whatsapp
message
علاج اللوزتين عند الاطفال

علاج اللوزتين عند الاطفال

 

علاج اللوزتين عند الاطفال : يعد التهاب اللوزتين من أكثر الحالات المرضية شيوعاً بين الأطفال وتسبب آثاراً جانبية مزعجة من ألم شديد في الحلق وارتفاع في درجة الحرارة وشعور بالإعياء كما تؤثر على قدرة الطفل على البلع مما قد يعرضه لسوء التغذية، يؤثر التهاب اللوزتين على حالة صغيرك الجسدية والنفسية وعلى قدرته على ممارسة أنشطة يومه بشكل طبيعي.

لهذا نقدم لك اليوم معلومات تفصيلية عن هذه الحالة المزعجة، ونوضح لك كيف يكون علاج اللوزتين عند الاطفال، وما الذين يمكن فعله في المنزل للمساعدة في علاج اللوزتين عند الأطفال ولتخفيف الأعراض عن صغيرك قدر الإمكان ومساعدته على التعافي واستعادة حيويته وابتسامته من جديد.

أعراض التهاب اللوزتين عند الأطفال

تظهر بعض الأعراض على الأطفال الصغار والرضع، والتي قد تشير إلى وجود التهاب في اللوزتين يستلزم التوجه إلى الطبيب وتلقي العلاج.

ومن الضرورة سرعة تشخيص وتلاقى علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال؛ لتجنب المضاعفات، وقد تظهر الأعراض عند الأطفال الأكبر سنًا من الرضع كالآتي:

 

 

 

 

  • التهاب في الحلق  مصحوبًا بارتفاع درجة حرارة جسم الطفل.
  • التهاب مستمر في الحلق لأكثر من يومين.
  • صعوبة في البلع.
  • احمرار اللوزتين وتورمها.
  • ظهور بقع صفراء أو بيضاء فوق اللوزتين تشير إلى وجود الصديد.
  • تورم في الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • الصداع.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • فقدان الشهية، مع شعور بالضعف والإرهاق.

 

وتظهر الأعراض عند الأطفال الرضع أقل من عمر عامين، والتي تستوجب اللجوء للطوارئ لعلاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع، وتشتمل الأعراض على الآتي:

  • تغير لون الشفاه عند الطفل إلى الأزرق؛ نتيجة وجود صعوبة في التنفس.
  • عدم القدرة على البلع، أو يعاني الطفل من صعوبة شديدة في البلع.
  • سَيَلان اللعاب بشكل مفرط.
  •   حمى.

 

أسباب التهاب اللوزتين عند الأطفال

يعتمد علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال على معرفة الأسباب التي أدت إلى ذلك، إذ تختلف أنواع العلاج على حسب المسبب للمرض، والتي تشتمل على:

1.العدوى الفيروسية:

  • الأنفلونزا
  • فيروس ابشتاين بار الأحادي.
  • فيروس غدي.

 

 

 

وتُعرف الفيروسات الغدية بأنها تصيب الأغشية أو بطانات الأنسجة الموجودة في الجهاز التنفسي،والجهاز العصبي والأمعاء وغيرها.

2.العدوى البكتيرية:

 وهي من أكثر أنواع العدوى التي تسبب التهاب اللوزتين، والتهاب الحلق شيوعًا، وبخاصةً بكتيريا المكورات العقدية من المجموعة أ.

علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال

يعتمد علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال على معرفة سبب الالتهاب، والذي يُعرف بأنه عدوى فيروسية أو بكتيرية تصيب اللوزتين على جانبي مؤخرة الحلق.

تساعد  اللوزتان جهاز المناعة على حماية الجسم من الإصابة بالعدوى، وتصبح اللوزتان حمراء ومتورمة وتسبب التهاب الحلق، مع صعوبة البلع في حال تعرضها للعدوى.

ويصف الطبيب علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال بناءً على التشخيص الصحيح ومعرفة نوع العدوى، سواءً كانت فيروسية أو بكتيرية وهي الاكثر شيوعًا.

ولا يلجأ الأطباء غالبًا إلى  إجراء جراحة استئصال اللوزتين إلا عند حدوث الالتهاب بشكل متكرر، مع عدم استجابة الطفل المريض لأنواع العلاج الأخرى، بالإضافة لوجود مضاعفات.

 فمن الممكن أن يصاب أي شخص، في جميع الأعمار أن يصاب بالتهاب اللوزتين، وغالبًا ما يُعد التهاب الحلق العقدي هو الأكثر انتشاراً بين الأطفال التي تكون أعمارهم بين 5 و 15 عامًا.

يعتمد علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال على سبب الالتهاب، ومن الممكن تصنيفه بشكل بسيط كالأتي:

1.علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال نتيجة عدوى فيروسية:

إذ يعتمد العلاج على الجهاز المناعي ومقاومة الجسم للعدوى الفيروسية، من تلقاء نفسه ومن الممكن استعمال بعض الادوية الخفيفة لعلاج الأعراض،  مثل:

  • خافض حرارة غالباً من مشتقات الباراسيتامول.
  • فيتامين سي.
  • تناول السوائل، مع التزام الطفل بالراحة.
  • قد يوصي الطبيب باستعمال مضاد حيوي في حالات العدوى البكتيرية الثانوية المصاحبة للعدوى الفيروسية.

