whatsapp
message

كلمات البحث

    العلاج الطبيعي للاطفال للمشي

    العلاج الطبيعي للاطفال للمشي: تمتليء محركات البحث جوجل بالكثير من الأسئلة تحت ما يسمى العلاج الطبيعي للأطفال للمشي.

    لأننا في مركز أندلسية لصحة الطفل نعي بضرورة أن يصل  أطفالنا لقمة العافية، أردنا أن نصحبكم من خلال هذا المقال لنتعرف ونحلل بمزيد من التفصيل عن: العلاج الطبيعي للأطفال للمشي.

    فما هو العلاج الطبيعي للاطفال للمشي؟ وما هي حالات الأطفال التي تستدعي للعلاج الطبيعي؟

    كل هذا وأكثر سنتعرف عليه من خلال هذا المقال نتمنى لكم قراءة شيقة وممتعة

    ما هو العلاج الطبيعي للاطفال للمشي؟

    في عام 1918م تم وضع أسس ومباديء العلاج الطبيعي الحديث ليسطر التاريخ بأحرف من نور ثورة علمية طبية ساعدت الملايين من الأطفال والبالغين على مستوى العالم.

    يعرف العلاج الطبيعي للأطفال للمشي بكونه أحد التقنيات والبرامج العلاجية التي تستهدف إلى تحسين القدرات الحركية للطفل والوصول إلى أقصى نتائج علاجية ممكنة. من خلال مجموعة من البرامج والجلسات العلاجية المنتظمة والمكثفة بغرض علاج مشكلة معينة أو تقوية العضلات والمرونة.

    أثبتت الأبحاث العلمية والدراسات البحثية أهمية جلسات العلاج الطبيعي في تحسين القدرات الحركية للطفل.

    لكن هل هناك حالات معينة تحتاج للعلاج الطبيعي؟

     

    ما هي حالات الأطفال التي تستدعي للعلاج الطبيعي؟

    لا أُبالغ حين أقول أن العلاج الطبيعي ضروري لكافة الأطفال بمختلف أعمارهم ومراحلهم العمرية لما لو من دور هام في تأسيس وبناء جسم الطفل من خلال التقنيات المختلفة المستخدمة.

    إلا أن هناك مجموعة من الحالات المرضية التي تتطلب تدخل عاجل وبشكل مكثف ومنها:

    ·        حالات تأخر المشي عند الأطفال (تأخر التطور الحركي لدى الطفل).

    ·        حالات اضطراب طيف التوحد.

    ·        وجود مشكلات في العضلات والأعصاب (التواصل العصبي الحركي).

    ·        حالات الشلل الدماغي عند الأطفال.

    ·        حالات تشوهات العمود الفقري عند الأطفال: إذ يعاني ما يقرب من 2% من الأطفال عالميًا بما يُعرف طبيًا بإسم الجنف.

    ·        إصابات الملاعب.

    ·        بعض الأمراض الجينية كأطفال متلازمة داون.

    ·        حالات السكتة الدماغية التي تؤثر على القدرات الحركية للطفل (نادرة الحدوث).

    ·        بعض الأمراض المناعية التي تُؤثر على المفاصل بشكل خاص والقدرات الحركية للطفل بشكل عام.

    كلها حالات تتطلب تدخل طبي من أجل تحقيق النتائج العلاجية المرجوة. وهنا لزم التنويه على أهمية برامج متابعة الأطفال وحديثي الولادة بجانب الفحص الدوري الشامل وأهميتهم في الكشف المبكر عن المشكلات الصحية وعلاجها.

    أهمية العلاج الطبيعي للاطفال للمشي

    يعمل العلاج الطبيعي للأطفال للمشي على مجموعة من الخطوات التكاملية التي تهدف لتحسين القدرات الحركية للطفل والوصول لأعلى درجات العافية الممكنة بناء على محاور وأبعاد الصحة الست.

    يعمل العلاج الطبيعي للأطفال للمشي على تحسين الآتي:

    ·        تقوية عضلات الطفل بشكل صحي وسليم يضمن تحقيق أقصى النتائج العلاجية المرغوبة بجانب تقليل الحمل على المفاصل.

    ·        يعمل العلاج الطبيعي للأطفال للمشي على رفع مرونة الطفل وتحسين وتدعيم الحركة.

    ·        تخفيف ألم العظام والمفاصل حال وجوده.

    ·        حفظ توازن الجسم.

    ·        تعديل وضعيات الجسم.

    بعد أن تعرفنا على أهمية العلاج الطبيعي للأطفال للمشي دعنا نتناول مراحل تطور النمو الحركي للطفل لنتمكن من الكشف المبكر حال حدوث خلل في تطور النمو.

     

    مراحل تطور النمو الحركي للطفل

    تعد مرحلة الطفولة أولى مراحل البناء في حياة الطفل والتي يمر بها كل الأطفال في مراحلهم العمرية المختلفة، ليتسنى لنا معرفة العلاج الطبيعي للأطفال للمشي

    ينبغي أن نتعرف على مراحل تطور النمو الحركي عند الطفل لمعرفة المشكلة قبل تفاقمها.

    تبدأ أولى مراحل تطور النمو الحركي للطفل من خلال قدرته على الجلوس في عمر ال 6 أسابيع وصولًا إلى  قدرته على المشي والوقوف التدريجي

    حتى تمام تطور النمو الحركي للطفل عند أغلب الأطفال عند عمر الثلاث أعوام كحد أقصى عند أغلب الأطفال.

