whatsapp
message

كلمات البحث

    الامراض النفسية عند الاطفال

    الامراض النفسية عند الاطفال – نظرة عامة

    المرض أو الاضطراب النفسي هو واحد من المشاكل الكبيرة والمتوغلة التي تواجه الكثير من الناس، ولا يقتصر ذلك على الكبار والبالغين فحسب

    بسبب الاعتقاد الشائع بأن المرض النفسي مرتبط بالإجهاد أو الإرهاق الذي يواجهه الشخص من اضطراره إلى مواجهة الحياة بأعبائها.

    قد يصاب الأطفال كذلك بالمرض النفسي أو مختلف الاضطرابات التي تجعلهم في غاية الضعف والهشاشة في مواجهة المجتمع والآخرين.

    ومما يجعل هذه المشكلة أكثر صعوبة في الأطفال هو عجزهم عن التعبير عن أنفسهم بوضوح خاصةً الصغار منهم، وبالتالي يحتاج الأمر

    الكثير من الجهد للتعرف على المشكلة النفسية ورصد علاماتها حتى يعي الأبوان أبعاد المشكلة ويطلبوا المساعدة الطبي الطبية المتخصصة لطفلهم.

    ويمكن وصف المرض النفسي عند الأطفال بأنه تغيرات كبيرة في تصرفات، وسلوكيات، وطريقة تعامل الطفل مع الآخرين والعالم المحيط به. وتقول الدراسات أو واحدًا من كل أربعة أطفال أو مراهقين عرضة للإصابة والمرض النفسي.

     

    مشاكل الطفل النفسية

     

    أنواع الامراض النفسية التي تصيب الاطفال

    يمكن أن يصاب الطفل بأي مرض نفسي يصيب البالغين بلا استثناء، ولا علاقة لهذه الأمراض والاضطرابات بالعمر أو النضج. من أهم الاضطرابات التي تصيب الأطفال:

    • القلق: وهو واحد من أهم المشاكل التي تصيب الكبار والصغار بكل أنواعه ما بين اضطراب القلق العام، أو القلق من الانفصال عن الأبوين مثلًا،أو القلق الاجتماعي
    • فرط الحركة وتشتت الانتباه : وهو من أكثر الاضطرابات شيوعًا بين الأطفال ويمكن ملاحظته ورصده بسهولةوالتعامل معه بطرق متخصصة وصحيحة
    • الاكتئاب: هناك خرافة شائعة عن الاكتئاب أنه لا يصيب إلا الكبار والبالغين أو الذين يعانون من المصائب الكبيرة

    في حياتهم، إلا أن الاكتئاب قد يصيب أي شخص حتى الأطفال والمراهقين

    • اضطراب الوسواس القهري: حيث يشعر بعض الأطفال بالحاجة لتكرار بعض السلوكيات القهرية بدون إدراك للمشكلة أو سببها مثل ارتداء قطع معينة من الثياب أو تكرار تصرفات بعينها بدون توقف
    • اضطراب العناد الشارد: ويُعرف أيضًا باسم اضطراب التحدي المعارض وهو الحالات التي يمر فيها الطفل بنوبات عناد وجدال وغضب بشكل متكرر ولا يمكن السيطرة عليه
    • اضطرابات الأكل: والتي تشيع في المراهقين وصغار السن وخاصةً في الآونة الأخيرة بسبب تأثير مواقع التواصل الاجتماعي ومعايير الجمال غير المنطقية التي نراها طوال اليوم
    • مر ض التوحد :بالرغم من أن مرض التوحد بين الأطفال ليس شائعًا إلى هذه الدرجة إلا أنه دائمًا ما يظهر على المصاب به من مرحلة الطفولة ويؤثر على حياته التالية بعد ذلك
    • مرض الخوف النفسي عند الأطفال: وهو ما يجمع بين الرهاب والفوبيا والقلق الاجتماعي والقلق العام ويصيب الأطفال من مختلف فئاتهم العمرية

    هذه الأمراض والاضطرابات السابقة كلها تم ذكرها على سبيل المثال لا الحصر، ما يعني أن الأطفال قد يصابون بالكثير من الأمراض النفسية والعقلية

    التي لا يسعنا ذكرها كلها هنا.

    علامات الأمراض النفسية عند الأطفال

    توجد العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر على الأطفال وتمكن المحيطين به من ملاحظة وجود مشكلة ما، قد يسهل

    رصد بعض الأمراض

    مثل التوحد على سبيل المثال، ويصعب رصد بعضها الآخر، وتتباين هذه الأعراض ما بين جسدية ونفسية.

    العلامات النفسية

    من أهمها:

    • الحزن المستمر
    • الانطواء
    • اضطرابات الأكل
    • الأرق
    • يبدو الطفل خائفًا وقلقًا أغلب الوقت
    • يرفض الانفصال عن أبويه والابتعاد عنهما
    • مستواه الدراسي في تراجع
    • تصرفاته عدوانية
    • يتعمد أن يؤذي نفسه أو غيره
    • الإصابة بتغيرات ميزاجية غريبة ومتكررة

    العلامات الجسدية

    من أهمها

    • فقدان الوزن
    • الشعور بآلام ليس لها أي مسببات جسدية مثل ألم البطن، الصداع، إلخ

    تشخيص المرض النفسي عند الاطفال

    كما سبق وذكرنا فإن المرض النفسي عند الأطفال قد يكون صعب الملاحظة أو التشخيص بسبب عجز الطفل عن التعبير عن نفسه

    بالشكل الصحيح، وأحيانًا يرجع ذلك أيضًا إلى تشابه أعراض المرض النفسي مع بعض السلوكيات التي يقوم بها الأطفال فيتأخر

    الأبوان في ملاحظة هذه الأعراض.

    عادةً ما يبدأ التشخيص بظهورعلامة أو عرض مُقلق على الطفل يلاحظه الأبوان ويخبران الطبيب به ومن ثم يبدأ الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات أو الاختبارات الشاملة، أو بتحويل الطفل إلى طبيب متخصص لإجراء هذه الفحوصات وتشخيص الطفل وتحديد المرض، وحدته، وأسبابه، وعلاجه.

    الامراض النفسية عند الاطفال وعلاجها

     

    أسباب الامراض النفسية عند الاطفال

    لا يوجد سبب واحد واضح لإصابة الأطفال بالأمراض والمشاكل النفسية، وبالطبع لا توجد طريقة للتنبؤ بها قبل ولادة الطفل مثلًا، لكن

    احيانًا ما تكون هناك بعض عوامل الخطورة الجسدية، أو النفسية، أو البيئية، أو الاجتماعية أو خلافه التي تساهم في إصابة الطفل.

    توجد عوامل جسدية مثل اضطراب مستويات الهرمونات والنواقل العصبية في الجسم، وهو ما يؤثر على قدرة الدماغ على العمل بشكل طبيعي وبالتالي قد يؤدي إلى عدد من الأمراض النفسية المعروفة.

    ومن أهم الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة هو وجود الطفل في بيئة وبين أشخاص يسببون تراجع ثقته بنفسه، وتشويه صورته عن جسده، وينتقدونه باستمرار لدرجة تؤثر على نظرته لنفسه بشكل كامل ومزعزع.

    مرحلة المراهقة والبلوغ أيضًا من أهم المراحل التي يواجه الأطفال فيها مصاعب نفسية، وإذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح قد تؤدي لاضطرابات تستمر مع المراهق طوال فترة مراهقته وشبابه.

    يؤثر التعرض للصدمات على تكوين شخصية الطفل ونظرته للحياة، وإذا لم يتم التعامل مع تلك الصدمات

    بطريقة صحيح فقد يؤدي إلى الإصابة بمشاكل نفسية معقدة للطفل، وقد تشمل تلك الصدمات انفصال الأبوين، أو موت أحدهما، أو التعرض

    لتجربة مروعة، أو الوقوع ضحية العنف الأسري ضد الأطفال  أو الإساءة أو التحرش بالاطفال أو التنمر.

     

    علاج الامراض النفسية عند الاطفال

    توجد العديد من وسائل وتقنيات العلاج المختلفة المستخدمة في علاج الامراض النفسية عند الاطفال، من أهمها:

    العلاج النفسي

    والذي يشمل العلاج التخاطبي مع الطفل ومن أهم

    أمثلته التطبيقية هو العلاج المعرفي السلوكي (CBT)، وفي حالة الأطفال دائمًا ما تشمل جلسات العلاج التخاطبي مع الأطباء والمختصين الأنشطة الممتعة والألعاب التي تجذب انتباه الطفل وتجعل علاجه أسهل، كما يساعد

    المختصون الطفل أو المراهق في هذه الجلسات على تعلّم كيفية التحدث عن مشاكله ومشاعره والتعبير عن نفسه بطريقة واضحة ومفهومة.

    العلاج الدوائي

    في بعض الحالات يوصي الأطباء باستخدام الأدوية مع العلاج النفسي التخاطبي مثل مضادات الاكتئاب والقلق، ومضادات الذهان، وضابطات الحالة الميزاجية. سيوضح الطبيب للأسرة أثر هذه الأدوية، وأعراضها الجانبية، ومخاطرها ولا يجب إعطاء الطفل أية أدوية بدون استشارة الطبيب واتباع توجيهاته ونصائحه بدقة.

     

    التحدث مع الطفل لامراضة النفسية

     

    التحدث مع الطفل عن مرضه النفسي

    للأسف يفتقر الكثير من الآباء إلى ثقافة التحدث مع الطفل والاستماع إليه بانتباه وتركيز، ومساعدة الطفل منذ الصغر

    عن التعبير عن نفسه ومشاعره ومشاكله بوضوح.

    يجب على الأبوين محاولة التحدث مع الطفل والاستماع له عند ملاحظة علامات أو تصرفات غريبة عليه مثل التي سبق ذكرها،

    وبالطبع لا يُغني ذلك عن زيارة الطبيب وطلب مساعدة المختصين ليحصل الطفل على كل ما يحتاج إليه لتجاوز المشكلة التي يمر بها، أو احتواء المرض النفسي

    من وقت مبكر ومنعه من التفاقم.

     

    اعرف المزيد

     

    المقالات الأكثر مشاهدة

    معلومات صحية

    علاج تسوس اسنان الاطفال

    • اقرأ المزيد
    علاج أسنان الأطفال
    أسنان طفلك

    علاج أسنان الأطفال

    • اقرأ المزيد
    مرض التوحد

    مرض التوحد عند الاطفال

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا