whatsapp
message
تعديل سلوك الطفل التوحدي العنيد

تعديل سلوك الطفل التوحدي العنيد

طرق تعديل سلوك الطفل التوحدي العنيد

 

 

تعديل سلوك طفل مرض التوحد هو أحد اضطرابات النمو المنتشرة بين الأطفال وعادة ما تكون مصحوبة بصفة العند التي تظهر واضحة في الأطفال التوحديين أكثر من غيرهم من الأطفال الطبيعيين وتظهر أعراض التوحد عند الاطفال عادة قبل سن الثالثة.

 

مدى الصعوبات التي يواجها الطفل التوحدي

يمكن أن تكون الحياة مرهقة للأشخاص المصابين بالتوحد مما قد يؤدي إلى بعض السلوكيات التي يصعب على الآباء ومقدمي الرعاية الاستجابة لها، ولكن مع الحب والاحترام يمكنك زيادة المهارات الاجتماعية ومساعدة طفلك على العثور على السعادة.

 

 

طرق تعديل سلوك الطفل التوحدي العنيد

هناك 10 طرق وضعها أشهر الأطباء النفسيين في العالم للتعامل مع الطفل التوحدي العنيد وسوف نتناولها بالتفصيل في النقاط الآتية:-

1-  معالجة نقص الاستجابة لدى الطفل التوحدي

  • قلة الاستجابة هي علامة شائعة على التوحد فقد لا يعرفون كيفية تقديم  الدعم الاجتماعي أو العاطفي للآخرين وقد يُظهر القليل منهم عدم الصداقة والانفصال الشديد.
  • ويهتم الأطفال المصابون بالتوحد بشدة بالآخرين لكنهم غير متأكدين من كيفية التصرف بشكل مناسب ومساعدة الأشخاص الذين يحبونهم.
  • هذا النقص في الاستجابة هو أحد أسباب الصعوبات التي يواجهها بعض المصابين بالتوحد في تأمين العمل والاحتفاظ  به وتكوين الصداقات.
  • ضع في اعتبارك أنه حتى الطفل غير المستجيب للغاية يمكنه على الأرجح سماعك ولكن يكون ليس لديهم طريقة للتواصل بعد.
  • يمكن أن تساعدهم بعض العلاجات  تحت إشراف الطبيب المختص على الإنخراط بشكل أكبر.

 

2-  الحرص على تعليم المهارات الاجتماعية بشكل مباشر للطفل التوحدي العنيد

بينما يكتسب العديد من الأطفال المهارات الاجتماعية بشكل طبيعي فقط من خلال الملاحظة والمشاركة في

مجموعات مع الأطفال أو من بيئته التي يعيش فيها إلا أنه يحتاج الأطفال المصابون بالتوحد غالبًا إلى تعليمات مباشرة

وصريحة موجهه لهم خصيصًا.

يمكن للوالدين ومعلمي التربية الخاصة أن يقضوا وقتًا طويلاً في تعليم الأطفال المصابين بالتوحد كيفية التواصل الاجتماعي

بأدب وترتيب الأحداث لهم مثل أن نقول:-

*تعبيرات (غالبًا، في البداية، اتبع الخطوات) ومساعدتهم في التعرف على احتياجات وعواطف الآخرين والتعبير عن مشاعرهم.

3-  المساعدة على عمل علاقات اجتماعية محدودة للأطفال التوحديين

بمرور الوقت ومع الإصرار على تحسن الطفل التوحدي يبدأ العديد من الأطفال في التعبير عن اهتمامهم بتكوين صداقات خاصة إذا

أتيحت لهم العديد من الفرص للقيام بذلك.

 إذا وجدت ذلك قم بإعداد مواعيد لعب وزيارة الأماكن الممتعة حيث سيحضر الأطفال الآخرون وفي حالة كان طفلك لا يتواصل اجتماعيًا جيدًا وضح له أنه لفترة بسيطة وسيتجيب ويتأقلم مع عالمه.

 فحتى لو لم يستطع مشاركتك في الكلام ولكن تساعده في الإحساس بأنه سيتغير يومًا ما مما سيساعده على الشعور بقدر من الثقة والأمان.

4-  قسم أوقات طفلك التوحدي وأدمجه مع أطفال من سنه طبيعيين

تأكد من أن طفلك يقضي بعض الوقت مع الأطفال المصابين بالتوحد وغير المصابين بالتوحد حيث يساعد ذلك في:-

  • التعامل مع الأطفال غير المصابين بالتوحد طفلك على تطوير سلوكيات ويجعله أكثر انتباهاً واستجابة.
  • الأطفال المصابون بالتوحد يعلمون طفلك أنه لا حرج معهم وأن هناك أشخاصًا آخرين مثلهم تمامًا.
  • بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا يمكن للأقران المصابين بالتوحد تقديم الدعم والنصائح الثاقبة على مستوى لا يستطيع أي شخص آخر القيام به حيث يكون قريب من الطفل أكثر من الكبار.
  • تقدم بعض البرامج المدرسية درجات مختلفة من "الدمج" حيث يقضي الأطفال المصابون بالتوحد وقتًا في الفصول الدراسية العادية اعتمادًا على قدرات طفلك التعليمية وقد تكون فكرة جيدة للإختلاط ومساعدة على التأقل مع البيئة.
  • لا تجبر طفلك على قضاء الوقت مع المتنمرين أو الأطفال غير المنسجمين معه حيث يمكن أن يضر ذلك بتقدير الطفل لذاته وقد يسبب التراجع والعدوانية ومشاكل أخرى.

 

 

5- تقديم المزيد من التعزيز الإيجابي

 بدلًا من معاقبة طفلك شجعه كلما بذل جهدًا للرد على الآخرين أو الانخراط في المواقف الاجتماعية مثل أن تقوم بالآتي:-

  • امدح طفلك وصفق لجهوده.
  • وقدم مكافأة - نجمة ذهبية، أو شراء الآيس كريم، أو أي شيء آخر يحفزه.
  • لا تعاقب أو تنتقد الطفل أو تدفعه لفعل شيء إذا لم يكن مرتاحًا؛ لأنهم سيربطون التفاعلات الاجتماعية بالمشاعر السلبية ويجب أن يشعر الطفل بالاحترام وأن يكون قادرًا على قول "لا" بشكل هادف.

6-  العمل على فهم قدرات طفلك.

  • فمثلاً إذا كان طفلك لا يستطيع التحدث على الإطلاق فمن الأفضل أن تبدأ بالإشارات الأساسية حتى مجرد تعليم طفلك أن يشير إلى ما يريد.
  • إما إذا كان طفلك يتكلم بالكلمات والعبارات يمكنك العمل على تعليم جمل بسيطة.
  • يمكن أن تساعد الطفل على التواصل بالكلمات البسيطة التي يعرفها حتى لو كان لا يستطيع التحدث في صورة جمل مفيدة.
  • لا تشعر بالإحباط إذا لم يتعلم طفلك الكلام أبدًا حيث يمكن للأشخاص المصابين بالتوحد غير اللفظي أن يكونوا سعداء للغاية وناجحين في الحياة، مثل إيمي سيكنزيا وقد يتعلم طفلك التواصل جيدًا بطرق بديلة مثل لغة الإشارة والكتابة والتواصل الميسر وغير ذلك.

 

 

7-  الاستعانة بالمختصين لتعليم مهارات التحدث للطفل التوحدي العنيد

تابع علاج النطق للمساعدة في مهارات التحدث ويمكن أن يساعد معالجو النطق في توضيح معنى وتكوين الجملة والسلوك المتبادل في الحوار.

ويتسم العديد من المعالجين بالاحترام واللطف والتعاون مع الوالدين للوصول إلى نتائج مرضية مع الطفل التوحدي وتحسين نفسية الآباء بقدر كبير والشعور بهم

ومآذرتهم معنويا.

8-  تحدث إلى طفلك كثيرًا

كن حواريًا حتى لو كانت المحادثات أحادية الجانب في الوقت الحالي، اشرح سبب حدوث الأشياء بالطريقة التي تحدث بها خاصةً إذا بدا طفلك مستاءًا أو مرتبكًا بشأن شيء ما.

(على سبيل المثال"يعني الذهاب إلى متجر البقالة أنه يمكننا الحصول على ما يكفي من الطعام الصحي واللذيذ لهذا الأسبوع، أو يمكنك مساعدتي في اختيار الأشياء الجيدة عندما نصل إلى هناك.")، غني له وألعب معه.

9-  استخدم التكرار لتعليم المفردات

كرر الكلمات التي تريد أن يتعلمها طفلك أثناء الإشارة إلى الشيء المطلوب أو لمسه "هذا هو سريرك سريرهل يمكنك قول السرير؟ " وامتدح طفلك على التكرار بعدك والمشاركة.

10-  تعود الرد بهدوء ورحمة والتحكم في الغضب

  • لا ترفع صوتك أبدًا أو تخيف طفلك.
  • تصرف بالطريقة التي تريد أن يتصرف بها طفلك عندما يكون غاضبًا، لأنه سيتعلم من مراقبتك خذ وقتًا لتهدأ إذا احتجت إلى ذلك.
  • أوضح أنك تهتم بما يزعجهم حتى لو كنت لا تعرف ما هو.
  • ساعد طفلك على الهدوء امنحهم بعض الوقت الهادئ أو اعرض عليهم استخدام بعض استراتيجيات التهدئة الذاتية.
  • اكتشف الإستراتيجيات الأفضل لطفلك.

 

 

علامات التوحد عند الأطفال

اضطرابات طيف التوحد

عيادة التوحد

 

 

     

 

 

related posts

no found

Contact Us