     

    في حال تأخر تطور النمو الحركي للطفل قد يرجع ذلك إلى مجموعة من الأسباب منها:

    ·        العامل الوراثي:

    ·        حدوث مشكلات صحية في الشهور الأولى من حياة الطفل والتي قد تؤثر على القدرات الحركية للطفل وهي التهاب الأغشية المخاطية المبطنة لدماغ الطفل أو ما يعرف طبيًا بالتهاب الأغشية السحائية.

     

    ·        السمنة:

    ·        تؤثر السمنة بشكل عام على حركة الطفل وتزيد الحمل الواقع على مفصل الركبة.

    ·        بعض الأمراض نادرة الحدوث كأمراض الضمور الحركي.

    ·        عدم تشجيع وتعليم الطفل على المشي.

     

    ·        الكُساح:

    ·        نتيجة نقص فيتامين د والذي يعد أحد أفضل أنواع الفيتامينات للأطفال.

    ·        نقص تعرض الطفل لأشعة الشمس النافعة ( ينصح الأطباء بضرورة تعرض الطفل لفترات مناسبة من الشمس الصحية في الفترة بين ال 8-11 صباحًا لأهميتها في تقوية عظام الطفل.

    كلها عوامل تؤدي إلى تأخر المشي عند الأطفال وهنا تستلزم تدخل طبي وبالتالي يتابع الطفل لدى عيادة العلاج الطبيعي للأطفال للمشي.

    علاج طبيعي مكثف لمساعدة الطفل على المشي

    هناك العديد من النماذج والتدخلات العلاجية التي تعتبر بمثابة علاج طبيعي مكثف لمساعدة الطفل على المشي منها العلاج بالبدلة الفضائية ووحدة القفص العنكبوتي.

    يرتدي الطفل زي مخصص لوحدة القفص العنكبوتي بإعتبارها أحد نماذج العلاج الطبيعي المكثف.

    يتم ممارسة تمارين العلاج الطبيعي المكثف داخل غرفة ثلاثية الأبعاد تحتوي على أسلاك ومجموعة من الحبال المرنة التي تُمسك بالطفل من خلال البدلة الفضائية لتحسين القدرات الحركية للطفل وتعديل وتعزيز وضعية جسم الطفل لإكسابه المرونة والقوة.

     

    فترة العلاج الطبيعي

    من الصعب تحديد فترة العلاج الطبيعي للاطفال للمشي إلا من خلال كل من طبيب الأطفال المختص وأخصائي العلاج الطبيعي المعالج، إذ يتم تشخيص حالة الطفل أولًا بمعرفة طبيب الأطفال المعالج من خلال مجموعة من الخطوات التشخيصية كتقييم الأعراض ومراجعة التاريخ العائلي والوراثي للطفل إضافة إلى مجموعة من الفحوصات والتحاليل المعملية التي تُجرى بمعرفة الطبيب ليتسنى تحديد التشخيص الدقيق للطفل.

    بعد التأكد من التشخيص يتم وضع البرنامج العلاجي بناء على حالة الطفل.

     

    علاج طبيعي للاطفال للجلوس

    من خلال السطور القليلة القادمة دعنا نستعرض مجموعة من النصائح التي تساعد طفلك في الحصول على النتائج العلاجية المرغوبة.

    تعد الأم بمثابة الوطن الأول للطفل بها يتعرف على العالم ومن خلالها وعلى يديها يتلقى أولى الدروس العملية في معمل الأم ليتسنى له مواجة العالم بثبات وقوة وثقة في النفس.

    لذا أردنا في مركز أندلسية لصحة الطفل أن نقدم لكم مجموعة من النصائح التي تساعد طفلك على المشي والجلوس منها:

    ·        أنتِ أولى خطواتي: أتذكر يوم خطوت أولى خطواتي يا أمي إذ جلستِ على ركبتيكِ وساعدتيني في أن أخطوا أولى الخطوات وأصعبها على الإطلاق.

    ·        البيئة الآمنة: أذكر يا أمي تلك المساحة الصغيرة والمنعزلة من المنزل والتي كانت بمثابة مختبري الصغير لتعلم الجلوس والمشي دون أي معوقات أو مشتتات ويحفها الثقة والتشجيع

    ·        لا تخشى عليّ فلدي جيش: أتذكر وأنا ألعب نظرات عينيكِ وهي ترقبني لحظة بلحظة بمزيج دافيء بين الحنان والخوف من أن يُصيبني أي مكروه.

     

    أنت الآن تتمتع بقدر من المعلومات كافٍ إلى حد ما لتتمكن من التعامل مع طفلك في مراحل نموه الأولى ومراقبة ومشاركة خطواته خطوة بخطوة. لذا لا تتردد في زيارتنا في مركز أندلسية لصحة الطفل لتتعرف على أجدد عروضنا وباقاتنا المختلفة.

    مركز أندلسية لصحة الطفل.. مكان يعتني بطفلك

     

    العلاج الطبيعي واهميته في حل مشاكل الحركة عند الأطفال

    عيادة علاج طبيعي جدة

    المقالات الأكثر مشاهدة

    معلومات صحية

    علاج تسوس اسنان الاطفال

    • اقرأ المزيد
    مرض التوحد

    مرض التوحد عند الاطفال

    • اقرأ المزيد
    الصحة النفسية للطفل

    الإرشاد النفسي والصحة النفسية للطفل

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا