذاكرة غير اللفظية.

4.تعرض الطفل لصدمة:

يسبب تعرض الطفل لصدمة عصبية أو نفسية إلى ضعف الذاكرة عند الأطفال، فقد لا يتذكر الطفل أسباب  الصدمة ولا يستطيع استعادة الأحداث.

يُعرف ذلك بـ (الاضطراب الفصامي)، وقد يحدث نتيجة لتعرض الطفل للآتي:

  • التنمر.
  • تهديد سلامة الطفل.
  • الإساءة الجسدية.
  • الإساءة العاطفية.
  • مواجهة بعض الأحداث الصادمة.

5.سوء التغذية ونقص الفيتامينات:

يسبب نقص فيتامين B12 ضعف الذاكرة عند الأطفال والشعور بالأرق والارتباك وقلة النوم، ويرجع ذلك إلى سوء التغذية وعدم اتباع نمط غذائي سليم.

يتوافر فيتامين B12 في العديد من المنتجات الطبيعية مثل القمح، والأسماك والبروتينات الحيوانية مثل اللحوم الحمراء، ويتواجد أيضًا في البيض ومنتجات الألبان.

 

 

ما هي أنواع الذاكرة؟

من الممكن تقسيم الذاكرة إلى ثلاثة أنواع رئيسية، وهي:

 

1.الذاكرة الحسية:

 وهي التي تحتفظ بالمعلومات من خلال الأعضاء الحسية مثل اللمس والسمع والشم.

 

2.الذاكرة قصيرة المدى:

وهي تستمر لمدة لا تزيد عن عشرين ثانية، قبل نقل المعلومات إلى الذاكرة طويلة المدى.

 

3.الذاكرة طويلة المدى:

ويتم فيها الاحتفاظ بجميع المعلومات الحياتية بداية من التعلم في الصف الأول إلى نهاية العمر.

 

علاج ضعف الذاكرة عند الأطفال

يعتمد علاج ضعف الذاكرة عند الأطفال على علاج السبب المؤدي إلى ذلك، ويتم التوجه إلى طبيب الأطفال في البداية لإجراء الفحص الشامل والتحاليل اللازمة للطفل.

فقد يطلب الطبيب إجراء:

  • فحوصات الدم لاكتشاف نقص الفيتامينات أو المعادن الضرورية والتي قد تسبب ضعف الذاكرة عند الأطفال.
  • إجراء أشعة مقطعية على الدماغ؛ للتحقق من عدم وجود إصابة رضحية أو مشكلة صحية بالدماغ  مثل الأورام أو التهابات الدماغ، قد أدت إلى التأثير على الذاكرة عند الطفل.
  • يتم إجراء الفحص من خلال الطب النفسي والعصبي للأطفال والتحقق إذا ما كان الطفل يعاني من الطفل  الاضطرابات مثل التوحد، وغير ذلك.

يتم وصف العلاج من قِبل الطبيب المختص، على حسب حالة الطفل، ويشتمل العلاج على:

  • علاج الأنيميا ونقص الفيتامينات خاصةً فيتامين A، وأوميجا 3.
  • علاج اضطرابات التوحد وفرط الحركة وغيرها بالأدوية المخصصة لذلك.
  • إجراء الجراحة لإزالة أورام الدماغ التي تؤثر على نشاط المخ والذاكرة.
  • المتابعة الطبية مع الطفل وإجراء تمارين الذاكرة.
  • العلاج بتنشيط الذاكرة طويلة المدى من خلال اتباع روتين معين و التنظيم وتعزيز الانتباه.

 

الوقاية من ضعف الذاكرة عند الاطفال

قد يفيد اتباع بعض طرق الوقاية في حماية الطفل من الإصابة بضعف الذاكرة، طالما أنها لا تتعلق بحالة صحية تحتاج إلى التدخل الجراحي.

أو تتعلق باضطرابات مزمنة تبدأ منذ الولادة مثل التوحد واضطراب ثنائي القطب، وغيرها من الاضطرابات العصبية التي تحتاج إلى علاج طويل الأمد للسيطرة عليها.

وعلى الرغم من ذلك، فإنه من الممكن التقليل من ضعف الذاكرة عند هؤلاء الأطفال أو الوقاية من تعرض الأطفال الأصحاء للإصابة بضعف الذاكرة من خلال عدة طرق، ومنها:

  • تناول بعض المكملات الغذائية الهامة مثل الفيتامينات المتعددة، وفيتامين A، وزيت السمك والكركمين.
  • عدم تناول الأطعمة المحفزة للحساسية، والتي تتطور إلى التأثير على الدماغ.
  • تنظيم نمط حياة صحي للطفل.

نمط الحياة الصحي للوقاية من ضعف الذاكرة عند الأطفال:

ويتضمن ترتيب نمط حياة صحية سليمة لحماية الأطفال من التعرض للإصابة بضعف الذاكرة، ويتضمن ذلك:

  • تنظيم نوم الطفل بشكل هادئ.
  • تشجيع الأطفال على ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • تناول الأطعمة الصحية، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والأسماك البحرية، واللحوم الخالية من الدهون.
  • حث الطفل على حل الألغاز التي تنشط التفكير والذاكرة.
  • عمل قوائم بالمهام المطلوبة يوميًا بشكل منظم يساهم في تقليل تشتت الانتباه والنسيان.

وختاماً لما سبق، يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الذاكرة عند الأطفال، منها ما هو نفسي وعصبي، وقد يكون السبب نتيجة لحالة طبية معينة.

مثل أورام الدماغ أو تعرض الطفل لأمراض سوء التغذية ونقص الفيتامينات والمعادن الضرورية، ويختلف نوع العلاج باختلاف الأسباب التي أدت إلى ضعف الذاكرة عند الأطفال.

 

 

 

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
× How can I help you?
ماسنجر