أسباب وأنواع التشنجات عند الأطفال

أسباب وأنواع التشنجات عند الأطفال

ينتاب طفلِك التشنجات، وتشعري بالقلق والتوتر تجاهه، تتساءلين ما أسباب التشنجات عند الأطفال وما هي طرق علاجه، سنوضح في هذا المقال الإجابة على تساؤلاتِك والمزيد، لذا تابعي قراءة هذا المقال.

التشنجات عند الأطفال

يعتبر التشنج حركات وتصرفات لا إرادية وتغيير لوعي الطفل يصاحبها تشنج في عضلات الجسم. يحدث نفض لهذه العضلات نتيجة أن دماغ الطفل تنتج شحنات كهربائية زائدة وبشكل مفاجئ. فالتشنج هو نوبة يكون فيها نشاط كهربائي غير  معتاد في الدماغ، حيث يتضمن الخلايا العصبية في مناطق مختلفة ترسل إشارات في أوقات مختلفة. أثناء هذه النوبة تطلق العديد من الخلايا العصبية هذه الإشارات دفعة واحدة.

أسباب التشنجات عند الأطفال

أحيانًا يكون سبب التشنجات عند الأطفال غير معروف، لكن تشير بعض الدراسات إلى عدد من العوامل التي تساعد على حدوث التشنجات عند الأطفال كالتالي:

عدم الحصول على النوم بشكل كافٍ

أثناء النوم، تقوم الدماغ بالتخلص من المواد الكيميائية المتراكمة خلال اليوم، لذا فإن عدم الحصول على النوم الكافي يسهل حدوث التشنجات للطفل

الإصابة ببعض الأمراض

التشنجات تحدث نتيجة نوبات كهربائية في الدماغ، لذلك فإن جميع الأمراض التي تؤثر على المخ يمكن أن تسبب التشنجات، ومن أهم هذه الأمراض:

  1. أورام الدماغ 
  2. إصابات الرأس
  3. الحمى الناتجة عن العدوى 
  4. اضطرابات الدماغ التنكسية
  5. الاختلالات الكيميائية في الجسم

المجهود الزائد

عند شعور الطفل بالإجهاد أو التعرض للقلق والتوتر ، يتم إطلاق مواد كيميائية إلى الدماغ والجهاز العصبي للتغلب على التوتر وغيره والتأقلم مع هذا المجهود. مما تؤدي هذه الكميات الزائدة إلى حدوث التشنجات للطفل.

كما يوجد بعض العوامل الأخرى التي تزيد من التشنجات عند الأطفال مثل:

  1. العوامل الوراثية
  2. تناول بعض الدوية 
  3. مرض الأم أثناء الحمل
  4. بعض العيوب الخلقية
  5. نقص الأكسجين عند حديثي الولادة

أنواع التشنجات عند الأطفال

يوجد أنواع مختلفة من النوبات والتشنجات، حيث يعتمد نوع النوبة على الجزء المصاب ومقدار الدماغ المتأثر وما يحدث أثناء النوبة. تؤثر بعض التشنجات أو النوبات على جانبي الدماغ، بينما يصيب البعض الآخر جانبًا واحدًا فقط كالتالي:   

النوبات البؤرية (الجزئية)

تحدث النوبات البؤرية عندما تكون وظيفة الدماغ الكهربائية غير الطبيعية في منطقة واحدة أو أكثر من جانب واحد من الدماغ. قبل حدوث هذه النوبة، قد يعاني الطفل من بعض العلامات التي تدل على حدوث هذا النوع من النوبات. قد يعاني الطفل من التغيرات البصرية أو السمعية، حيث يوجد نوعان من النوبات البؤرية هما:

نوبة بؤرية بسيطة

تعتمد أعراض النوبة أو التشنجات التي تحدث على المنطقة المصابة من الدماغ. فإذا كانت وظيفة الدماغ الكهربائية غير الطبيعية في جزء من الدماغ له علاقة بالرؤية، فقد يتغير بصر الطفل عن طريق تأثر عضلات العين. فقد تتضمن هذه النوبات الأصابع أو عضلات أكبر في الذراعين والساقين. 

نوبة بؤرية معقدة

يحدث هذا النوع من النوبات غالبًا في منطقة الدماغ التي تتحكم في العاطفة والذاكرة. فقد يتوقف الطفل عن إدراك كل ما يدور حوله، فقد يكون الطفل مستيقظًا، ولكن لديه مجموعة متنوعة من السلوكيات غير الطبيعية مثل الصراخ والبكاء، قد يشعر طفلك بالتعب أو النعاس بعد النوبة. 

النوبة المعممة

تحدث النوبة المعممة في جانبي الدماغ، سيفقد طفلِك وعيه ويتعب بعد النوبة، تتضمن أنواع النوبات المعممة ما يلي:

  1. نوبة بدون اختلاج: هذه النوبة تسمى بنوبة الصرع الصغرى، إذ تتسبب هذه النوبة في تغير في حالة الوعي. فقد يتحرك فمه لا إراديًا ويرتعش وجهه وتومض عيناه بمعل سريع. وعلى الرغم من أن هذه النوبة لا تستغرق أكثر من 30 ثانية، إلا أن الطفل لا يتذكر ما حدث. قد تحدث هذه النوبات عدة مرات في اليوم، ودائمًا ما تبدأ بين سن 4 إلى 12 عامًا.
  2. نوبة آتونيك: في حالة هذه النوبة التوترية، فقد يعاني الطف من فقدان مفاجئ لتوتر العضلات وقد يسقط من وضعية الوقوف أو يسقط رأسه فجأة. 
  3. النوبة التوترية الرمعية المعممة: يُسمى ذلك نوبة الصرع الكبير، فقد يظهر على الطفل بعض الأعراض غير الطبيعية. من الممكن أن يُثنى جسمه وذراعيه وساقيه ويمتد ويرجف بشدة. ويتبع ذلك انقباض واسترخاء العضلات، ثم يشعر الطفل بالنعاس. وقد يعاني أيضًا من مشاكل في الرؤية أو الكلام، وقد يعاني من صداع شديد أو تعب أو آلام في الجسم. لا تحدث كل هذه المراحل عند كل طفلل مصاب بهذا النوع من النوبات. 
  4. نوبة رمع عضلي: تكون هذه النوبة عبارة عن حركات سريعة أو مفاجئة لمجموعة من العضلات. تميل هذه النوبات إلى الحدوث في مجموعات؛ أي أنها قد تحدث عدة مرات في اليوم أو لعدة أيام متتالية.

التشنجات عند الأطفال أثناء النوم

عندما يحدث التشنج عند الطفل أثناء النوم، فإنه يُسمى رمع عضلي أثناء النوم. إنه أكثر شيوعًا في الطفولة ولكن يمكن أن يستمر حتى مرحلة البلوغ. في معظم الأوقات، يكون رمع النوم طبيعيًا تمامًا ولا داعي للقلق. يُعد التشنج أثناء النوم ارتعاش قصير لا إرادي أو اهتزاز في عضلة أو مجموعة من العضلات.

تشنج عضلات الوجه عند الأطفال

تشنج الوجه هو تشنج متكرر يصيب عيون وعضلات الوجه. تكون هذه التشنجات لا إرادية غالبًا عند الأطفال، حيث تحدث من 3 إلى 4 مرات عند الأولاد أكثر من الفتيات.

سبب هذه التشنجات غير معروف، لكن يبدو أن التوتر يجعل التشنجات اللاإرادية أسوأ. تكون التشنجات اللإرادية قصيرة العمر  (الاضطراب العابر) أكثر شيوعًا في مرحلة الطفولة.

كما أن متلازمة توريت هي حالة منفصلة تكون فيها التشنجات اللاإرادية من الأعراض الرئيسية. وقد تتضمن التشنجات اللاإرادية حركات عضلية متكررة لا يمكن السيطرة عليها مثل:

  1. وميض العين
  2. تكشير الوجه
  3. ارتعاش الفم
  4. تجعد الأنف
  5. تصبح العينين أحول

تشنجات الأطفال بسبب الحرارة

عندما يتعرض الجسم للحرارة، فإن يتم تبريده من خلال  التعرق والحرارة التي تشع عبر الجلد. تشنجات الحرارة هي تقلصات عضلية قصيرة مؤلمة  في الساقين أو الذراعين أو البطن ، التي دائمًا ما تحدث بعد ممارسة التمارين الرياضية الشديدة في وجود الحرارة الشديدة. يسبب التعرق أثناء النشاط البدني الشديد إلى فقدان الجسم للأملاح والسوائل، من المحتمل أن يتسبب هذا المستوى المنخفض من الأملاح في تقلص العضلات.

يتعرض الأطفال بشكل خاص لخطر التشنجات الحرارية عندما لا يشربون كمية كافية من السوائل. 

يجب أن يخفف المكان البارد السوائل والراحة من ألم الطفل، وقد يساعد أيضًا شد العضلات المتقلصة وتدليكها برفق

هل التشنجات عند الأطفال خطيرة؟

على الرغم من الألم الذي ينتج عن هذه التشنجات، إلا أنها ليست خطيرة، لكن من الممكن أن تكون مخيفة عند الأطفال. لكن يمكن أن تكون التشنجات هي أول علامة على الإصابة بأمراض حرارية أكثر خطورة.
النوبات البسيطة، التي قد يشعر فيها الطفل بإحساس مفاجئ تكون مخيفة للطفل. من الممكن أيضًا أن يصاب الأطفال أنفسهم أثناء النوبة إذا سقطوا على الأرض أو اصطدموا بأشياء أخرى من حولهم. لكن النوبات نفسها عادة ما تكون غير ضارة.

اعرفي المزيد عن الصرع وأعراضه 

علاج التشنجات عند الأطفال

من التعرف على إجابة السؤال السابق، أن التشنجات ليست خطيرة، لكن يتطلب علاجها. لذلك يمكن أن تتعاملي مع التشنجات عند الأطفال من خلال التالي:

  1. الرعاية في المنزل
  2. يجب أولاً حماية طفلِك من إيذاء نفسه. 
  3. ساعدي الطفل على الاستلقاء على جانبه
  4. لا تحاولي وضع أي شيء في فم الطفل لمحاولة إيقاف النوبة لأنها من الممكن أن تسبب له الأذى
  5. تحققي من أن طفلِك يتنفس
  6. بعد انتهاء النوبة، ضعي الطفل على جانب واحد وابقٍ معه حتى يستيقظ
  7. إذا كان الطفل يعاني من الحمى، فيجب أولاً علاجه

العلاج الطبي للتشنجات عند الأطفال

يختلف علاج الأطفال المصابين بالنوبات عن علاج البالغين. ما لم يتم العثور على سبب محدد لن يتم وصف الأدوية لمعظم الأطفال الذين يعانون من النوبات لأول مرة. من الممكن أن يعاني العديد من الأطفال من نوبة واحدة أو نوبات قليلة، لذلك:

فإذا كان الطفل يعاني من الحمى، فيجب أولاً علاجه. 

إذا كان الطفل يعاني من الصرع، فيتم علاجه باستخدام الأدوية المضادة للنوبات الوريدية.

بعد الإجابة على تساؤلِك حول ما هي أسباب التشنجات عند الأطفال، عليكِ مراقبة طفلِك والاهتمام به، وارجعي للطبيب عند شعورك بأي فعل غريب لطفلك.

تعرفي على المزيد عن صحة طفلك على موقع عيادات أندلسية لصحة الطفل

 

المقالات المتعلقة

اسباب مرض الصرع عند الأطفال

  • قراءة المزيد

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطيرًا عند الأطفال

  • قراءة المزيد
تشتيت الانتباه عند الأطفال

تشتيت الانتباه عند الأطفال: الأعراض والعلاج

  • قراءة المزيد

اتصل بنا