تحليل الدم الشامل

أصبح تحليل الدم الشامل من أهم أدوات التشخيص، كما أنه يشارك في تقييم الحالة المرضية للطفل. لذلك يمكنكِ معرفة المزيد عن تحليل الدم الشامل من قراءة الآتي.

 تحليل الدم الشامل للأطفال 

 أهمية وضرورة  تحليل الدم الشامل

 تحليل الدم الشامل والنسب الطبيعية 

 

تحليل الدم الشامل للأطفال 

بدون أعراض المرض، لا يحتاج الأطفال عمومًا إلى اختبارات فحص الدم. ومع ذلك، فإن القيام بتحليل الدم الشامل للطفل، بالإضافة إلى مساعدة الأطفال على تطوير عادات صحية، مثل الأكل الصحي والنشاط، يمكن أن يمنع المشاكل الصحية الخطيرة والمكلفة مع تقدمهم في السن. على سبيل المثال، يمكن أن تساعد مساعدة طفل يعاني من زيادة الوزن أو السمنة على تقليل وزنه في الوقاية من مرض السكري وأمراض القلب في السنوات اللاحقة.

 

أهمية وضرورة تحليل الدم الشامل

في بعض الأحيان يكون تحليل الدم الشامل ضروريا للطفل لكي يتم فحصه بشكل سليم، خاصة إذا كان يعاني من أي آلام كالآتي:

 

أهمية تحليل الدم

تتيح اختبارات الدم للأطباء معرفة ما يحدث داخل جسم الطفل، سواء كان الأمر يتعلق بالصحة العامة أو للوقاية من الأمراض الخطيرة، فإن تحليل الدم الشامل للأطفال هي أدوات تشخيصية أساسية. 

على الرغم من أن الأطفال لديهم أجهزة مناعية قوية، إلا أنهم ما زالوا عرضة لمجموعة من العدوى والاضطرابات. أحيانًا تكون اختبارات الدم مفيدة أيضًا في الكشف عن الاضطرابات الخلقية والوراثية. 

 

متى يكون تحليل الدم ضروريا؟

يأمر طبيب الأطفال الخاص بطفلك بإجراء اختبارات للبحث عن العلامات التي تشير إلى المشكلات الأساسية. تنجم الكثير من الأعراض عن علامات لا يمكن اكتشافها بسهولة في الفحص البدني العام. تساعد اختبارات الدم للأطفال فيما يلي :

• للبحث عن شذوذ في أعداد خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.

• للبحث عن المواد الكيميائية التي تسبب الحساسية في الجسم

• لمعرفة فصيلة دم الطفل 

• قياس نسبة السكر في دم الطفل في حالة إصابة عائلته بتاريخ من مرض السكري، أو لمراقبة مرض السكري من النوع الأول الذي يصيب الأطفال.

• قياس مستويات منتجات الإخراج مثل اليوريا للتأكد من أن كليتي الطفل تعملان بشكل صحيح.

• تقدير كمية الإنزيمات لضمان عمل كبد الطفل بكفاءة.

• تقدير التوازن الحمضي القاعدي للطفل وقياس تشبع الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والنيتروجين في الدم.

• فحص العدوى النشط

تحليل الدم الشامل

تحليل الدم الشامل والنسب الطبيعية 

من الممكن أن تتساءلي عن تحليل الدم ماذا يشمل خاصة للأطفال، إذ أنه يوجد العديد اختبارات فحص الدم للطفل مثل:

 

1. اختبار فصيلة الدم

تحتوي خلايا دم كل شخص على علامات محددة على أسطحها تسمى المستضدات. يتم تصنيف هذه المستضدات إلى أربعة أنواع مختلفة تحت نظام ABO لتجميع الدم، لتصبح فصائل الدم A و B و AB و O، وبناءً على ذلك، توجد أربع فصائل دم في جميع البشر. 

كما يوجد مستضد مهم آخر يساعد في تصنيف مجموعات الدم هو مستضد Rh  أو عامل ريسس، الذي إما أن يكون موجبًا أو سالبًا. ويعد تصنيف فصيلة الدم من أهم اختبارات الدم للأطفال ويساعد في:

• السجلات الطبية المستقبلية.

• تتبع الأقارب المحتملين بالدم.

• في حالات نقل الدم.

• الحفاظ على سلامة الأم والطفل في حالة عدم تطابق عامل Rh.

 

2. اختبارات سكر الدم

تعد مستويات الجلوكوز في الدم علامة مهمة لمرض السكري واختبار دم مهم للأطفال والكبار على حد سواء. يعاني معظم الأطفال المصابين بهذه الحالة من مرض السكري من النوع الأول، هذه الحالة ناتجة عن تدمير جهاز المناعة لخلايا ألفا المنتجة للأنسولين في البنكرياس. يؤدي نقص الأنسولين إلى وجود المزيد من الجلوكوز في الدم، بدلاً من استخدامها كطاقة. 

في الآونة الأخيرة تم تشخيص العديد من الأطفال أيضًا بمرض السكري من النوع الثاني، عادة ما تظهر هذه الحالة عند البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة وغير الصحية بسبب ظاهرة تسمى مقاومة الأنسولين. قد يطلب طبيب الأطفال الخاص بالطفل إجراء اختبارات سكر الدم للطفل في حالة الاشتباه في الإصابة بمرض السكري. النسب الصحيحة لهذا الاختبار هي:

• الأطفال الرضع: 20 - 80 ملجم / ديسيلتر

• الرضع الناضجين: 30-100 ملجم / ديسيلتر

• جلوكوز الدم الصائم عند الأطفال: <100 ملجم / ديسيلتر

• بعد الوجبات: <180 مجم / ديسيلتر

 

3. العد الكامل لخلايا الدم 

يعد اختبار العد الكامل لخلايا الدم من أهم اختبارات الدم للأطفال، إذ أنه يشمل عدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية ونسبة خلايا الدم إلى البلازما (الهيماتوكريت). يعد تعداد الدم الكامل أمرًا ضروريًا في تأكيد بعض التشخيصات، والكشف عن الأمراض الكامنة ، وكذلك الكشف عن الأمراض الوراثية. النسب الطبيعية لتعداد الدم الكامل هي:

 

خلايا الدم الحمراء

• حديثو الولادة: 4.2 إلى 5.5 مليون خلية / مل.

• 6 أشهر - سنتان: 4.1 إلى 5 ملايين خلية / مل.

• سنتان - 12 سنة: 4 إلى 4.9 مليون خلية / ميكرولتر.

• 12 - 18 سنة: 4.2 إلى 5.3 مليون خلية / ميكرولتر.

 

 خلايا الدم البيضاء

• حديثو الولادة: 6800 إلى 13300 خلية / مل.

• 6 أشهر - سنتان: 6200 إلى 14000 خلية / مل.

• سنتان - 12 سنة: 5300 إلى 11200 خلية / مل.

• 12-18 سنة: 4500 إلى 10000 خلية / مل.

 

الصفائح الدموية

• حديثو الولادة: من 164.000 إلى 351.000 خلية / مل.

• 6 أشهر - سنتان: 219.000 إلى 365.000 خلية / مل.

• سنتان - 12 سنة: 204.000 إلى 369.000 خلية / مل.

• 12-18 سنة: 165.000 إلى 335.000 خلية / ميكرولتر.

 

الهيماتوكريت

• المواليد الجدد: 43.4٪ إلى 56.1٪

• 6 شهور - 2 سنوات: 30.9٪ إلى 37.2٪

• سنتان - 12 سنة: 31.7٪ إلى 39.6٪

• 12 - 18 سنة: 34.0٪ إلى 43.2٪

 

4. اختبارات الدم للحساسية

على الرغم من أن اختبار الجلد هو الشكل المفضل لاختبار الحساسية، إلا أن اختبارات الدم تستخدم في حالة الرضع والأطفال الصغار. يعتبر اختبار الحساسية مع عينات الدم أيضًا أحد أهم تحاليل الدم في حالة اشتباه طبيب الأطفال في حدوث تفاعلات حساسية خطيرة. تتكون اختبارات الدم الخاصة بالحساسية من:

• الكشف عن المواد الكيميائية المسببة للحساسية في الدم والتي تسمى الأجسام المضادة، إذ يرتبط الجسم المضاد المسمى Immunoglobulin E أو IgE بردود الفعل التحسسية.

• الكشف عن زيادة في خلايا الدم البيضاء المحددة التي تسبب الحساسية مثل الحمضات.

 

5. لوحة التمثيل الغذائي الشامل

يعطي هذا الاختبار لطبيب الأطفال فكرة كاملة عن كيفية عمل جسم الطفل على أدق المستويات.  إذ يبحث هذا التحليل عن مواد كيميائية وأنزيمات وإلكتروليتات الخاصة بالطفل. تعد لوحات التمثيل الغذائي من أهم اختبارات الدم للأطفال لأنها علامات مباشرة لوظائف الكبد والكلى، كما أنها توفر نظرة ثاقبة على توازن الحمض القاعدي في الجسم وأنظمة عازلة الدم التي تحافظ على الأملاح الأساسية عند المستويات المثلى. فيما يلي النسب الطبيعية لهذا الاختبار:

• الصوديوم: 136 - 144 ملي مكافئ / لتر.

• البوتاسيوم: 3.7 - 5.2 ملي مكافئ / لتر.

• الكلوريد: 96-106 مليمول / لتر.

• الكالسيوم: 8.5 - 10.2 ملجم / ديسيلتر.

• نسبة الجلوكوز في الدم: <100 مجم / ديسيلتر (صائم).

• ثاني أكسيد الكربون: 23 - 29 مليمول / لتر.

• نيتروجين اليوريا في الدم: 6 - 20 مجم / ديسيلتر.

• الكرياتينين: 0.8 - 1.2 ملجم / ديسيلتر.

• الفوسفاتيز القلوي (ALP): 44 - 147 وحدة دولية / لتر.

• Alanine Aminotransferase (ALT): 7 - 40 وحدة دولية / لتر.

• ناقلة أمين الأسبارتات (AST): 10 - 34 وحدة دولية / لتر.

• البيليروبين: 0.3 - 1.9 ملجم / ديسيلتر.

• الألبومين: 3.5 - 5.4 جم / ديسيلتر.

• إجمالي البروتين: 6 - 8.3 جم / ديسيلتر.

 

6. الملف الدهني للأطفال

ازدادت أهمية هذا التحليل مع زيادة أنماط الحياة غير الصحية والسمنة  والوجبات الغذائية عالية السكر،  حتى الأطفال يُعتبرون الآن معرضين لخطر ارتفاع الكوليسترول في الدم اكثر مما سبق.

يقيس الملف الدهني كمية البروتين الدهني عالي الكثافة (الكوليسترول الجيد) والبروتين الدهني منخفض الكثافة (الكوليسترول السيئ) والكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية (الدهون الموجودة بحرية) في الدم. تساعد هذه الاختبارات الأطباء في تحديد المخاطر المحتملة من الكوليسترول على صحة الطفل. فيما يلي النسب الطبيعية  للاختبار:

• إجمالي الكوليسترول: <170 ملجم / ديسيلتر.

• كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة: <110 ملجم / ديسيلتر.

• كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة: 45 ملجم / ديسيلتر أو أعلى.

• الدهون الثلاثية: <100 مجم / ديسيلتر.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا