التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

 

التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال : هو تورم مؤلم والتهاب للزائدة الدودية.و هي حالة طبية طارئة حيث يمكن أن تنفجر الزائدة الدودية و هذا أمر خطير يمكن أن يؤدي إلى المزيد من العدوى إذا لم يتم علاجها و يمكن أن تكون قاتلة

الزائدة الدودية عبارة عن أنبوب رفيع على شكل إصبع متصل بالأمعاء الغليظة يقع في الجزء السفلي الأيمن من البطن

ولا يعلم الخبراء على وجه اليقين ما هو الدور الذي تلعبه الزائدة الدودية في الجسم حيث يعتقد بإنه ليس عضوًا حيويًا و إزالته لا تسبب اى اضرار

تسمى الجراحة لإزالة الزائدة الدودية باستئصال الزائدة الدودية و هو النوع الأكثر شيوعًا من جراحات الطوارئ للأطفال و يتعافى معظم الأطفال دون مشاكل طويلة الأمد.

اسباب التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

يحدث التهاب الزائدة الدودية عندما يتم انسداد الجزء الداخلي من الزائدة الدودية بسبب شيء ما ، مما يتسبب في حدوث العدوى و قد يحدث الانسداد بسبب افرازات الأنف أو الفم المخاطية و يمكن أن يحدث أيضًا بسبب البراز أو الطفيليات. أو قد يكون سبب الانسداد هو  وجود التواء في الزائدة الدودية نفسها..

 نتيجة لهذا تصبح الزائدة الدودية مؤلمة وملتهبة أو منتفخة وذلك لأن الجراثيم (البكتيريا) في الزائدة الدودية تبدأ في الزيادة بسرعة مع ازدياد التورم والألم سوءًا كما يتم قطع إمداد الدم إلى الزائدة الدودية .

تحتاج جميع أجزاء الجسم إلى الكمية المناسبة من تدفق الدم للبقاء بصحة جيدة و عندما ينخفض تدفق الدم

تبدأ الزائدة الدودية في الموت  ثم تحدث ثقوب فى جدار الزائدة و قد تنفجر.

تسمح هذه الثقوب بتسريب البراز والمخاط والمواد الأخرى عبرها ودخولها إلى البطن و قد تحدث عدوى خطيرة تسمى التهاب الغشاء البريتونى في البطن عندما تنفجر الزائدة الدودية و إذا لم يتم علاجها  يمكن أن تكون قاتلة.

 

عوامل الخطر لالتهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

تحدث معظم حالات التهاب الزائدة الدودية بين سن 10 و 30 عامًا و قد يتعرض الأطفال المصابون بالتليف الكيسي لخطر أكبر و قد يؤدي وجود تاريخ مرضى عائلي من التهاب الزائدة الدودية إلى زيادة خطر و احتمالية إصابة الطفل بهذه الحالة مستقبلا.

 

اعراض التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

قد تختلف الأعراض فى كل طفل عن الاخر و فيما يلي بعض الأعراض الشائعة لالتهاب الزائدة الدودية :

الألم في البطن هو أكثر الأعراض شيوعًا و هذا الألم قد يبدأ في المنطقة حول السرة  ثم ينتقل إلى الجانب الأيمن السفلي من البطن

أو قد يبدأ في الجانب الأيمن السفلي من البطن و غالبًا ما يزداد الالم سوءًا مع مرور الوقت و قد يكون أسوأ عندما يتحرك الطفل أو يأخذ نفسًا عميقًا أو عندما يلمس موضع الالم أو يسعل أو يعطس و قد يشعر به في جميع أنحاء البطن إذا انفجرت الزائدة الدودية .

تشمل الأعراض الشائعة الأخرى:

  1. اضطراب في المعدة (غثيان) وقيء
  2. فقدان الشهية
  3. حمى وقشعريرة
  4. التغييرات في السلوك
  5. صعوبة في التبرز ( الإمساك عند الاطفال )
  6. براز رخو (إسهال)
  7. انتفاخ البطن عند الأطفال الصغار
  8. ارتفاع معدل ضربات القلب
  9. كثرة التبول مع ألم اثناء التبول

 

تشخيص التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

يقوم الطبيب المختص   بمراجعة تاريخً الصحى لحالة الطفل ثم يُجري فحصًا بدنيًا و قد يطلب الطبيب أيضًا اجراء اختبارات تشخيصية مثل:

  • الموجات فوق الصوتية في البطن
  • الاشعة المقطعية و هوأكثر تفصيلاً من الأشعة السينية العامة

قد تشمل الاختبارات الأخرى:

  • تحاليل الدم : تتحقق هذه الاختبارات من وجود عدوى اوالتهاب.ويمكن أيضًا معرفة ما إذا كانت هناك أي مشاكل في أعضاء البطن الأخرى مثل الكبد أو البنكرياس.
  • فحص بول : يمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كان هناك التهاب في المثانة أو الكلى والذي قد يكون له نفس أعراض التهاب الزائدة الدودية.

قد تبدو أعراض التهاب الزائدة الدودية مثل مشاكل صحية أخرى لذا يجب دائمًا مراجاعة الطبيب المختص من أجل التشخيص السليم للحالة.

في بعض الأحيان قد يعتقد أحد الوالدين أو الطبيب أن التهاب الزائدة الدودية هو حالة أخرى

وتتضمن الحالات التي تسبب أعراضًا مشابهة ل التهاب الزائدة الدودية ما يلي:

  • التهاب المسالك البولية
  • حصى الكلى
  • إمساك شديد
  • التهاب رئوي

 

علاج التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

يعتمد علاج التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال على أعراض طفلك وعمره وصحته العامة.

وبما ان التهاب الزائدة الدودية هو حالة طبية طارئة فمن المحتمل أن تنفجر الزائدة الدودية

وتسبب عدوى خطيرة ومميتة و لهذا السبب فمن المرجح أن ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية لطفلك

لإزالة الزائدة الدوديةو قد يتم إعطاء طفلك المضادات الحيوية والسوائل من خلال الوريد قبل بدء الجراحة.

الجراحة هي العلاج الأكثر شيوعًا لالتهاب الزائدة الدودية و لكن بالنسبة لبعض الأطفال  قد يعطي الطبيب المضادات الحيوية بدلاً من الجراحة.

غالبًا ما يضطر الأطفال الذين تعرضوا لانفجار الزائدة الدودية إلى البقاء في المستشفى لفترة أطول لتلقي المضادات الحيوية

الوريدية لأن خطر الإصابة بالعدوى مرتفع جدًا.

عندما يحتاج طفلك الصغير إلى الجراحة قد يكون من الصعب شرح الحالة لطفلك و تهيئته نفسيا لهذا الامر

فمن المهم أن تكون صادقًا مع طفلك بشأن العلاج ولكن لا تخلق أي خوف إضافي.

 

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال

يمكن أن تتحول الزائدة المتهيجة بسرعة إلى زائدة مصابة بالعدوى و مرشحة للانفجار و يمكن أن يحدث هذا في غضون ساعات قليلة.

انفجار الزائدة الدودية هو حالة طارئة و إذا لم يتم علاجها فقد تكون قاتلة و عندما تنفجر الزائدة الدودية

تصيب الجراثيم (البكتيريا) الأعضاء داخل تجويف البطن وهذا يسبب عدوى بكتيرية تسمى التهاب الغشاء البريتونى و يمكن أن تنتشر العدوى البكتيرية بسرعة كبيرة

و قد يكون من الصعب علاجها إذا تأخر التشخيص.

التهاب الزائدة الدودية عند الاطفال متى يجب الاتصال بالطبيب

يمكن أن تتمزق الزائدة المصابة وهى حالة طارئة ويمكن أن تكون قاتلة فإذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب بالتهاب الزائدة الدودية  فيجب الاتصال بالطبيب أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ على الفور

إذا كان الطفل مصابًا بالتهاب الزائدة الدودية ولم يتم تشخيصه في غضون 48 ساعة

فإن فرص انفجار الزائدة الدودية لدى طفلك تزداد بشكل كبير لذا يجب طلب عناية طبية فورية إذا كان طفلك يعاني من أعراض قد تكون التهاب الزائدة الدودية مثل آلام المعدة التي تتطور إلى القيء أو ضعف الشهية أو الحمى.

سيطرح طبيب طفلك أسئلة حول الأعراض التي يعاني منها طفلك و قد يطلب أيضًا اختبارات

مثل الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية و يمكن أن تساعد اختبارات الدم والبول أيضًا في تشخيص التهاب الزائدة الدودية واستبعاد الحالات الأخرى.

 

تكمن الصعوبة في التهاب الزائدة الدودية في أنه لا يمكن لأي اختبار أن يقول بشكل قاطع أن الطفل مصاب بالتهاب الزائدة الدودية

و يجب على الطبيب أن يقدم أفضل تخمين له بناءً على أعراض طفلك و نتائج الاختبارات و تعتبر الجراحة هي الطريقة الوحيدة

لتحديد ما إذا كانت الزائدة الدودية لطفلك مصابة ام لا بشكل قاطع

 

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
× How can I help you?
ماسنجر