whatsapp
message

كلمات البحث

    ضيق التنفس عند الاطفال

    إذا بدا أن طفلك لا يستطيع التنفس بشكل كافٍ في رئتيه (ضيق في التنفس) أو يواجه صعوبة في التنفس  فمن المحتمل أن يكون لديه حالة طبية تحتاج إلى علاج و إذا كان طفلك كبيرًا بما يكفي للتحدث فيمكنه أن يخبرك أنه يعاني من صعوبة في التنفس اما إذا كان طفلك أصغر سنًا  فقد تلاحظين أنه يتنفس بشكل أقوى أو أسرع من المعتاد أو لا يتغذى جيدًا أو أنه غريب الأطوار. 

    عندما يشتكي الأطفال من ألم في الصدر وصعوبة في التنفس فإن القلق الأول لكثير من الآباء هو مشكلة في القلب لكن لحسن الحظ  لا يكون ألم الصدر عند الأطفال خطيرًا ونادرًا ما يكون مرتبطًا بالقلب.

     

    قد يشعر الأطفال بألم في الصدر لعدة أسباب:

     

    قد تكون الرئة أو الضلوع أو عضلات جدار الصدر ملتهبة أو متهيجة غالبًا بسبب عدوى الجهاز التنفسي.

    إصابة الصدر من الرياضة أو اللعب.

    الشعور بالقلق أو التوتر.

    ولأن ألم الصدر قد يجعل التنفس الطبيعي صعبًا فقد يعاني الطفل أيضًا من ضيق في التنفس

     

    اسباب ضيق التنفس عند الاطفال (اسباب النهجان عند الاطفال)

    غالبًا ما يعاني الأطفال من السعال ونزلات البرد والتي عادة ما تكون غير ضارة وتتحسن بسرعة لكن يمكن أن يعاني الأطفال في بعض الأحيان من مشاكل في التنفس أكثر خطورة والتي تحتاج إلى علاج عاجل

    تحدث العديد من صعوبات التنفس (الجهاز التنفسي) بسبب الالتهابات ولكن هناك أسباب أخرى أيضًا. تشمل الأسباب الرئيسية لصعوبة التنفس ما يلي:

    1. عدوى فيروسية.

    2. الالتهابات البكتيرية.

    3. أزمة او ربو.

    4. الحساسية.

    5. التدخين السلبي (التعرض لدخان السجائر).

    6. التعرض لغازات ضارة أخرى (التلوث البيئى).

    7. انسداد مجرى الهواء عن طريق استنشاق جسم غريب مثل الطعام أو أي جسم صغير.

    8. حالة وراثية مثل التليف الكيسي.

    9. في حالات نادرة  يمكن أن تسبب أمراض القلب ألمًا في الصدر وضيقًا في التنفس عند الأطفال. مثل:

    التهاب التامور: التهاب في الكيس المحيط بالقلب

    التهاب عضلة القلب: عدوى فيروسية تصيب القلب

    عدم انتظام ضربات القلب: سرعة ضربات القلب بشكل غير طبيعي

    ● انسداد الشريان التاجي أو مشاكل أخرى

    اعراض ضيق التنفس عند الاطفال

    تشمل الأعراض الشائعة الناتجة عن صعوبات التنفس لدى الأطفال ما يلي:

    ● سيلان الأنف وانسداد الأنف وانسداد الأنف والعطس وغالبًا ما تكون هذه الأعراض ناتجة عن نزلة برد ولكنها قد تكون ناجمة أيضًا عن الحساسية.

    ● السعال:تختفي معظم حالات السعال في غضون أيام قليلة وتنتج عن عدوى فيروسية.

    في بعض الأحيان قد يستمر السعال لبضعة أسابيع بعد زوال العدوى ولكن لا توجد أعراض أخرى وهذا غير ضار أيضًا.

    إذا كان السعال سيئًا حقًا أو حدث مصحوبًا بمشاكل شديدة في التنفس أو لم يختفي فقد يكون هناك سبب أكثر خطورة.

    بالإضافة إلى الالتهابات الفيروسية الشائعة قد يكون سبب السعال حالات أخرى مثل الخناق أو التهاب القصيبات أو السعال الديكي .

    قد يكون السعال الذي لا يختفي بسبب الربو أو حالة أخرى طويلة الأمد مثل التليف الكيسي.

    ● المخاط الملون: يعني المخاط الأصفر أو الأخضر أو البني عادة وجود عدوى في الجهاز التنفسي.

    ● ارتفاع درجة الحرارة (الحمى): يمكن أن يكون علامة على الإصابة و يمكن أن تجعل درجة الحرارة المرتفعة طفلك عصبيًا أو نعسانًا وغالبًا ما يؤدي خفض درجة حرارتهم إلى الشعور بتحسن كبير.

    ● صوت الازيز: هذا صوت عالي النبرة يصدر من الصدر عندما يتنفس طفلك و يحدث هذا غالبًا بسبب التهابات الجهاز التنفسي أو الربو.

    ● الأوجاع والآلام: غالبًا ما يشكو الأطفال المصابون بعدوى الجهاز التنفسي من أوجاع وآلام في أذرعهم وأرجلهم وغالبًا ما يعانون من الصداع

     

    كيف أعرف أن طفلي مريض حقًا؟

    تشمل العلامات التي تدل على أن طفلك مريضًا جدًا مع صعوبات في التنفس التي قد تحتاج إلى علاج طبي عاجل ما يلي:

    ● معدل التنفس. قد تكون زيادة معدل التنفس هي أول أعراض صعوبة التنفس.