 

 

2.علاج  التهاب اللوزتين عند الأطفال نتيجة للعدوى البكتيرية:

يوصي الطبيب باستعمال المضاد الحيوي لعلاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الناجم عن العدوى البكتيرية، ويحب الالتزام بالجرعات والمواعيد المقررة حتى لو تحسن الطفل.

لا يدل اختفاء الأعراض عند الأطفال على تمام الشفاء، إذ يلزم القضاء على البكتيريا المسببة لالتهاب اللوزتين الانتهاء من الجرعات التي أقرها الطبيب بشكل تام.

  حيث أن عدم الالتزام بإنهاء الوصفة الطبية كاملة يعرض الطفل للإصابة بالحمى الروماتيزمية، وتضرر القلب، والعديد من المضاعفات الخطيرة التي تهدد حياة الطفل.

 

 

3.علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال بالاستئصال الجراحي:

يوصي الأطباء بإجراء الاستئصال الجراحي وإزالة اللوزتين عند فشل باقي الإجراءات العلاجية مع الطفل، و تعرض الطفل لبعض المضاعفات مثل صعوبة التنفس أثناء النوم.

ويتم إجراء استئصال اللوزتين في تلك الحالات:

  • إذا كان الطفل يعاني من 7 نوبات  متكررة من التهاب الحلق خلال العام الواحد.
  • أو يعاني الطفل من حدوث 5  نوبات متكررة من التهاب اللوزتين لمدة عامين متتاليين.
  • التعرض إلى الإصابة بالتهاب اللوزتين 3 دورات متواصلة، وذلك  لمدة ثلاث سنوات متتالية.
  • في بعض الحالات قد يحدث التهاب إحدى اللوزتين فقط، و على جانب واحد من الحلق، مما يشير إلى وجود خراج وتم نشر العدوى من خلاله إلى المنطقة المحيطة باللوزتين.

 

 

 

تشخيص التهاب اللوزتين عند الأطفال

يلزم علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال التشخيص بشكل سليم؛ لمعرفة أسباب الالتهاب، ويتم ذلك من خلال فحص الطبيب للفم  والحلق والرقبة.

ويعتمد التشخيص على:

  • إجراء مسحة الحلق.
  • فحص تعداد الدم الكامل.

 

 

مضاعفات التهاب اللوزتين عند الاطفال

قد يسبب إهمال علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال بعض المضاعفات الخطيرة، خاصةً الالتهاب المزمن والمتكرر، والذي قد يؤدي إلى:

الإصابة بانقطاع النّفس الانسدادي النّومي.

التهاب النسيج الخلوي حول اللوزتين.

خراج حول اللوز.

الحمى الروماتيزمية.

مضاعفات الحمى القرمزية.

الْتِهاب كُبَيباتِ الكُلى التَّالِي للعِقْدِيَّات.

كما تؤثر عدوى التهاب اللوزتين عند الأطفال على المفاصل والقلب والجهاز العصبي.

 

نصائح وإرشادات علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال

بشكل عام، وحتى تساعد الطفل على التحسن يتطلب علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال تناول الطفل للكثير من السوائل مع قسط وافر من الراحة، وتجنب الإرهاق.

  • تناول المشروبات الدافئة.
  • من الممكن تناول أقراص الاستحلاب للأطفال أكبر من عمر خمس سنوات.
  • تجنب تناول الأسبرين للأطفال وبخاصةً الأطفال الذكور ؛ لتجنب الإصابة بمتلازمة راي.
  • من الممكن استعمال بعض مسكنات الألم مثل الاسيتامينوفين، أو الإيبوبروفين.
  • التهاب اللوزتين هو مرض مُعدي، وقد تنتقل العدوى من طفل مصاب لآخر من خلال العطس أو السعال.
  • تجنب انتقال عدوى التهاب اللوزتين بين أفراد الأسرة، من خلال عزل أدوات المصاب وغسل الأيدي وغسل أدوات الطعام والشرب بالماء الساخن.

وخلاصة ما سبق، يعتمد علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال على تشخيص أسباب الالتهاب، إذ أنه في حالات العدوى الفيروسية قد  لا يحتاج الطفل إلى تناول المضادات الحيوية.

بينما في حالات العدوى البكتيرية يصف الطبيب المضادات الحيوية المناسبة لحالة الطفل، وقد يتم استئصال اللوزتين في حالة تكرار العدوى أو حدوث مضاعفات.

 

 

 

الالتهاب الرئوى عند الاطفال

علاج التهاب الحلق وارتفاع الحرارة عند الأطفال

عملية اللوز للأطفال

     

related posts

no found

Contact Us