whatsapp
message
صعوبات الحفظ عند الاطفال

صعوبات الحفظ عند الاطفال

كل ما تريد معرفته عن صعوبات الحفظ عند الاطفال

 

صعوبات الحفظ عند الاطفال من المشكلات التي تواجه الكثير من الآباء والتي يسعون دائمًا لإيجاد حلول لها، ولذا فإننا سنقدم لكم في هذه المقالة معلومات وافية حول ذلك، من خلال عرض أهم العوامل المسببة لصعوبة الحفظ وكيفية علاجها وبعض الأطعمة المهمة لتقوية ذاكرة الأطفال.

الذاكرة وصعوبات الحفظ عند الاطفال:

إن عملية التذكر تعد من العمليات شديدة التعقيد والتي تشتمل على عدة طرق للتخزين، وتشمل ما يلي:

 

●      التشفير:

ويعني فك الرموز، والذي ينقل المعلومات التي تصدر إليه في الذاكرة قصيرة المدى، والتي سنتعرف عليها لاحقًا.

 

●      الذاكرة العرضية:

والتي تتسم بحفظ الأحداث المهمة والمشاعر الخاصة بها، مثل تذكر الطفل لحفل عيد ميلاده ومشاعره حينذاك.

 

●      الذاكرة الدلالية:

وهي جزء من الذاكرة طويلة المدى التي تحتفظ بالحقائق العلمية وتساعد الطلاب في حفظ المعلومات الدراسية.

 

●      استرجاع المعلومات:

وفي هذه الطريقة يحدث تنظيم للمعلومات والاحتفاظ والمقارنة بينها وبين غيرها من المعلومات.

 

●      ذاكرة العمل:

وهي جزء من الذاكرة قصيرة المدى التي تستوعب المعلومات لفترة قصيرة وإما تقوم بتخزينها أو نسيانها إلى الأبد.

 

أنواع الذاكرة عند الأطفال وغيرهم:

قبل الخوض في الحديث عن صعوبات الحفظ عند الاطفال علينا أن نقارن أولًا بين نوعي الذاكرة التي نمتلكها جميعًا، إذ يساعدنا ذلك في فهم الذاكرة لدى الأطفال، وهو ما سنعرضه فيما يلي:

1. الذاكرة قصيرة المدى:

وهي الذاكرة التي تساعد الطلاب على معالجة المعلومات الجديدة والتعامل معها بعد استقبالها من خلال الذاكرة الحسية.

ومن ثم يتم نقلها إلى الذاكرة طويلة المدى، إذ يساعده ذلك على فهم أعمق للموضوع.

وفي حال تأخرت عملية النقل تنسى المعلومات ولا تخزن.

2. الذاكرة طويلة المدى:

وهي الذاكرة التي تمتلك قدرة على استيعاب كم أكبر من المعلومات، مثال تذكر الطفل لاسم أعز الأصدقاء، أو اسم مدرسته الابتدائية وغيرها.

وتعد هذه الذاكرة من أهم أنواع الذاكرة والأكثر تعقيدًا؛ إذ أنها تستطيع الاحتفاظ بالمعلومات والمواقف والأحداث لسنين طويلة.

 

أسباب صعوبات الحفظ عند الأطفال

1. الإصابة بالرأس:

إذ تتسبب هذه الإصابات في إحداث خلل في النظام الدماغي المختص بتخزين المعلومات، ويتضح ذلك بعد استشارة الطبيب وبعد ظهور أعراض غير طبيعية على الطفل، مثل: السلوكيات الشاذة أو تغير مستوى النطق أو انخفاض في قدرة الطفل على الاستيعاب.

2. الإصابة باضطرابات في اللغة:

فكثيرًا ما يجهل الآباء هذا السبب ويعتبرون اضطرابات اللغة مجرد أمر عارض لا علاقة بينه وبين صعوبات الحفظ عند الاطفال، ولكنه في الحقيقة يعد من العوامل التي تؤثر على قدرة الذاكرة عند الأطفال.

3. تشتت في الانتباه أو فرط الحركة:

إذ يعد هذا النقص من العوامل المسببة لصعوبات الحفظ عند الاطفال، والذي لا بد وأن يعار قدره من الاهتمام.

وينجم هذا النقص عن ضعف معدل الترميز في الدماغ أو الضعف في فك رموز المعلومات المصدرة.

ويمكن التعرف على هذه المشكلة من خلال ملاحظة ضعف الحركة عند الأطفال والذي يعد مؤشرًا على إصابته بالملل تجاه المعلومات التي تصدر إليه وأنه لم يبالي بأي مما يقال.

 

4. خلل في الأداء التنفيذي:

والمقصود بالخلل في الأداء التنفيذي هو العجز عن تنظيم المعلومات، والذي يتسبب في صعوبة تذكر هذه المعلومات.

5. التعليم الخاطئ:

فمثلًا قد نجد بعض المعلمون يستخدمون جمل صعبة وطويلة في المدارس والتي تفوق قدرة الطفل الذهنية، مما يتسبب في صعوبة الحفظ والتذكر لديه.

ولذا دائمًا ما نوصي المعلمين في المدارس باستخدام العبارات الملائمة لعمر الطفل ومراجعتها قبل إلقائها إليهم.

6. تقديم معلومات كثيرة للطفل كي يحفظها:

إذ أن إعطاء الطفل معلومات ذات كثافة عالية ليحفظها تتسبب في عجزهم عن الحفظ كليًا، ولذا يجب التأكد أولًا من كم المعلومات ومدى ملائمتها لعمر الطفل، أو شرح المعلومات مرارًا وتكرارًا حتى تصل دماغه ويسهل حفظها.

 

علاج صعوبات الحفظ عند الأطفال

وفيما يلي نقدم لكم بعض التقنيات التي يمكنكِ استخدامها لعلاج صعوبات الحفظ لدى طفلك، والتي تساعد كثيرًا  في تعزيز عقله وزيادة قدرته على الاستيعاب والحفظ:

1. تقديم المعلومات بطريقة فكاهية:

إذ يمكن الاستعانة بالقوافي أو تنسيق المعلومات على صورة أغنية حتى تثبت في ذهن الطفل وتزيد من قدرته على فهم هذه المعلومات وحفظها أيضًا.

2. تقديم المعلومات في صورة مناقشة:

إذ أن أسلوب التعليم النشط يعد من أفضل الأساليب المستخدمة لزيادة تركيز الطفل وتفتح ذهنه، ومن خلال المناقشات التي تجرى في مواضيع مختلفة يتمكن الطفل من تطوير مهارات التفكير النقدي، فضلًا عن زيادة قدرة ذاكرته.

3. شجعي طفلك على طرح الأسئلة:

فكلما زادت اسئلة واستفسارات الطفل حول موضوع ما كلما زاد فهمه واستيعابه لهذا الموضوع، ومن تخطي مشكلة الصعوبة في الحفظ.

4. اجعلي تعليم طفلك عملية مثيرة:

إذ يوصى الخبراء دائمًا بتقديم المعلومات للطفل بأكثر من طريقة دون الاكتفاء بالقراءة من الكتب فقط، إذ يمكنك جعل الطفل يشاهد فيديو مثلًا عن المواضيع التي يدرسها.

كما يمكنك إرساله إلى المتاحف والمعارض والأماكن التي يتعلمها في مناهجه الدراسية حتى تثبت المعلومات في ذهنه.

5. اعرفي الطريقة التي تناسب طفلك في الحفظ:

فمثلًا بعض الأطفال يمكنها التعلم أفضل من خلال الاستماع إلى شرح المعلم وتثبت المعلومات في ذهنهم بهذه الطريقة.

والبعض الآخر يحتاج إلى رؤية الأشياء عملية أمام عينيه حتى يحفظها، وبعض الأطفال يحتاج إلى ممارسة الأشياء بيديه كي يفهم ويحفظ المعلومات.

ومع مذاكرتك لطفلك تستطيعين الحكم على ذلك.

6. استخدمي أدوات تساعده على الحفظ:

فيمكنك الاستعانة بالأقلام والأوراق الملونة التي يحبها الأطفال وجعل الطفل يدون فيها المعلومات المهمة ويحتفظ بها.

أو يمكن للطفل شراء صور تخص مواضيع معينة والاحتفاظ بها مع مذكراته الدراسية حتى يطلع إليها عند المذاكرة فتساعده على التذكر.

7. إنشاء الخرائط الذهنية:

وتعد هذه من الطرق الفعالة في تنظيم المعلومات والربط بينها ومن ثم تذكرها والقضاء على ظاهرة صعوبات الحفظ عند الأطفال.

إذ أن الربط بين المواضيع المختلفة والأفكار المختلفة يمكن الطفل من الاستيعاب الكامل للمواضيع وتذكرها بسهولة.

8. اجعلي طفلك يستخدم كل حواسه أثناء المذاكرة:

وذلك لأن استخدام حواس السمع والبصر واللمس معًا يزيد من القدرة على التعلم، فيمكنه قراءة المواضيع بصوت عالٍ والاطلاع على صور تخص هذا الموضوع وتطبيقه عمليًا إن أمكن، حتى يتغلغل الموضوع بداخله ولا ينساه بسهولة.

9. اطلبي من طفلك أن يشرح المعلومات بنفسه:

وذلك لأن عملية الشرح تؤكد لكِ مدى فهمه للموضوع وتثبت المعلومات في ذاكرته أيضًا.

 

 

 5 أطعمة لتعزيز  ذاكرة طفلك:

التغذية السليمة للأطفال

 

وللقضاء على صعوبات الحفظ عند الأطفال يوصى خبراء التغذية بتقديم وجبات غذائية تحتوي على هذه الأطعمة، والتي تساعد على تقوية الذاكرة لديهم:

  • السبانخ، إذ أنها تحتوي على مضادات الأكسدة وحمض الفوليك المهم في تطوير ونمو خلايا الدماغ.
  • الأسماك، نظرًا لما تحتويه من الأحماض دهنية "اوميجا 3" التي تحافظ على بنية الدماغ.
  • البيض، وذلك لما يحتوي عليه من مادة الكولين المهمة لتعزيز الأعصاب وتعزيز القدرة على الحفظ والتذكر.
  • الفول، والذي يحتوي على الأحماض الدهنية التي سبق وعلمنا أهميتها في تحسين الذاكرة.
  • الشوفان، إذ لوحظ أن الأطفال الذين يتناولونه في وجبة الصباح يقومون بأداء أفضل دراسيًا عن غيرهم

صعوبة النطق عند الأطفال

علاج عدم التركيز عند الأطفال

تاخر الكلام عند الاطفال في عمر سنتين ونصف وعلاجه

   

related posts

no found

Contact Us