     احسبى عدد الأنفاس في دقيقة واحدة حيث يكون معدل التنفس سريعًا جدًا إذا كان أكثر من:

    60 نفسًا في الدقيقة لطفل عمره 0-5 أشهر.

    50 نفسًا في الدقيقة لطفل يتراوح عمره بين 6 و 12 شهرًا.

    40 نفسًا في الدقيقة لطفل يبلغ من العمر 1-5 سنوات.

    20-30 نفسًا في الدقيقة للأطفال في سن المدرسة. يقل معدل التنفس الطبيعي تدريجيًا مع تقدم الطفل في السن. لذلك على سبيل المثال سيكون معدل التنفس فوق 30 عامًا مرتفعًا جدًا بالنسبة لطفل يبلغ من العمر 6 سنوات لكن معدل التنفس فوق 20 سيكون مرتفعًا جدًا بالنسبة لمراهق يبلغ من العمر 16 عامًا.

    ● زيادة جهد التنفس:  قد تبدو الأضلاع اكثر بروزا عندما يتنفس الطفل لأن العضلات بينها يتم شدها بقوة.

    ● إتساع فتحتي الأنف: يوضح هذا أيضًا الحاجة إلى مزيد من الجهد للتنفس.

    ● الشخير: يصدر صوت شخير عند الزفير.لان الجسم يحاول إدخال المزيد من الهواء إلى الرئتين.

    ● لون الجلد. قد يبدو الجلد شاحبًا أو مزرق اللون و قد تظهر الشفتان واللسان أيضًا باللون الأزرق. تعني هذه التغييرات أن طفلك لا يحصل على ما يكفي من الأكسجين من التنفس.

    ● النعاس: قد يتسبب انخفاض مستويات الأكسجين في إصابة طفلك بالتعب الشديد وصعوبة البقاء مستيقظًا.

    ● صوت صريراو ازيز: سماع ضوضاء عالية عندما يتنفس طفلك وتحدث بسبب إعاقة تدفق الهواء في مجرى الهواء العلوي. 

    على الرغم من أن معظم الأطفال يتحسنون بسرعة من التهابات الجهاز التنفسي  إلا أن العدوى أحيانًا تطغى على دفاعات الجسم وتسبب تعفن الدم  الأمر الذي يحتاج إلى علاج طارئ في المستشفى.

     

    ضيق التنفس عند الأطفال أثناء النوم

    عندما ينام شخص ما ترتخي عضلات الحلق وتضيق الممرات الهوائية في مؤخرة الأنف وفي الحلق. هذا يمكن أن يسبب الشخير أو التنفس الصاخب.

    على الرغم من أن التنفس الصاخب أثناء النوم أمر شائع عند الأطفال إلا أنه قد يكون علامة على أن الطفل يعاني من صعوبة في التنفس.

     في الأطفال الصغار قد تنمو اللوزتين واللحمية لتصبح كبيرة جدًا  وهذا يمكن أن يساهم في تضييق مجرى الهواء أثناء النوم. 

    انقطاع النفس الانسدادي النومي هو حالة يكون فيها تضييق المجاري الهوائية في مؤخرة الأنف وفي الحلق أثناء النوم كافيًا لإصابة الطفل بصعوبة في التنفس أو توقف تنفسه و سوف يستيقظ الطفل بعد ذلك لفترة وجيزة لأنه لا يستطيع التنفس بشكل صحيح وغالبًا ما يكون مع شهقة عالية أو شخير و يمكن أن تحدث هذه النوبات عدة مرات خلال الليل ويمكن أن يؤدي النوم المضطرب إلى تغييرات في السلوك أثناء النهار مثل النعاس والسلوك المفرط النشاط والاندفاع وضعف الانتباه وصعوبة التعلم في المدرسة.

     

    متى يجب أن تحصلى على المشورة الطبية والعلاج؟

    يتحسن سعال العديد من الأطفال ومشاكل التنفس بعد حوالي 10 أيام وأحيانًا قبل ذلك بكثير لكن يجب أن تأخذى طفلك إلى الطبيب إذا:

    1. لديه أي أعراض مرضية لا تختفي.

    2. لديه مشاكل في الرضاعة والشرب.

    3. اذا ظهرت عليه علامات الجفاف الشديد مثل اللسان الجاف جدًا.

    4. كان الطفل يسعل مع طرد مخاط بني غامق أو دموي.

    5. الشعوربضيق أكثر في التنفس.

    6. لديه بالفعل حالة رئوية تم تشخيصها مثل الربو.

    7. لديه أي حالة تقلل من دفاع الطفل ضد العدوى (ضعف جهاز المناعة).

    8. يمكن أن يصبح الأطفال الرضع والأطفال الصغار على ما يرام بسرعة كبيرة جدًا  لذا من المهم للغاية مراقبتهم عن كثب والحصول على المشورة الطبية إذا كانت لديك أي مخاوف.

     

    يمكنكم قراءة ايضاّ 

     انسداد الأمعاء عند الأطفال

    العلاج الوظيفي واستخداماته

     صعوبات الحفظ عند الاطفال

    المقالات الأكثر مشاهدة

    معلومات صحية

    علاج تسوس اسنان الاطفال

    • اقرأ المزيد
    علاج أسنان الأطفال
    أسنان طفلك

    علاج أسنان الأطفال

    • اقرأ المزيد
    مرض التوحد

    مرض التوحد عند الاطفال

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا