ما الخصية المعلقة عند الأطفال؟ وما علاجها؟

ما الخصية المعلقة عند الأطفال؟ وما علاجها؟

يُقدر أن حوالي 1 من كل 25 طفلاً يولدون بخصية معلقة، غالبًا ما تشعر الأمهات بالقلق حيال هذه المشكلة ويتساءلن هل سيؤثر عليه، وهل لابد من إجراء جراحة للتخلص من هذه الحالة، تعرفي معنا إلى ما هي الخصية المعلقة عند الأطفال من خلال قراءة هذا المقال.

 

الخصية المعلقة عند الأطفال

الخصية المعلقة أو ما يُعرف بالخصية الخفية، هي حالة خلقية شائعة في مرحلة الطفولة غير مؤلمة، إذ لم تتحرك إحدى خصيتي الطفل أو كليهما إلى الوضع الصحيح في كيس الصفن.

 

تتحرك الخصية المعلقة للأسفل من تلقاء نفسها في حوالي نصف الأطفال المصابين عندما يبلغون من العمر ستة أشهر، وإذا لم يحدث ذلك، فمن المهم الحصول على العلاج. 

 

إذا لم تعود الخصية إلى وضعها الطبيعي، فقد تتلف الحيوانات المنوية، ما يؤثر على الخصوبة في وقت لاحق من الحياة أو يؤدي إلى مشكلات طبية أخرى.

 

الجدير بالذكر أن الخصيتين عضوان بشكل بيضاوي يقعان في الجهاز التناسلي الذكري في كيس الصفن خارج الجسم أمام منطقة الحوض بالقرب من أعلى الفخذين.

 

تنتج الخصيتان الحيوانات المنوية وتخزنهما حتى تنضج بشكل كافٍ للقذف، بالإضافة إلى هرمون التيستوستيرون الذكري؛ الهرمون المسؤول عن الشهوة الجنسية والخصوبة.

 

الخصية المعلقة عند الأطفال حديثي الولادة

قبل الولادة، تتكون الخصيتان في بطن الطفل، حيث أنه خلال الثلث الثالث من الحمل، ينتقلان من البطن إلى أسفل الفخذ كيس الصفن (كيس الجلد الموجود أسفل القضيب) بعد فترة قصيرة. 

 

قد توجد الخصية المعلقة في أي مكان من البطن إلى الفخذ، وقد تحدث في إحدى الخصيتين أو كليهما.

 

لكن في بعض الحالات، لا يحدث هذا التحرك، غالبية الحالات في الذكور الأطفال المولودين قبل الأوان. فكلما كان الطفل خديجًا، زادت فرصة إصابته بخصية معلقة، وذلك لأنها لا تنتقل من البطن إلى كيس الصفن حتى الشهر السابع من نمو الطفل في الرحم، وقد تتضمن الأسباب الأخرى مشكلات الهرمونات أو السنسنة المشقوقة.

 

في بعض الحالات، حوالي 20 بالمائة من الأولاد المصابين، تسقط الخصية المعلقة من تلقاء نفسها خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم، وأولئك الذين لا يحتاجون إلى جراحة.

 

الخصية المتحركة عند الأطفال

الخصية المتحركة أو النطاطة هي حالة لا توجد فيها خصيتان أو كلتاهمافي قاعدة كيس الصفن كما هو متوقع، إذ تتحرك هذه الخصية ذهابًا وإيابًا بين كيس الصفن والأربية. 

 

عندما تكون الخصية في الفخذ، يمكن تحريكها بسهولة إلى أسفل في كيس الصفن خلال الفحص البدني.

 

في معظم الأولاد، قد تتحرك الخصيتان داخل كيس الصفن وخارجه في أوقات مختلفة، وعادةً ما يتغير الوضع نتيجة لتغيرات درجة الحرارة أو الشعور بالخوف أو الإثارة.

 

الخصية المتحركة عند الأطفال الذكور ليست مدعاة للقلق، إذ غالبًا ما تستقر بشكل دائم في كيس الصفن مع تقدمهم في السن.

 

 

عملية الخصية المعلقة عند الأطفال

كما ذكرنا بالسابق، عادة ستتحرك الخصيتان المعلقتان بشكل طبيعي بحلول الوقت الذي يبلغ فيه طفلك 3 إلى 6 أشهر من العمر. 

 

إذا لم تنزل الخصيتان لمدة 6 أشهر إلى كيس الصفن ، فمن غير المرجح أن تنزل دون علاج.

 

حوالي 1 من كل 100 طفل لديهم خصيتان تبقى غير نازلة ما لم يتم علاجها.

 

في هذه الحالة، يوصى بإجراء جراحي يسمى تثبيت الخصية لإعادة وضع إحدى الخصيتين أو كليهما.

 

يجب إجراء العملية بشكل مثالي قبل بلوغ الطفل 12 شهرًا، وذلك لأن الانتظار لفترة أطول من ذلك قد يزيد من خطر إصابته بمشكلات الخصوبة أو العقم أو سرطان الخصية في وقت لاحق من الحياة.

تثبيت الخصية

 

في معظم الحالات، إذا كان من الممكن الشعور بالخصية في الفخذ، فيمكن إجراء تثبيت بسيط، من خلال بعض الخطوات:

  • يتضمن أولاً إجراء قطع أو شق في الفخذ لمعرفة موقع الخصية المعلقة.
  • ثم تُحرك الخصية إلى أسفل ويعاد وضعها في كيس الصفن من خلال شق ثانٍ.

 

إذا كان يُعتقد أن الخصية أعلى في البطن، يتم إجراء نوع من الجراحات المعروفة باسم تنظير البطن في بعض الأحيان لتحديد موقعها قبل إعادة وضعها.

يتضمن ذلك تمرير منظار البطن (أنبوب صغير يحتوي على مصدر ضوئي وكاميرا) من خلال شق صغير في بطن طفلك تحت تأثير التخدير العام، ما يعني أن طفلكِ سيكون نائمًا في أثناء العملية ولن يشعر بأي ألم خلال إجرائه.

 
  • يمكن إنزال الخصية الموجودة داخل البطن إلى كيس الصفن في عملية واحدة، وأحيانًا على مرحلتين منفصلتين.
  • عند اكتمال الإجراء، تُغلق هذه الشقوق عادةً بغرز قابلة للذوبان لا تحتاج إلى الإزالة.
 

تستغرق العملية عادةً حوالي ساعة واحدة، ما يعني أن الطفل سيكون قادرًا على العودة إلى المنزل في اليوم نفسه. وقد يشعر بتوعك قليلاً خلال الـ 24 ساعة الأولى بعد الجراحة نتيجة للتخدير، وهذا لا يستدعي القلق.

 

نصائح بعد العملية

يجب أن تساهم النصائح التالية في تسريع وقت تعافي الطفل وتقليل خطر الإصابة بأي مضاعفات، وهي كالتالي:

  • ساهمي في تخفيف الآلام بشكل منتظم لبضعة أيام بعد العملية، وقد تساعد الأنشطة، مثل: ممارسة الألعاب ومشاهدة التلفزيون والقراءة معًا على إبعاد ذهنه عن الألم.
  • شجعي طفلكِ على شرب الكثير من السوائل.
  • ساعديه على ارتداء الملابس الفضفاضة، على الرغم من أن ارتداء الحفاض أمر جيد وربما يساعد في حماية المنطقة، ذلك لأنه قد يشعر بألم في منطقة الفخذ لبعض الوقت بعد العملية.
  • اتبعي نصيحة الجراح بشأن الاغتسال والاستحمام.
  • اجعلي طفلكِ لا يركب دراجة أو يستخدم ألعاب بها مجهود لبضعة أسابيع بعد العملية، ذلك لمنع الخصيتين من العودة إلى البطن. 
  • اجعليه يستريح لبضعة أيام في المنزل قبل العودة إلى الحضانة.

يوفر لكِ مركز أندلسية لصحة الطفل كل ما يحتاجه طفلكِ في مكان واحد، شاهدي الفيديو التالي لتتعرفي إلى خدمات المركز: 

 

وفي النهاية، بعد أن تعرفتِ إلى ما تريدين معرفته عن الخصية المعلقة عند الأطفال، احرصي على متابعة طفلكِ باستمرار، وإذا تعدت هذه الحالة 6 أشهر، احرصي على زيارة الطبيب، ويوفر مركز أندلسية لصحة الطفل أفضل الأطباء والأجهزة الحديثة للعلاج اللازم لطفلكِ.

 

احجز معنا في عيادة طب الأطفال بمركز أندلسية لصحة الطفل.

المقالات المتعلقة

التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

  • قراءة المزيد
انتفاخ السرة عند الاطفال

انتفاخ السرة عند الاطفال

  • قراءة المزيد

التهابات المسالك البولية عند الأطفال

  • قراءة المزيد

اتصل بنا